أكدت وسائل إعلام جزائرية أن رئيس مجلس النواب الليبى المستشار عقيلة صالح يصل الجزائر مساء السبت في زيارة تست

السيسي,ليبيا,الجيش الليبي,القاهرة,سوريا,تركيا,مجلس النواب,انتخابات,دعم,وسائل الإعلام,الأمن,رئيس مجلس النواب

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 05:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تفاصيل زيارة رئيس البرلمان الليبي إلى الجزائر

رئيس البرلمان الليبي
رئيس البرلمان الليبي

أكدت وسائل إعلام جزائرية أن رئيس مجلس النواب الليبى المستشار عقيلة صالح، يصل الجزائر، مساء السبت، في زيارة تستمر لمدة يومين، لبحث تطورات الأزمة الليبية ومساعى الحل السياسى في ليبيا، في ظل تهديدات تركيا بتنفيذ عملية عسكرية في ليبيا قريبا.

وأكدت وسائل الإعلام الجزائرية أن عقيلة صالح سيلتقي خلال زيارته الرئيس الجزائرى عبد المجيد تبون، ووزير الخارجية صبري بوقادوم ورئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين، ليناقش آخر تطورات المشهد الليبي.

زيارة عقيلة صالح إلى الجزائر، تعد الثانية خلال شهر، حيث كانت الزيارة الأولى له في 13 يونيو الماضي، حيث تدعم الجزائر حوار ليبيا-ليبيا، برعاية دولية للوصول إلى حل سياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية لتنظيم انتخابات وشرعنة المؤسسات.

رئيس مجلس النواب الليبى، في تصريحات سابقة، أكد، دعم مجلس النواب الليبي لجهود الاتحاد الأوروبي لتسوية الأزمة الليبية، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا، وعدم حشد ميليشيات من شأنها زعزعة الاستقرار في ليبيا، مؤكدًا التزامه بإعلان القاهرة ومؤتمر برلين.

ودعا رئيس مجلس النواب إلى عدم تفاقم الأزمة، مؤكدًا ضرورة وقف إطلاق النار التزاما بقرارات مجلس الأمن الدولي.

كانت الأزمة الليبية قد اشتعلت الآونة الأخيرة، خاصة بعد تلويح الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن الاقتراب من سرت والجفرة سيكون عواقبه وخيمة، قائلا إن مدينة سرت وقاعدة الجفرة خط أحمر، لما يمثلاه من أمن قومي بالنسبة لمصر، وأعقب تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي مناورة "حسم 2020" للجيش المصري، التي رجح خبراء أن تكون هدفها إيصال رسالة للعدو التركي .

من جانبها، حاولت تركيا من خلال أدواتها الإعلامية التلويح بأنها ستدخل سرت والجفرة وتحقق فيهما انتصارًا، مشترطة انسحاب قوات الجيش الوطني، كما حشدت أعداد كبيرة من الميليشيات التابعة لها، وآلاف من المرتزقة السوريين الذين جاءوا من سوريا إلى ليبيا بمبالغ طائلة لتنفيذ مخططات العدو التركي.

الجيش الليبي من جانبه أكد أنه على أتم الاستعداد لتنفيذ عملية عسكرية كبرى إذا قررت تركيا الاقتراب من سرت والجفرة في أي وقت، محذرة من أن الاعتداء على سرت والجفرة ستكون له عواقب وخيمة ربما تتسبب في ندم تركيا بأكملها، إذا ما قررت التعدي عسكريا للاستيلاء على ثروات الشعب الليبي.