أعلنت الجامعة البريطانية في مصر عن مصروفات العام الدراسي الجديد للطلاب المصريين على النحو التالي:-مصاريف سنوية

مصر,كلية الهندسة,المصريين,مصروفات الجامعة البريطانية

السبت 19 سبتمبر 2020 - 20:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

180 ألفا للأسنان و124 للهندسة.. ننشر مصروفات الجامعة البريطانية

مقر الجامعة البريطانية في مصر
مقر الجامعة البريطانية في مصر

أعلنت الجامعة البريطانية في مصر، اليوم الإثنين، عن المصروفات السنوية للعام الدراسي الجديد للطلاب المصريين، حيث بلغت كلية إدارة الأعمال ولاقتصاد والعلوم السياسية: 109,200 ألف جنيه، فيما بلغت المصاريف السنوية لـ كلية الإعلام: 114,200 ألف جنيه.



بينما بلغت المصاري السنوية لباقي الكليات بالجامعة البريطانية، كالتالي:

ـ مصاريف سنوية كلية طب الأسنان: 180,000 ألف جنيه.

-مصاريف سنوية كلية الهندسة: 124,200 ألف جنيه.

-مصاريف سنوية كلية علوم الحاسب: 97,200 ألف جنيه.

-مصاريف سنوية كلية التمريض: 33,700 ألف جنيه.

-مصاريف سنوية كلية الصيدلة: 105,000 ألف جنيه.

-مصاريف سنوية كلية القانون: 97,200 ألف جنيه.

-مصاريف سنوية كلية الآداب والإنسانيات (علم النفس/ إنجليزي/ صيني): 97,200 ألف جنيه.

-مصاريف سنوية كلية الطاقة والبيئة: 124,200 ألف جنيه.

في سياق آخر، نظمت كلية طب الأسنان بالجامعة البريطانية في مصر، المؤتمر الدولي لطب الفم والأسنان، بمشاركة خبراء وأكاديميين من الولايات المتحدة وبريطانيا والبرتغال وإسبانيا وسويسرا وأذربيجان وبولندا والبرازيل والهند، وبحضور متخصصين من ٦٣ دولة حول العالم.

افتتح الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية، والدكتور طارق عباس عميد كلية طب الأسنان بالجامعة البريطانية، فعاليات المؤتمر الذي شارك فيه خبراء وأكاديميين محليين ودوليين عبر شبكة الإنترنت بتقنية الفيديو كونفرانس نظرًا للظروف الحالية المصاحبة لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وأعرب الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر، عن تقديره لهذا المؤتمر الدولي الهام، مؤكداً أن المؤتمر الدولي لطب الفم والأسنان الذي نظمته كلية طب الأسنان بالجامعة البريطانية في مصر، يعد واحدًا من أكبر المنصات العلمية المتخصصة في تقنيات طب الأسنان، بالإضافة لكونه ساحة للمناقشات والمحاضرات والجلسات المفتوحة لتبادل الأفكار التي وفرها المؤتمر للعلماء والخبراء والأطباء والمتخصصين سواء من مصر أو مختلف دول العالم.

وأشاد حمد بنجاح المؤتمر ونبسة الحضور من المشاركين به، وهو ما يؤكد تقدم وحضور الجامعة البريطانية في مصر على الساحة العلمية الدولية.

وأضاف أن هذا المؤتمر يعد سابقة في مجال المؤتمرات العلمية في مجال طب الأسنان، حيث تم تنظيمه بالكامل إلكترونياً بداية من مرحلة المراسلات مع المحاضرين ووصولاً لمرحلة الشهادات المعتمدة.

ولفت إلى استمرار فاعليات المؤتمر على مدار يومين، حيث تضمن كل يوم ١٢ ساعة من المحاضرات عبر شبكة الإنترنت.

وأوضح أن نحو ٣٣٠٠ عالم من المتخصصين والأكاديميين من ٦٣ دولة حول العالم شاركوا في فاعليات المؤتمر، حيث سجول رغبتهم في المشاركة عبر الصفحة المنشأة خصيصاً للمؤتمر على شبكة الجامعة ومواقعها الإلكترونية.

وأكد أن اللجنة المنظمة للمؤتمر أوصت بعدد من التوصيات التي ستتبناها الكلية والجامعة البريطانية في مجالات البحث العلمي في الفترة القادمة، كما أعلنت اللجنة المنظمة للمؤتمر أيضا عن مؤتمر الكلية الثاني في عام ٢٠٢٢.