حالة من الجدل تسيطر على الساحة الكروية المصرية بعدما ظهرت على السطح أزمة جديدة تهدد الكرة المصرية والتى تتعل

اتحاد الكرة,الاتحاد المصري,النجوم,أحمد شوبير,هاني أبو ريدة

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 08:12
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الكرة المصرية تقترب من النفق المظلم.. والبطلان يهدد الجمعية العمومية

حالة من الجدل تسيطر على الساحة الكروية المصرية، بعدما ظهرت على السطح أزمة جديدة تهدد الكرة المصرية، والتى تتعلق بلائحة النظام الأساسى الجديدة للاتحاد المصرى لكرة القدم، والتى أعدتها اللجنة الخماسيية المكلفة من الفيفا لإدارة الجبلاية، وموعد الجمعية العمومية غير العادية المنتظرة لإقرارها، وذلك فى ظل رفض اللجنة الأولمبية المصرية إقرار موعد اللجنة قبل إعلان من لهم حق التصويت والكيفية في هذا الأمر.



 
 

في الأسبوع الماضي، أرسل الفيفا خطابًا رسميًا للاتحاد المصري لسرعة إعلان موعد الجمعية العمومية للاتحاد المصري من أجل إقرار اللائحة موعد الجمعية العمومية الجديدة وفقًا لبنود تصنيف الأندية التي يحق لها المشاركة والتصويت، والتي أدت لتقليص عدد الأندية الأعضاء من 245 ناديًا إلى 95 نادى فقط، مما دفع اللجنة الأولمبية لإعلان أن القرار لا أزمة فيه بشرط إعلان التصنيف في نهاية الموسم.

اللجنة الأولمبية توضح الأزمة

وقال هشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، إن اللجنة تطلب فقط معرفة من هم لهم حق حضور الجمعية العمومية والتصويت على بنودها، ومن لهم حق التصويت طبقًا للائحة، وذلك طبقًا للتصنيف الموجود، ومن حصل على النقاط اللازمة للتواجد في عضوية الاتحاد المحلي.

وأشار “حطب” في تصريحات تليفزيونية، إلى أن هذا الأمر لا يحدث إلا بعد نهاية الموسم، وذلك لتحديد الأندية شاركت فى أى بطولة وهل حصلت على النقاط اللازمة أم لأ، موضحًا أن هذا الأمر يعنى عدم إمكانية إقامة الجمعية العمومية للاتحاد غير العادية في الفترة الحالية.

وأوضح أن الجمعية العمومية الغير عادية وفقًا لنهاية الدوري يمكن أن تقام في 15 نوفمبر نظرًا لإنهاء اتحاد الكرة الدوري في نهاية أكتوبر، مما يستلزم 15 يوم قبل الدعوة، ووقتها يدعو لإقرار اللائحة فقط، وينتظر الدعوة لإجراء الانتخابات في الجمعية العمومية العادية، والتي تقام وفقًا للقانون المصري في الفترة من 1 يوليو وحتى 30 نوفمبر، ولا يصح أن تقام بعدها، مما يصعب إقامتها في هذا العام، موضحًا إن هذا يعنى أن إقامة الانتخابات ستجرى عقب انتهاء الأولمبياد المقبلة، وفقًا للقانون.

أزمة المواعيد تيثير الأزمة

وتتمثل الأزمة الكبرى حاليًا في أن المجلس المقبل في حالة انتخابه سيكون حاكمًا لمدة عام واحد وفقًا لرؤية اللجنة الأولمبية المصرية التى تتمسك بالقانون المصري، والمتوافق مع اللجنة الأولمبية الدولية بأن تقام الانتخابات كل 4 سنوات عقب الدورة الأولمبيية الدولية.

وتتنظر اللجنة الخماسية الدولية الرد النهائي من قبل الفيفا عقب إرسالها توصية اللجنة الأولمبية المصرية لتحديد مصير الكرة المصرية بين الجمعية العمومية الغير عادية، والانتخابات المقبلة لترتيب أوضاع الكرة المصرية خلال الفترة المقبلة.

مصدر بالجبلاية: الفيفا سيمد عمل اللجنة الخماسية لمدة عام

وكشف مصدر بالجبلاية عن مصير اللجنة الخماسية والجمعية العمومية الغير عادية، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم سيمد عمل اللجنة الخماسية لمدة عام إضافى لتنتهى عقب نهاية الدورة الأولمبية في طوكيو.

وأكد المصدر فى تصريحات لجريدة "اليوم الجديد" أن الانتخابات تجرى عقب كل دورة ألعاب أولمبية طبقًا للوائح والقوانين، وأنه في ظل ضيق الوقت وعدم استكمال إجراءات الجمعية العمومية فإن الفيفا في الأقرب سيلجأ لمد عمل اللجنة لمدة عام أو إنهاء عملها.

الأندية ترفض مد عمل اللجنة وتهدد بالتصعيد

وعلق محمد الطويلة، رئيس نادى النجوم، على الأزمة الدائرة بين الجبلاية واللجنة الأولمبية الدولية، مؤكدًا أن اللجنة الأولمبية ليست لها وصاية على اتحاد الكرة في تحديد موعد انتخاباته وإجراء جمعيته العمومية الغير عادية مشيرًا إلى أن هذا الإجراء غير مقبول على الإطلاق، مؤكدًا أن الاتحاد المصري له لوائحه الخاصة.

وأضاف الطويلة في تصريحات خاصة لجريدة "اليوم الجديد" أن الاتحاد يجرى انتخاباته وجمعيته العمومية فى أى توقيت تراه الأندية مشيرًا إلى أن اللجنة الأولمبية ليست طرفًا فى الأمر لترفض أو تقبل هذا الشئ.

وعن التصنيف الجديد لأعضاء الجمعية العمومية، أكد رئيس نادى النجوم أن هذا الإجراء رائع لتحديد عدد الأعضاء مضيفًا أنه فى الوقت نفسه أن يتم التصويت على هذا المقترح من قبل العدد الحالى من أعضاء الجمعية العمومية، مشيرًا إلى أنه يرفض استبعاد أى نادى من الجمعية المقبلة، وسيدعمهم فى أى طعن سيقدم لبطلان الجمعية المقبلة

وعما يتردد عن إمكانية مد عمل اللجنة الأولمبية في ظل عدم إمكانية إقامة جمعية عمومية غير عادية، أكد الطويلة أن هذا الأمر مرفوض شكلًا وموضوعًا، مشيرًا إلى هذا الأمر يعد إهانة كبيرة للكرة المصرية أن تدار عبر لجنة وصاية لمدة عامين وهو أمر غير مقبول، مطالبًا بإجراء الانتخابات في أقرب وقت وعدم مد عمل اللجنة حتى يدير الاتحاد مجلس منتخب.

خبير لوائح: لا ولاية على اتحاد الكرة والجمعية العمومية مهددة بالبطلان

ومن جانبه، علق محمد فضل الله، خبير اللوائح الدولية على الأزمة الدائرة بأنه لا ولاية من قبل اللجنة الأولمبية المصرية لا وصاية لها على الاتحاد المصري وليس من حقها رفض إجراء الجمعية العمومية أو حتى تحديد لوائحها، مشيرًا إلى أن لوائح الجبلاية هى من تحكم الأمر.

وأوضح فضل الله في تصريحات لجريدة "اليوم الجديد" أن اللجنة الخماسية من حقها الدعوة للجمعية العمومية في أى وقت دون الانتظار حتى نهاية الموسم مشيرًا إلى أنه لا يوجد ما يمنع الدعوة بعد 15 يومًا لإجراء الجمعية العمومية الغير عادية ومن بعدها إجراء انتخابات لمجلس الاتحاد، مشيرًا إلى أن المجلس مدته 4 سنوات، وليس عام كما يتردد.

وعن انتهاء فترة عمل اللجنة الخماسية قبل اتمام الانتخابات، قال خبير اللوائح: "لا أزمة في هذا فليدعو لإجراء الجمعية العمومية في أول أغسطس مثلًا، وينتظر عدة أيام حتى إقرار اللائحة ونشرها ويدعو للانتخابات، وقتها ستكون الدعوة قبل 20 أغسطس، مما يعنى استمرارهم دون الحاجة لمد إضافى لمدة عام".

وحذر فضل الله من دعوة الجبلاية الأندية الموجودة في التصنيف الجديد لحضور الجمعية العمومية الغير عادية، مشيرًا إلى أن هذا سيبٌطل الجمعية، مشيرًا إلى أن الدعوة يجب أن تكون لكل الأندية الأعضاء في الجمعية العمومية في الفترة الحالية وعددهم 245 ناديًا يتم الحصول على موافقتهم على التصنيف الجديد ويتم إجراء الانتخابات عليها بعد، لكن دون ذلك فهو بطلان للجنة.