أكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أنه لا صحة بشأن ما تداول من أنباء حول توقف العمل بالمبادرة الرئاسية للقضاء ع

مجلس الوزراء,القضاء,الصحة,وسائل الإعلام,الحرارة,شكاوى,الأخبار,وزارة الصحة,فيروس كورونا,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,الغسيل الكلوى

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 19:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حقيقة توقف العمل بالمبادرة الرئاسية للقضاء على قوائم الانتظار

هالة زايد
هالة زايد

أكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أنه لا صحة بشأن ما تداول من أنباء حول توقف العمل بالمبادرة الرئاسية للقضاء على قوائم انتظار العمليات الجراحية الحرجة بسبب جائحة فيروس كورونا، حيث قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، بالتواصل مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء.



وأوضحت الوزارة، أنه لا صحة لتوقف العمل بمبادرة القضاء على قوائم الانتظار، مؤكدة استمرار إجراء العمليات الجراحية بكافة المستشفيات ضمن المبادرة الرئاسية، كما أنه بلغ إجمالي الجراحات التي تم إجراؤها حتى 15 يوليو الجاري، نحو 461 ألفا و131 جراحة على مستوى 11 تخصصا جراحيا دقيقا، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وساعدت المبادرة في تقليل مدة الانتظار لإجراء العملية الجراحية لمدة لا تزيد على 14 يوما بنسبة 80% من الحالات، كما أن هناك خطة يتم تنفيذها لتوفير ممرات آمنة للمستشفيات التي بها أماكن لفرز وعزل مصابي كورونا، وكذلك تم تخصيص الخط الساخن لمبادرة القضاء على قوائم الانتظار 15300؛ لمتابعة أي شكاوى متعلقة بعدم تنفيذ الإجراءات، أو تحصيل أي أموال من المريض، على أن يتم استرداد الأموال للمريض ومحاسبة المسؤول عن عملية التحصيل.

وناشدت الوزارة، جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي التأكد من صحة الأخبار والدقة والموضوعية ‏في نشرها والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل النشر‏، حتي لا تؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين، وللتحقق من أي معلومات أو أخبار متداولة حول هذا الشأن يرجى الرجوع للموقع الرسمي للوزارة.

 

إجراءات جلسات الغسيل الكلوي

كما نفى المركز الإعلامي لرئاسة الوزراء، صحة ما تردد في بعض وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء حول إجراء جلسات الغسيل الكلوي لمصابي كورونا مع المرضى الآخرين بالمستشفيات الحكومية.

وأكد المركز في بيان اليوم الجمعة، أنه تم التواصل مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء، مؤكدة أنه لا صحة لإجراء جلسات الغسيل الكلوي لمصابي كورونا مع المرضى الآخرين بالمستشفيات الحكومية، فضلا أن كل المستشفيات الحكومية قامت بتخصيص وحدات للغسيل الكلوي منفصلة لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا، تضم ماكينة غسيل، ومحطة مياه منفصلتين عن الوحدة المخصصة لغير المصابين بالفيروس، وذلك في إطار حرص الدولة على الحد من انتشار فيروس كورونا.

وقالت إنه يتم إخضاع جميع مرضى الغسيل الكلوي للكشف عن درجة الحرارة، قبل دخولهم المستشفى، وذلك بهدف التأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، ومن يظهر عليه بعض أعراض الإصابة مثل "ارتفاع درجة الحرارة– الكحة - ضيق التنفس"، يتم دخوله إلى منطقة أخرى مخصصة داخل المستشفى لإجراء الأشعة والتحاليل اللازمة للاطمئنان عليه، والتأكد من عدم إصابته بالفيروس، ومن لم يثبت عليه أية أعراض يتم دخوله إلى وحدة الغسيل الكلوي بالمستشفى لإجراء جلسة الغسيل الكلوي المحددة له، كما يتم تسليم جميع المرضى العلاج المقرر لهم أثناء إجراء الجلسات، مع توزيع الواقيات الشخصية والمطهرات عليهم، كما أنه يتم تعقيم وحدات الغسيل الكلوي بشكل دوري.