بعد مرور 7 أشهر على تغيبه عن المنزل واستلام أهله جثة شخص آخر ودفنه اعتقادا أنها تعود للمدرس المتغيبعاد محم

الشرطة,وفاة,المقابر

السبت 26 سبتمبر 2020 - 23:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بُعث من جديد.. تفاصيل عودة مدرس بعد دفنه 7 أشهر

عودة مدرس بعد دفنه
عودة مدرس بعد دفنه

بعد مرور 7 أشهر على تغيبه عن المنزل، واستلام أهله جثة شخص آخر ودفنه اعتقادا أنها تعود للمدرس المتغيب، عاد "محمد جمال" مدرس يعاني من أمراض نفسية إلى أسرته بقرية كفر الحصر التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية، وتبين أن المدرس يعاني من أمراض نفسية منذ سنوات، وتغيب قبل نحو 7 أشهر، حيث اعتاد الخروج من المنزل والعودة بعد عدة أيام إلا أنه خرج في المرة الأخيرة ومرت فترة طويلة دون أن يعود ما دفع أسرته للبحث عنه وإبلاغ الشرطة.

وخلال عمليات البحث، تلقت الأسرة إشارة من إحدى مستشفيات الإسماعيلية، وأبلغوهم بالعثور على شخص متوفى تتشابه مواصفاته مع المدرس المتغيب، ونظرا لتحلل الجثة وعدم وضوح معالم الوجه، اعتقد أفراد الأسرة الذين عاينوا الجثة بالمشرحة أنها تعود للمدرس وبالفعل اصطحبوا الجثة إلى القرية وجرت مراسم الدفن.

ولكن القصة لم تنتهي عند هذا الحد، حيث شاهد أحد شباب القرية المدرس يتجول في شوارع القرية مساء أمس الجمعة، وتوجه ناحية المقابر بالقرية فاصطحبه وأعاده إلى أسرته، وأكد عدد من الأهالي أن المدرس وعائلته معرفون بأخلاقهم الحسنة، وأنه تعرض إلى مشكلة أدت إلى إصابته بأمراض نفسية.

ومن المقرر أن تفتح الأجهزة الأمنية، تحقيقا لمعرفة ملابسات دفن الجثمان الذي استلامته أسرة المدرس، وكيفية خروجه من المستشفى دون إجراءات التحليل اللازمة والتأكد من هوية الجثة.

سيدة تمارس الجنس بجوار جثة زوجها

وفي سياق منفصل، اعتادت إقامة علاقة غير شرعية مع أحد الأشخاص على مدار عام كامل، مارست الرزيلة مع عشيقها، في منزل الزوجية في قرية الجمالية التابعة لمركز دسوق، ليقرر الاثنان التخلص من الزوج، والذي يُدعى فتحي، عامل نظافة، ويبلغ من العمر 44 عامًا، حتى تستمر علاقتهما، وبالفعل وضعا خطة محكمة، وقتلا الزوج صعقًا بالكهرباء، وجرداه من ملابسه وألقيا به في حظيرة المواشي عاريًا، وعلى مدار 3 أيام مارسا الجنس، ثم تخلصا من الجثة بإلقائها في ترعة الجمالية بمنطقة دسوق بكفر الشيخ.

تفاصيل الواقعة تعود حينما حضر العشيق، لمنزل الزوج المجني عليه، خلال فترة عمله، وانتظر المتهم مختبئا في إحدى غرف المنزل، وعقب حضور الزوج افتعلت الزوجة مشاجرة؛ ليظهر العشيق ويشل حركة المجني عليه، وقتلاه صعقًا بالكهرباء وخنقًا، حتى تأكدا من موته.

العشيق نقل الجثمان في سيارته الخاصة، ووضع ملابسه الخارجية داخل كيس بلاستيكي، وتوجه إلى ترعة مجاورة، وألقى الجثمان في الترعة، وتخلص من ملابسه؛ لإيهام الشرطة أن المجني عليه مات غرقًا.

كشفت تحريات فريق البحث الجنائي، أن وراء الواقعة "ف. م. أ"، (35 عامًا)، ربة منزل، زوجة المجني عليه، و"خميس. ا"، عشيقها بسبب علاقة غير شرعية نشأت بينهما، وتم القبض عليهما من ضباط مركز دسوق، وبمواجهتما بما أسفرت عنه التحريات، أكدا ارتكابهما الواقعة على خلفية العلاقة غير الشرعية بينهما.

وتحرر محضر رقم 6615 لسنة 2020، إداري مركز شرطة دسوق، وأمرت النيابة بحبسهما بعد انتهاء التحقيق معهما.