قالت مصادر عسكرية ليبية إن حكومة الوفاق حركت آليات عسكرية من مصراتة نحو محيط سرت في تحرك عسكري قد ينذر بمعركة

ليبيا,الجيش الليبي,مصر,تركيا,سرت

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 10:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| تركيا تُحرك ميليشيات وآليات عسكرية قرب سرت

تحرك تركي نحو سرت
تحرك تركي نحو سرت

قالت مصادر عسكرية ليبية إن حكومة الوفاق حركت آليات عسكرية من مصراتة نحو محيط سرت، في تحرك عسكري قد ينذر بمعركة وشيكة خلال الساعات المقبلة، وأكد شهود عيان لـ”اليوم الجديد”، أن الجيش الوطني الليبي رصد نزول عدد كبير من الميليشيات من الآليات العسكرية بالقرب من سرت، في تحرك يمثل نقلة خطيرة فيما يخص ليبيا.



بيان عاجل من الخارجية المصرية بشأن التدخل التركي في ليبيا  

وأصدرت وزارة الخارجية المصرية، اليوم السبت، بيانًا عاجل بشأن التدخلات التركية في المنطقة العربية، وتعليقات المسؤولين الأتراك بشأن مطالبة قبائل ليبيا لمصر بالتدخل لحل الصراع الذي تشهده بلادهم، وذلك بعد عن ورود أنباء تتعلق بهبوط طائرة شحن تركية في قاعدة الوطية جنوب طرابلس، لزيادة التعزيزات العسكرية لمليشيات الوفاق، استعدادًا للهجوم على سرت والجفرة، فضلًا عن قيام الطائرات التركية بقصف خطوط إمدادات المياه غرب البلاد فجر أمس الجمعة.

تركيا ترسل 2500 تونسي إلى ليبيا للقتال  

وفي سياق متصل نقلت المخابرات التركية مئات المسلحين من تنظيمات إرهابية، يحمل معظمهم الجنسية التونسية، من الأراضي السورية إلى ليبيا خلال الأشهر الأخيرة، وذلك بأوامر من حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان، وذلك ماكشفه المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الجمعة.

السيسي: لن نسمح للإرهابيين بدخول مصر من اتجاه ليبيا  

والجدير بالذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكد أن أي تهديد لليبيا يعتبر تهديدًا لمصر، كما أن أمن واستقرار ليبيا من أمن واستقرار مصر أيضًا، مؤكدًا أن البلاد تتمزق بوجود المليشيات بها ولا تستقر أبدًا، وجاء ذلك خلال لقائه مع مشايخ وأعيان القبائل الليبية الممثلة لأطياف الشعب الليبي،أول أمس  الخميس. 

واستطرد الرئيس السيسي، خلال لقائه مع مشايخ القبائل الليبية، أن العلاقات بين الشعبين المصري والليبي تمتد على مر التاريخ، ولا يمكن بأي حال من الأحوال المساس بها، قائلًا: "أؤكد لكم أن دفاع مصر عن ليبيا، والعكس صحيح، له التزام ناتج عن حالة التكاتف الوطني بين البلدين”.

وأكد الرئيس السيسي، أن الخطوط الحمراء التي أعلنها من قبل في سيدي براني هي بالأساس دعوة للسلام وإنهاء الصراع في ليبيا، إلا أن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أي تحركات تشكل تهديدًا مباشرًا قويًا للأمن القومي ليس المصري والليبي فقط وإنما العربي والإقليمي والدولي.