تأهل فريق ليدز يونايتد رسميا للبريميرليج بعد غياب 16 عاما بعد سقوط منافسه وست بروميتش في فخ الخسارة أمام مض

مانشستر يونايتد,دوري أبطال أوروبا,الدوري الإنجليزي,البريميرليج,ميلان,أرسنال,بايرن ميونيخ,ليدز,ليدز يونايتد

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 11:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قصة مدرب الأهلي الذي صنع المجد مع ليدز يونايتد

تأهل فريق  ليدز يونايتد رسميًا للبريميرليج بعد غياب 16 عامًا، عقب سقوط منافسه وست بروميتش في فخ الخسارة أمام مضيفه هيدرسفيلد تاون، بهدفين لهدف، مما منح ليدز العملاق التأهل من جديد بعد محاولات 16 عامًا من أجل العودة واللعب في صفوف البريميرليج تلك البطولة التي يعتبر هو أحد مؤسسيها بنظامها الجديد  الذي انطلق موسم 1992/1993، وكان آخر بطل يفوز بمسابقة دوري الدرجة الأولى الإنجليزية.

ليدز هو أحد أبطال الدوري الإنجليزي، إذ نال اللقب 3 مرات من قبل كما أنه فاز بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة الإنجليزية، وكان أبزر المشاركين في البطولات الأوروربية قبل السقوط في غياهب الدرجة الأولى الإنجليزية على مدار 16 عامًا عانى جماهيره الظلمة وتمنوا أن يُعاد لهم بريقهم بالتأهل للنهائي.

مدرب الأهلي صانع المجد

كان ليدز فريقًا عاديًا قبل حقبة دون ريفي في بداية السيتينات، يتأرجح بين الصعود والهبوط، ليس له بصمة واضحة في تاريخ الكرة الإنجليزية، رغم وجود ديربي الوردتين أمام مانشستر يونايتد إلا أن مارس 1961 حمل أخبارًا سعيدة وحلمًا جديدًا لصالح ليدز، حينما استقال جاك تلور وقدوم دون ريفي بدلًا منه.

دون ريفي كان لاعبًا في آخر مواسمه، وظروف النادي سيئة من ظروف إدارية ووضع مالي يهدد الفريق، فوافق على تولي المسؤولية ووضع خطة لإعادة بناء الفريق، ونجح في موسمه الأول 1961/1962 في البقاء مع الفريق بالدرجة الثانية، وكان أمرًا جيدًا للفريق الذي حول زيه لنفس طاقم لبس ريال مدريد، الاعتماد على الطاقم الأبيض بالكامل.

في موسمه الثاني اقترب الفريق من التأهل لكنه خسر التأهل في الأمتار الأخيرة، ليكون الموسم الثالث لريفي هو الحاسم ليصعد الفريق بعد فوزه بدوري الدرجة الثانية موسم 1963/1964.

دون ريفي والبريميرليج

10 مواسم قضاها دون ريفي مع ليدز بالبريميرليج حتى استقالته عام 1974 لتولي تدريب المنتخب الإنجليزي، والذي كان يستعد ليورو 1976 والتأهل لمونديال 1978.

ليدز أثبت في أول مواسمه بالبريميرليج مع ريفي أنه ليس بالخصم الهين، فالفريق الصاعد بعد 4 سنوات في الدرجة الثانية أكد أنه فريق كبير، نافس حتى الثانية الأخير نظيره مانشستر يونايتد على اللقب لولا خسارته بفارق الأهداف عن الشياطين الحمر، وكرر نفس الأمر في الموسم الثاني ولكن بفارق 6 نقاط لصالح ليفربول، ثم التراجع للمركز الرابع بفارق 5 نقاط عن مانشستر المتصدر إلا أنه فاز في نفس الموسم بكأس الرابطة

وفي الموسم الرابع حدث نفس الأمر لصالح السيتي، قبل أن يفوز بموسم 1968/1969، ثم ينال وصافة الدوري في موسمين الثلاثة التالية بفارق 3 أهداف عن إيفرتون في الأول، ونقطة عن أرسنال في الثاني، ومثلها عن ديربي كاونتي في الثالث، وفاز في نفس الموسم بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي، قبل أن يفوز من جديد بلقب 1972/1973.

 

 

دون ريفي في أوروبا

فاز دون ريفي مع ليدز بكأس المعارض، التي تم إلغائها واعتبارها بطولات شرفية مرتين، الأولى عام 1968، والثانية عام 1971، وحصل على الوصافة عام 1968.

 

 

 

وضع ريفي اسم ليدز على الساحة الأوروبية، عقب مشاركة الفريق في مسابقة دوري أبطال أوروبا عام 1970، عقب فوزه بالدوري في الموسم السابق له، وخسر الفريق من سيلتك الإسكتلندي في الدور نصف النهائي من البطولة، بأفضلية الهدف خارج الأرض، حيث خسر باسكتلندا بهدف وفاز بملعبه بهدفين مقابل هدف، ليمنح الفريق الاسكتلندي العبور للنهائي والخسارة من فينورد بهدفين لهدف.

 

 

ووصل ليدز مع ريفي للدور النهائي من بطولة كأس الكؤوس الأوروبية 1973، إلا أنه سقط امام ميلان بهدف دون رد، ليفقد الفريق فرصة حصد اللقب الأوروبي الأغلى.

 

 

وفي الموسم الذى تلى رحيل ريفي 1974/1975 واصل الفريق صناعة المجد ووصل لنهائي دوري أبطال أوروبا قبل سقوطه أمام بايرن ميونيخ بهدفين دون ردا ليفقد الفرصة فرصة ذهبية لتتويج 13 عامًا من عمل ريفي وصناعة المجد.

 

 

يبدأ الفريق العودة لمنتصف الجدول ولا يعود إلا لحصد لقب الدوري الإنجليزي عام 1991، ويشارك في دوري أبطال أوروبا عقب ذلك عام 2001، ويسقط أمام فالنسيا في الدور نصف النهائي.

دون ريفي والأهلي

درب ريفي الأهلي في موسم 1984/ 1985، لكنه لم يستمر سوى 3 أشهر فاعتذر عن إكمال مشواره مع الفريق فاعتذر رغم وصوله بالفريق لنصف النهائي بطولة كأس الكؤوس الأوروبية، ومواجهة المقاولون العرب، وذلك لمرض زوجته، ويعتزل التدريب بعدها قبل أن يتوفى عام 1989.