أعلنت تركيا البرنامج الافتتاحي المقرر تطبيقه في متحف آيا صوفيا بعد تحويله لمسجد وتفاصيل صلاة الجمعة..المزيد

تركيا,روسيا,أردوغان,عيد الأضحى,صلاة الجمعة,اخبار دولية,بلاد بره,آيا صوفيا,اخر اخبار اليوم

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 10:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تركيا تعلن تفاصيل أول صلاة في آيا صوفيا

آيا صوفيا
آيا صوفيا

أعلنت تركيا، البرنامج الافتتاحي المقرر تطبيقه في معلم آيا صوفيا بعد تحويله لمسجد، وتفاصيل صلاة الجمعة الأولى فيه، والتي من المقرر أن تكون في 24 يوليو الجاري، والذي يتوافق مع أول أيام عيد الأضحى المبارك، وذلك بعد القرار الذي اتخذته المحكمة الجمعة الماضية، بتحويل آيا صوفيا من مسجد لمتحف، بعد أن كان كاتدرائية في عهد البيزنطيين، والتي حولها محمد الفاتح لمسجد، ليعود مصطفى كمال أتاتورك ويحوله لمتحف.



أول صلاة جمعة في آيا صوفيا

كشفت قناة الصباح التركية، اليوم الجمعة، تفاصيل افتتاح آيا صوفيا، والذي كان كنسية في العهد الإمبراطوري، وتفاصيل أول صلاة فيه، والتي من المقرر أن تعقد في أول أيام عيد الأضحى المبارك، حسبما أفادت قناة روسيا اليوم الإخبارية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة الماضية، إن أيا صوفيا سيفتح للصلاة اعتبارًا من يوم الجمعة الموافق24 يوليو الجاري، مشيرًا إلى أنه سيتم إلغاء رسوم الدخول إلى آيا صوفيا، بموجب تحويله من متحف إلى مسجد.

وأكد الرئيس التركي، أن آيا صوفيا سيظل تراثًا إنسانيًا بعد تحويله لمسجد، وسيفتح أبوابه أمام جميع المواطنين والأجانب من شتى الديانات، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، قائلًا: آيا صوفيا ستبقى تراثا مشتركا للإنسانية، وستواصل احتضان الجميع بشكل أكثر صدقا وأصالة.

وعلق الرئيس التركي، على كافة الأراء الدولية والدينية الرافضة لتحويل آيا صوفيا لمسجد، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يمثل انتهاكًا للسيادة التركية، وأن حق التصرف التركي بآيا صوفيا أمر يتعلق بسيادة أنقرة.

وألغت المحكمة الإدارية العليا في تركيا، قانونًا يعود لعام 1934، والذي بموجبه تم تحويل معلم آيا صوفيا لمتحف، واعتبرت أن القانون الذي تم إصداره منذ 86 عامًا لا يجوز من الناحية القانونية، وبالتالي يتحول المعلم لمسجد، تلبيية لرغبات الرئيس التركي رجب أردوغان.

وتم إقرار قانون عام 1934 بعد عشرة أعوام من تأسيس مصطفى كمال أتاتورك الجمهورية التركية، وتحول آيا صوفيا إلى متحف بعدما كان مسجد في عهد الإمبراطورية العثمانية، والتي بدورها قامت بتحويله من كاتدرائية إلى مسجد فور فتح القسطنطينية، وسقوط الإمبراطورية البيزنطية.

وأوضحت الهيئة التي أقامت الدعوى، أن آيا صوفيا كان ضمن أملاك السلطان العثماني محمد الفاتح، والذي حول الكنيسة التي كان يبلغ عمرها حينها 900 عامًا لمسجد، بعد فتح الفلسطينية عام 1453 ميلاديًا.