منذ 4 سنوات وتحديدا في مايو عام 2016 أطلقت وزارة الأوقاف المصرية مشروع كان جديد من نوعه في هذا التوقيت وه

محمد مختار جمعة,وزارة التموين,وزارة الأوقاف,صكوك الأضاحي,الأضحية,الفكر المتطرف

السبت 19 سبتمبر 2020 - 05:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هدفه محاربة الفكر المتطرف.. القصة الكاملة لمشروع صكوك الأضاحي

وزير الأوقاف أثناء توزيع اللحوم - أرشيفية
وزير الأوقاف أثناء توزيع اللحوم - أرشيفية

منذ 4 سنوات، وتحديدًا في مايو عام 2016، أطلقت وزارة الأوقاف المصرية، مشروعًا جديدًا من نوعه في هذا التوقيت، وهو "صكوك الأضاحي"، وظل حتى يومنا هذا، وكثيرًا ما أكد الوزير الدكتور محمد مختار جمعة، أن الهدف من وراءه قطع الطريق على الجماعات المتطرفة التي كانت تستغل مثل هذه المناسبات؛ من أجل لاستقطاب عناصر جديدة أو مؤيدين أو متعاطفين تحت​ غطاء أعمال الخير.



التفاصيل الكاملة لـ"صكوك الأضاحي"

صك الأضحية هو بمثابة توكيل من المضحي لوزارة الأوقاف، لشراء سهم في الأضحية والذبح عنه، وتصل اللحوم إلى الفئات الأكثر احتياجًا والأكثر استحقاقًا، في جميع محافظات الجمهورية.

وحددت وزارة الأوقاف هذا العام، 1800 جنيهًا سعرًا لصك الأضحية الواحد، وبدأت في تجميعه من خلال المديريات التابعة لها في مختلف محافظات الجمهورية.

 

 

وتذهب قيمة صك الأضحية بالكامل من صاحبها إلى مستحقيها، بدون أي مصروفات إدارية أو إعلانية، كما أن المكافآت التي توزعها الوزارة في هذ الشأن، تكون من أموال البر التابع لها.

ووفقًا للوزارة، فإنها اشترت أجود أنواع الماشية، والتي تتناسب مع الأضحية، موضحة عبر موقعها الرسمي، أن من يريد المشاركة في مشروع صكوك الأضاحي عليه تسجيل بياناته عبر الرابط التالي، ومن ثم يصل مندوب"الأوقاف" إليه.

كما يستطيع الشخص المشاركة في مشروع صكوك الأضاحي، عبر الجهات التالية: (مديريات الأوقاف كافة – البنك المركزي المصري – البنك الأهلي المصري – بنك مصر – البنك الزراعي المصري – البريد المصري – خدمة فوري)، ويحصل على إيصال رسمي بما دفعه من أموال؛ ضمانًا لعدم التلاعب.

 

 

ووقع وزيرا الأوقاف والتموين الدكتور محمد مختار جمعة والدكتور علي مصيلحي، الثلاثاء الماضي، بروتوكول صكوك الأضاحي لهذا العام.

ووفقًا لوزارة الأوقاف، فإن الشركة القابضة للصناعات الغذائية، مسؤولة عن عملية التشفية والتبريد والتجميد والنقل، بالتنسيق معها.

وتشرف وزارة التموين بشكل كامل على عملية الذبح، بينما "الأوقاف" تتابع القيام به على أكمل وجه، خلال أيام التشريق، أي المدة الشرعية للذبح؛ وفقًا للشريعة الإسلامية، كما أنها تعد وكيلًا عن المُضحي، وواجب عليها متابعة التأكد من سلامة وسن ووقت الأضحية.

أما عن الهدف الأساسي للمشروع، فهو الوصول لأكثر عدد من المحتاجين وتوصيل اللحوم إليهم، وفقًا لجداول الأسر التي تحددها وزارة التموين، بالإضافة إلى قطع الطريق على الجماعات المتطرفة، التي تستغل حاجة الفقراء، وضم مؤيدين أو متعاطفين جدد.

وكانت "الأوقاف" أكدت في بيان لها، أغسطس 2019، أن صكوك الأضاحي للعام الماضي تجاوزت 105 ملايين جنيه، مشيرة إلى أن هذا المبلغ وفر 1105 أطنان لحوم، تكفي لمليون و105 آلاف أسرة.