أعلنت وسائل الإعلام الروسية اليوم الجمعة عن التوصل لأول لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 وحصوله عل

الأطباء,روسيا,الصحة,وسائل الإعلام,فيروس كورونا,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,لقاح ضد كورونا

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 09:20
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

روسيا تعلن بشرى سارة بشأن فيروس كورونا

لقاح مضاد لكورونا
لقاح مضاد لكورونا

أعلنت وسائل الإعلام الروسية اليوم الجمعة، عن التوصل لأول لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، وحصوله على موافقة دولية قريبًا، حيث أكد مسؤول روسي أن موسكو تسعى لإنتاج 30 مليون جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا خلال العام الجاري، كما أنه قد يكون أول لقاح يحصل على موافقة دولية.



وأوضح "كيريل دميترييف" رئيس صندوق الاستثمار الروسي المباشر، أن موسكو تحتاج إلى تطعيم ما بين 40 و50 مليون شخص، لافتا إلى أن بلاده ستصبح في وضع جيد، عند إنتاج 30 مليون جرعة محلية هذا العام، ويتوقع انتهاء عملية التطعيم العام المقبل.

وأنهت روسيا هذا الأسبوع التجارب السريرية من اللقاح المنتظر، بالمرحلة الثانية، على أن تبدأ المرحلة الثالثة في أغسطس المقبل، حيث قال "كيريل دميترييف" إن هناك آمالا كبيرة معلقة على اللقاح الواعد، مضيفا أنه سيثبت نجاحه ضد كورونا.

تطعيم لقاح ضد فيروس كورونا

وفي وقت سابق، كشف ميخائيل موراشكو وزير الصحة الروسي، خلال لقائه ببرنامج "فيستي" التابع لقناة "روسيا – 1" التلفزيونية الروسية، أن عملية تطعيم سكان روسيا ضد فيروس كورونا ستتم على أساس التطوع، بمعنى أنه يتم تطعيم كل من وافق على ذلك وعدم تطعيم من اعترض عن تناول اللقاح.

وأضاف:" لقد تأكدنا أن الاهتمام بالتلقيح واللقاحات في المجتمع الروسي يتنامى من يوم إلى آخر.. وإننا نلاحظ زيادة مستمرة لعدد أنصار التلقيح، خلافا لأعوام ماضية حين رفضت بعض الفئات في المجتمع التلقيح ضد الإنفلونزا وأمراض أخرى".

وأكد وزير الصحة، أن الأطباء والعلماء الروس يعملون على إعداد 17 لقاحا مستقبليا ضد فيروس كورونا، ويتم اختبار بعضها على المتطوعين، أما حول اللقاح ضد فيروس كورونا الذي أعده الأطباء العسكريون في وزارة الدفاع ومركز"غامالاي" الروسي فيتوقع أن ينتهي اختباره، حسب ميخائيل موراشكو، نهاية أغسطس المقبل.

ثم استطرد وزير الصحة كذلك عواقب خطيرة ومضاعفات يمكن أن يعاني منها الذين قد تعافوا من مرض "كوفيد – 19" وخاصة من أصيبوا بنوع خطير من فيروس كورونا، وأوضح أن تلك العواقب قد تكون في بعض الأحيان أكثر خطورة من المرض نفسه.