أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس خلال اجتماعه مع مجموعة من القبائل الليبية أن مصر.. المزيد

السيسي,ليبيا

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 09:49
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خلال اجتماعه مع القبائل..

السيسي: سنتدخل في ليبيا حتى لا تتحول إلى بؤرة إرهابية

الرئيس السيسي
الرئيس السيسي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، خلال اجتماعه مع مجموعة من القبائل الليبية، أن مصر لن تسمح بتكرار الرهان على الميليشيات المسلحة مرة أخرى، وستتدخل بشكل مباشر حتى لا يتم تحويل ليبيا إلى بؤرة للإرهاب وملاذ للخارجين على القانون.



السيسي يدعو الليبيين إلى الالتفاف حول جيش واحد 

ودعا السيسي، كافة القبائل الليبية إلى مراجعة موقف أبنائها المرابطين في القتال، وحثهم على الاندماج داخل جيش وطني موحد.

السيسي: نحتاج إذن البرلمان للتدخل في ليبيا

أكد أن مصر لديها القدرة على تغيير المشهد العسكري بسرعة إذا أرادت ذلك، لأنها تمتلك أقوى جيش في المنطقة، ويحتاج تدخله فقط إلى إذن من البرلمان.

السيسي يعرب عن سعادته بلقاء مشايخ ليبيا 

وأعرب الرئيس السيسي، عن سعادته بلقاء مشايخ القبائل الليبية، وقال إنه عندما تدخل البلاد في الفوضى لا تخرج منها إلا بإخلاص أبنائها، مشيرًا إلى أن الشعب الليبي وحده من يقرر مصير بلاده إذا خلصت النوايا.

السيسي للشعب الليبي: اخلصوا النوايا 

وتابع السيسي موجهًا حديثه إلى مشايخ القبائل الليبية: "اللي هيحدد مصير بلادكم أهالي ليبيا وحدهم، فيجب أن تضعوا أيديكم في يد بعض واخلصوا النوايا".

السيسي: تدخلنا في ليبيا يحتاج إلى إذن من البرلمان 

وأضاف أنه بالرغم من أن الجيش المصري الأقوى في أفريقيا، إلا أنه لا يقوم بعمليات غزو خارج أرضه، متابعًا: "سنتوجه إلى البرلمان المصري لطلب أي تحرك عسكري خارجي"، مشيرًا إلى أن مصر لديها القدرة على تغيير المشهد العسكري في ليبيا بشكل سريع وحاسم.

وأشار الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، خلال لقائه مع مشايخ القبائل الليبية إلى أن مصر لن تسمح بتكرار الرهان على الميليشيات المسلحة، وستتدخل بشكل مباشر في ليبيا حتى لا يتم تحويلها إلى بؤرة إرهابية ومقر للخارجين على القانون.

وأكد الرئيس، أن الخطوط الحمراء التي أعلنها في سيدي براني تعتبر دعوة لإنهاء الصراع في الأراضي الليبية، ولكن مصر لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة التهديدات المباشرة للأمن القومي ليس المصري والليبي فقط، وإنما العربي والإقليمي والدولي أيضًا.