أنقذ فريق التدخل السريع في بني سويف طفلا بلا مأوى بمنطقة شرق النيل بجوار مبنى المحافظة القديم.. المزيد

بني سويف,مجلس الوزراء,شكاوى,التعليم,الفيوم

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 21:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بناء على بلاغ أهالي منطقته..

التدخل السريع ينقذ طفلًا بلا مأوى بعد وفاة والدته وحبس والده

فريق التدخل السريع مع الطفل
فريق التدخل السريع مع الطفل

أنقذ فريق التدخل السريع في بني سويف، اليوم السبت، طفلًا بلا مأوى بمنطقة شرق النيل بجوار مبنى المحافظة القديم، بناءً على البلاغ الوارد من أهالي المنطقة بتواجد طفل بلا مأوى يفترش الرصيف، وتوجه الفريق لمكان تواجد الطفل، وأجرى دراسة حالة له، وتبين أنه يدعى "ش. س."، ويبلغ من العمر 14 عامًا، ولا يوجد معه أي أوراق ثبوتية، وهو من مواليد محافظة الفيوم ووالدته متوفية ووالده مسجون، وترك المنزل لعدم وجود من يرعاه.



واتخذ الفريق كل الإجراءات الاحترازية مع الطفل ضد فيروس كورونا المستجد، وعقد جلسة فردية مع الطفل، وعرّفه بمخاطر وجوده بالشارع، كما أقنع الفريق الطفل باستقباله في إحدى مؤسسات الرعاية الاجتماعية؛ تحقيقًا للمصلحة الفضلى للطفل، ليتلقى كل أوجه الرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية والتعليمية.

ويتلقى فريق التدخل السريع بالوزارة شكاوى وبلاغات انتهاكات مؤسسات الرعاية الاجتماعية والأشخاص والأطفال فاقدي الرعاية على الخط الساخن "16439"، وعلى الخط الساخن لمنظومة الشكاوى الحكومية الموحدة برئاسة مجلس الوزراء "16528"، وعلى حسابات وزارة التضامن على مواقع التواصل الاجتماعي.

تنفيذ مبادرة حياة كريمة بلا أمية

وأعلنت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي عن تنفيذ مبادرة حياة كريمة بلا أمية بالتعاون مع الهيئة القومية لمحو الأمية وتعليم الكبار في القرى، بحسب بيان للوزارة اليوم السبت.

وأضافت أن مبادرة حياة كريمة بلا أمية تدخل حيز التنفيذ بداية من الاثنين المقبل في 25 قرية بمحافظة البحيرة، موضحة أن وزارة التضامن الاجتماعي تلتزم في هذه المبادرة بإتاحة قاعدة بيانات (الأميين) لكل فروع الهيئة بالمحافظات، على أن تشمل القوائم أسماء الأميين والرقم القومي وعناوين إقامتهم.

وتلتزم الوزارة، بإعداد قوائم بأسماء المرشحين للعمل في فصول محو الأمية كمدرسين، وتوفير المدرسين من مكلفات الخدمة العامة، ومستفيدات تكافل وكرامة من حملة المؤهلات العليا وفوق المتوسطة والمتوسطة للعمل في المشروع، بحسب البيان.

وأشارت وزيرة التضامن إلى أن الوزارة تلتزم بإعداد قائمة الدارسين بالشرائح العمرية 16 عامًا فأكثر، كاملة البيانات (الاسم/ الجنس/ السن/ الحالة التعليمية) وفقًا للنموذج المعد لذلك، والصادر من الهيئة، لتسجيلها على قاعدة بيانات الدارسين.

وتسهم الوزارة في توفير فرص عمل للناجحين المتحررين من الأمية، والمشاركة مع الهيئة في التغطية الإعلامية بوسائل الإعلام والمشاركة في القوافل الإعلامية لرفع الوعي المجتمعي بأهمية التعليم، وإبراز بعض النماذج الناجحة بالمشروع.

وأضافت أن الوزارة تقوم بالتنسيق مع الهيئة العامة لتعليم الكبار لاتخاذ كل الإجراءات لضمان مواصلة التعليم وإجراء متابعة للفصول؛ للوقوف على جدية العمل بفصول المشروع.

ولفتت وزيرة التضامن إلى أن المبادرة تستهدف القرى الأكثر فقرًا وفقًا لخرائط الفقر، والتي تتطابق مع قرى المبادرة الرئاسية حياة كريمة، وتكون الفئة المستهدفة من سن 16 عامًا حتى 35 عامًا على أن يكون هناك استثناء لبعض فئات 35 عامًا فأكثر.

وتابعت أنه بشرط الاستعداد التام للدراسة وتلقي العلم، على أن تكون مدة الدراسة من 3 إلى 6 أشهر، وألا يتم دخول الامتحان لأي دارس إلا ببطاقة الرقم القومي.