أعلن مصطفى بكري عضو مجلس النواب أنه تم تأجيل جلسة تفويض السيد رئيس الجمهورية..المزيد

السيسي,ليبيا,تركيا,الرئيس السيسي,مجلس النواب,مصطفى بكري

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 01:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تفويض السيسي لدعم ليبيا.. الجلسة سرية والنواب يؤجلها للغد

مجلس النواب
مجلس النواب

أعلن مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، أنه تم تأجيل جلسة تفويض السيد رئيس الجمهورية في قرار التدخل لحماية الأمن القومي المصري في مواجهة الغزو التركي للأراضي الليبية وتعدي خط سرت -الجفرة، إلى الغد، ومطالب بأن تكون الجلسة سرية.



وأكد مصطفى بكري، من خلال صفحته الرسمية عبر موقع التدوينات الصغيرة "تويتر"، قائلًا "مجلس النواب يقرر تأجيل جلسة التفويض للسيد رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة للتدخل والتصدي لقوي الإرهاب في ليبيا دفاعا عن الأمن القومي في حال تهديد خط سرت -الجفره إلي جلسة الغد ، ومطالب بعقد الجلسه سرية".

 

 

وكان من المقرر مناقشة مجلس النواب، في جلسة اليوم الأحد، تفويض الرئيس السيسي، باتخاذ قرار إرسال القوات إلي ليبيا لمواجهة التحديات التي تواجه الأمن القومي المصري.

السيسي: الاقتراب من سرت والجفرة سيكون عواقبه وخيمة

والجدير بالذكر أن الأزمة الليبية، اشتعلت في الأيام القليلة الماضية، خاصة بعد إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن الاقتراب من سرت والجفرة سيكون عواقبه وخيمة، قائلا إن مدينة سرت وقاعدة الجفرة خط أحمر، لما يمثلاه من أمن قومي بالنسبة لمصر، وأعقب تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي مناورة "حسم 2020" للجيش المصري، التي رجح خبراء أن تكون هدفها إيصال رسالة للعدو التركي .

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الخميس الماضي، خلال لقائه مع مشايخ القبائل الليبية، أن أي تهديد لليبيا يعتبر تهديدًا لمصر، كما أن أمن واستقرار ليبيا من أمن واستقرار مصر أيضًا، مؤكدًا أن البلاد تتمزق بوجود المليشيات بها ولا تستقر أبدًا، وجاء ذلك خلال لقائه مع مشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبي.

وتابع، أن العلاقات بين الشعبين المصري والليبي تمتد على مر التاريخ، ولا يمكن بأي حال من الأحوال المساس بها، قائلًا: "أؤكد لكم أن دفاع مصر عن ليبيا، والعكس صحيح، له التزام ناتج عن حالة التكاتف الوطني بين البلدين”.

تركيا ترسل 2500 تونسي إلى ليبيا للقتال  

وفي سياق آخر نقلت المخابرات التركية مئات المسلحين من تنظيمات إرهابية، يحمل معظمهم الجنسية التونسية، من الأراضي السورية إلى ليبيا خلال الأشهر الأخيرة، وذلك بأوامر من حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان، وذلك ماكشفه المرصد السوري لحقوق الإنسان، أول أمس الجمعة.