أعلن مصدر رسمي سعودي أن العاهل السعوديالملك سلمان بن عبدالعزيز أجرى اليوم السبتاتصالا هاتفيا بأمير.. المزيد

تويتر,السعودية,انتخابات,أمير الكويت

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 11:59
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عقب دخوله المستشفى..

العاهل السعودي يطمئن هاتفيًا على صحة أمير الكويت

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز
العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز

أعلن مصدر رسمي سعودي، أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، أجرى اليوم السبت اتصالاً هاتفيًا بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، البالغ من العمر 91 عامًا؛ للاطمئنان على صحته عقب دخوله أحد مستشفيات العاصمة الكويت لإجراء بعض الفحوصات.



وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أجرى، اتصالًا هاتفيًا، اليوم السبت بالشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت اطمأن خلاله على صحته، متمنيًا له دوام الصحة والعافية.

وقالت الوكالة إن أمير دولة الكويت، أعرب عن شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين، داعيًا الله أن يجزل له الأجر على مشاعره الأخوية النبيلة.  

ولم يقدم الوزير مزيدًا من التفاصيل، إلا أن رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم نشر تغريدة على موقع تويتر، أمس الجمعة، قال فيها إن الشيخ صباح سيجري فحوصات طبية روتينية الأسبوع المقبل، مؤكدًا أنه تناول طعام الإفطار معه، كما جرت العادة يوم الخميس.

وكان الأمير صباح قد أجرى فحوصات طبية على مدار أكثر من ثلاثة أسابيع، العام الماضي، شملت نقله إلى الولايات المتحدة.

 أمير الكويت يدخل المستشفى لإجراء فحوص طبية

وأعلن الديوان الأميري الكويتي، اليوم السبت، دخول أمير البلاد، الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح، المستشفى لإجراء بعض الفحوص الطبية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم عن وزیر شؤون الدیوان الأمیري الشیخ علي جراح الصباح، قوله إن أمیر البلاد دخل المستشفى ظهر الیوم لإجراء بعض الفحوص الطبیة.

ولم يتطرق الوزير إلى مزيد من التفاصيل.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، أشارت أول أمس الخميس، إلى أن أمير الكويت يعاني من وعكة صحية.

ونشر رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أمس، أن الأمير سيجري الفحوص الطبية المعتادة وأنه بصحة جيدة.

وتولى الشيخ صباح الأحمد، وهو من مواليد عام 1929 والابن الرابع للشيخ أحمد الجابر الصباح، مقاليد السلطة بالكويت في يناير عام 2006 حيث أصبح الأمير الـ15 للدولة بعد تنازل الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح عن الحكم بسبب أحواله الصحية.

وعين الشيخ صباح الأحمد في 1962 أول وزير للإرشاد والأنباء، بعد تشكيل مجلس وزراء في الكويت، والذي ترأسه أمير الكويت عبدالله السالم الصباح، بعد إجراء انتخابات المجلس التأسيسي.

ولم يمض عام حتى عين وزيرًا للخارجية، المنصب الذي استمر فيه حتى عام 1991، بالإضافة إلى شغله وزارات أخرى بالوكالة.

وشهدت الكويت في عهده نهضة تنمويّة شملت مختلف المجالات، تنفيذًا لتطلّعاته بتحويل الكويت إلى مركز مال وتجاري عالمي.

وكرمت الأمم المتحدة أمير الكويت عام 2014 ومنحته لقب قائد للعمل الإنساني؛ تقديرًا لجهوده الدبلوماسية والإنسانية والإصلاحية.