هذه المرة فإن الأمل أتى إنجليزيا بعدما أعلنت جامعة أكسفورد العريقة أن العقار حقق نتائج جيدة.. المزيد

عقار,كورونا,فيروس كورونا,لقاح,عقار أكسفورد

السبت 26 سبتمبر 2020 - 10:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

العالم يدعو لصناعه..

هل ينهي عقار أكسفورد كابوس كورونا؟

يعيش العالم حالة من الأمل بسبب توارد الأنباء عن قُرب التوصل إلى علاجٍ طال انتظاره لوباء كورونا الذي اجتاح العالم في الشهور الأخيرة، وأجبره على اتخاذ إجراءات وقائية مُشددة، وهذه المرة فإن الأمل أتى إنجليزيًا بعدما تم الإعلان عن وصول عقار أكسفورد  إلى مرحلة الاختبارات الحاسمة، قبيل الاستعداد المباشر لطرحه في الأسواق، والذي يقوم على صناعته مجموعة من صفوة علماء أكسفورد، من ضمنهم العالم المصري أحمد سلمان، بالإضافة إلى شركة دواء عملاقة.



وكشفت التجارب الأولية على المرضى الذين تمت تجربة عقار أكسفورد على أجسامهم، أنه استطاع جعل أجسادهم أكثر قوة وتحفيز مناعتهم أكثر لمقاومة المرض.

ويتم إنتاج هذا العقار بالتعاون بين شركة "أسترا زينيكا" العملاقة في صناعة الأدوية وعلماء من جامعة أكسفورد.

ووفقًا لتطور نتائج البحث، فإن فريق أكسفورد حقق تقدمًا كبيرًا في إنتاج العقار للوباء الذي يجتاح العالم، مقارنةً بغيره من الفرق البحثية التي تُسابق الزمن من أجل إنتاج لقاحٍ لكورونا.

100 عقار لعلاج كورونا 

ويزيد عدد اللقاحات التي يجري تجربتها حول العالم بشأن علاج الفيروس عن الـ100 عقار لمقاومة ذلك الفيروس العنيف الذي أصاب ما يزيد عن 13 مليون إنسان حول العالم حتى هذه اللحظة.

وصلت 11 لقاحًا إلى مرحلة الاختبار السريري، بينما يُعد عقار أكسفورد هو الوحيد الذي تجاوز هذه المرحلة وبلغ المرحلة الثالثة، والتي ستحدد مدى كفاءة اللقاح.

ولا يجري اختبار اللقاح في بريطانيا فقط، وإنما أيضًا يُختبر في البرازيل وعددٍ من الدول الأفريقية وإيطاليا.

وكشفت دورية "لانسيت" الطبية العلمية أنها ستنشر بيانات التجارب السريرية لهذا العقار خلال الساعات المقبلة.

وكانت البروفوسير البريطانية سارة جلبيرت، التي تشارك في صناعة عقار أكسفورد، قد صرّحت لصحيفة "ذا جارديان" البريطانية، أنها تتوقع أن يتم الانتهاء من العقار بشكل نهائي أوائل العام المقبل.

كما كشفت أكسفورد عن اللقاح حقق نتائج واعدة بعد تجربته على القرود في المختبر، ما شجّع العديد من الدول على دعم هذه الجهود بالإضافة إلى الولايات المتحدة التي قدمت دعمًا ماليًا قدره 1.2 مليار دولار، بالإضافة إلى أن ترامب غرّد عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات "تويتر" دعمًا لهذه الجهود، قائلاً “أنباء عظيمة عن اللقاح”.

 

 

وسبق وأعلنت "أسترا زينيكا AstraZeneca"، أنها وقعت اتفاقيات لتوريد قرابة ملياري عقار من هذا اللقاح حول العالم، وهو لا يزال في مراحله التجريبية، وكانت مصر من طليعة الدول التي حجزت عددًا كافيًا من هذه الجرعات.

فلقد أعلنت هالة زايد وزيرة الصحة  في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامجه الحكاية، أن مصر حجزت 30 مليون جرعة من هذا العقار.

وكشفت أيضًا عن أن بعض شركات الأدوية المصرية ستقوم بإنتاج هذا اللقاح داخل مصر بعد الحصول على حق براءة الاختراع الخاصة به من الفريق المُصنِّع له.

كما أعلنت كلٌّ من هولندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا عن إبرامها صفقات من أجل الحصول على 400 مليون جرعة من اللقاح.