تمكنت قوات الحماية المدنية بالقاهرة اليوم السبت من إخماد الحريق الذي نشب بالعقار 15 شارع الموسكي مع شارع الش

رمضان,الشرطة,القاهرة,الداخلية,محافظ,انفجار,محافظ القاهرة,وزير الداخلية,حريق,سيارات,سيارة,حادث,الأمن,الحماية المدنية

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 02:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الحماية المدنية تسيطر على حريق بالموسكي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تمكنت قوات الحماية المدنية بالقاهرة، اليوم السبت، من إخماد الحريق الذي نشب بالعقار 15 شارع الموسكي مع شارع الشواذلية بحي الموسكي والذي امتد إلى الدورين الأول والثاني، وعلى الفور تم الدفع بـ 8 سيارات إطفاء للموقع والسيطرة على الحريق دون مصابين أو وفيات.



وكانت غرفة العمليات المركزية بمحافظة القاهرة، تلقت بلاغًا بنشوب حريق بمحل مستحضرات تجميل بالدور الأرضي في عقار مكون من أرضي و3 طوابق الأول والثاني عبارة عن محلات.

محافظ القاهرة يكلف بتشكيل لجنة هندسية لبيان تأثر العقار من الحريق

وقرر اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، تشكيل لجنة هندسية لبيان تأثر العقار من الحريق، كما وجه بسرعة إزالة آثار الحريق عقب انتهاء النيابة العامة والبحث الجنائي من معاينة المكان لبيان أسباب الحريق.

حريق هائل في موقف العاشر

يذكر أنه اندلع حريق هائل في موقف العاشر القديم، الأسبوع الماضي، بسبب كسر ماسورة تنقل مواد بترولية على طريق (القاهرة – الإسماعيلية) الصحراوي، وبسبب هذا الحريق اندلعت الأبخرة الكثيفة بشكل ظاهر للعيان، ما أثار ردود أفعالٍ واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، تزامن مع تحرّك أمني فوري من أجل احتواء هذا الحريق، ودعوة المواطنين إلى الهدوء وإفساح المجال لرجال الحماية المدنية إلى التعامل مع الحادث.

وعلى الفور، توجَّهت إلى قوات الأمن وسيارات الإطفاء إلى المكان، بناءً على توجيهات وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، وأيضًا انتقل اللواء هاني جرجس مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الشرطة المتخصصة، واللواء علاء متولي مساعد الوزير مدير الإدارة العامة للمرور، إلى مكان الحريق بطريق الإسماعيلية.

تفاصيل حادث حريق العاشر

وكانت غرفة عمليات النجدة داخل مديرية أمن القاهرة، قد تلقت بلاغًا يفيد بنشوب حريقٍ هائل بسبب انفجار في ماسورة غاز تحت الأرض في منطقة الهايكستب تقع جوار منطقة العاشر من رمضان.

وعلى الفور، صدرت التعليمات لأكثر من 20 سيارة إطفاء للسيطرة على النيران ومحاصرتها قبل أن يمتد أكثر ويتسبب في كارثة كُبرى، كما تم الدفع بـ3 خزانات مياه استراتيجية للمساهمة في هذه الجهود، ومنح رجال الحماية المدنية المزيد من القدرة على السيطرة على الحريق.