عقب حضوره اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي لدعم القبائل الليبية في القاهرة قال الدكتور محمد المصباحي رئيس دي

اليوم الجديد,السيسي,ليبيا,الجيش الليبي,مصر,الإرهاب,سوريا,تركيا,الرئيس السيسي

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 12:32
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رئيس "الأعلى لمشايخ ليبيا": السيسي وعدنا بتحرير بلادنا

السيسي
السيسي

عقب حضوره اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي، لدعم القبائل الليبية في القاهرة، قال الدكتور محمد المصباحي، رئيس ديوان المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي يتحدث مع الليبيين كأنه شقيقهم، ويحرص على التعامل معهم كما لو أنهم أشقائه، وهذا ليس بجديد عليه، فمنذ اندلاع الأزمة الليبية وهو يحرص على أمن ليبيا كما لو أنه أمن مصر، مشيدًا بلقائه بهم قائلا إنه "لقاء أشقاء"، مضيفًا أن السيسي خلال اجتماعه بهم أكد عزمه على تحرير ليبيا من سيطرة الميليشيات.



وأشار "المصباحي"، في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، إلى أن جميع القبائل من شرق وغرب ليبيا إلى جنوبها، يحبون مصر وقائدها عبد الفتاح السيسي، ولا يشعرون بالخوف من المستقبل لأن مصر تقف إلى جانبهم طوال الوقت، كاشفًا عن أن لقائهم بالرئيس السيسي كان لتفويضهم له بمحاربة الإرهاب والميليشيات التي تنفذ الأجندة التركية على الأراضي الليبية.

وأكد "المصباحي" أن الرئيس السيسي أبدى استعداده لدعم أبناء القبائل عسكريا ولوجيستيا، من أجل أن تبقى ليبيا موحدة غير منقسمة، مؤكدًا أن السيسي يعمل على توحيد وجهات النظر بين كافة الأطراف الليبية، في ظل الاعتداء الغاشم على الأراضي الليبي، للسيطرة على مقدرات الوطن.

كانت الأزمة الليبية قد اشتعلت الآونة الأخيرة، خاصة بعد تلويح الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن الاقتراب من سرت والجفرة سيكون عواقبه وخيمة، قائلا إن مدينة سرت وقاعدة الجفرة خط أحمر، لما يمثلاه من أمن قومي بالنسبة لمصر، وأعقب تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي مناورة "حسم 2020" للجيش المصري، التي رجح خبراء أن تكون هدفها إيصال رسالة للعدو التركي .

من جانبها، حاولت تركيا من خلال أدواتها الإعلامية التلويح بأنها ستدخل سرت والجفرة وتحقق فيهما انتصارًا، مشترطة انسحاب قوات الجيش الوطني، كما حشدت أعداد كبيرة من الميليشيات التابعة لها، وآلاف من المرتزقة السوريين الذين جاءوا من سوريا إلى ليبيا بمبالغ طائلة لتنفيذ مخططات العدو التركي.

الجيش الليبي من جانبه أكد أنه على أتم الاستعداد لتنفيذ عملية عسكرية كبرى إذا قررت تركيا الاقتراب من سرت والجفرة في أي وقت، محذرة من أن الاعتداء على سرت والجفرة ستكون له عواقب وخيمة ربما تتسبب في ندم تركيا بأكملها، إذا ما قررت التعدي عسكريا للاستيلاء على ثروات الشعب الليبي.