حالة من القلق انتابت جموع الأقباط في مصر والخارج بعدما انتشرت انباء حول مرض البابا تواضروس الثاني بابا الإسك

اليوم الجديد,مصر,القاهرة,الإسكندرية,الكنائس,إصابة,فيس بوك,نتيجة,الأقباط,البابا تواضروس,هاني الناظر

السبت 26 سبتمبر 2020 - 07:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد منشور هاني الناظر.. حقيقة مرض البابا تواضروس

البابا تواضروس
البابا تواضروس

حالة من القلق انتابت جموع الأقباط في مصر والخارج، بعدما انتشرت أنباء حول مرض البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، حيث انتشرت تلك الأنباء بعدما نشر الدكتور هاني الناظر، منشور عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تمنى خلاله الشفاء العاجل للبابا تواضروس، الأمر الذي زاد الشكوك بعدما اثير من أسبوع إشاعة إصابة البابا بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وهو ما نفته الكنيسة حينها.



متحدث الكنيسة: صحة البابا بخير

وقال القمص بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن البابا تواضروس الثاني بخير وبصحة جيدة، نافيا ما تردد حول إصابته بأي مرض.

وأضاف حليم لـ "اليوم الجديد"، اليوم السبت، أن الكنيسة تثمن دعوات الجميع للبابا بالصحة الجيدة والشفاء من أي مرض، إلا أنه وجب التأكيد على حقيقة صحة البابا.

فيما تراجع هاني الناظر عن منشوره، منذ قليل مؤكدًا أن كتابته للمنشور السابق نتيجة معلومات وصلت له، إلا أنه يبدو أن هناك من يبث معلومات ورائها أهداف غير سوية.

الإشاعات تحاوط البابا تواضروس

لا تزال الشائعات تلاحق البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وكان آخرها شائعة إصابته بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، لتخرج الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وتنفي صحة هذه الأنباء التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ عدة أيام.

وكانت أبرز الشائعات التي طالت البابا هي الموافقة على توحيد معمودية الأرثوذكس مع الكاثوليك عام 2017، ما تبعها من إشاعات حول ثورة لعزل البابا، ونتجت تلك الإشاعات من جهات كانت تهدف لزعزعة الثقة بين الشعب القبطي والبطريرك، وهو الأمر الذي هدمه الأقباط نتيجة التفافهم وراء البابا وقرارته واجتماعاته في تلك الفترة.

أحدث قرارات البابا تواضروس

تمثل أحدث قرار للبابا تواضروس الثاني، حين أصدر المجمع المقدس برئاسته، الإثنين الماضي، قرار استمرار  العمل بمقررات وتوصيات البيان الأخير الصادر عن اللجنة الدائمة للمجمع المقدس بتاريخ ٢٧ يونيو الماضي، لافتاً إلى أنه بالنسبة لكنائس القاهرة والإسكندرية "إيبارشية البابا" يتم مد العمل بقرار تأجيل عودة القداسات بها إلى يوم الاثنين ٣ اغسطس المقبل، لبدء الفتح التدريجي لخدمة القداسات.  

وجاء ذلك بعدما قرر المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في 27 يونيو الماضي، عودة فتح الكنائس مجددًا ولكن وفقًا لرؤية الأب الأسقف مع مجمع الكهنة في كل إيبارشية بتقدير الموقف الصحي، من حيث استمرار أو تعليق القداسات بالكنائس لمدة أسبوعين أو أكثر، أو فتحها تدريجيًّا مع مراعاة كافة الإجراءات الصحية، مراعاةً كاملةً وشاملةً، وبصورة جدية، على ألا يتم فتح الكنائس في محافظتي القاهرة والإسكندرية لكثرة أعداد الإصابات بهما.