قال الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط إن قرار المملكة العربية السعودية

السعودية,دعم,الصحة,موسم الحج,فيروس كورونا

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 22:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول تعليق من "الصحة العالمية" على قرار تنظيم الحج

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، إن قرار المملكة العربية السعودية، بتنظيم موسم الحج لهذا العام أمر جيد، مشيرا إلى أن المنظمة على تواصل مع المملكة لتنظيم موسم الحج وضمان اتباع الإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي وتقليل الإصابات، مشيرا إلى أن الانخفاض في عدد الإصابات أمر جيد ولكن لا يمكن القول بأننا تخطينا الذروة حاليا وعلينا مراجعة كافة الإجراءات الوقائية باستمرار للحماية من عدوى انتشار فيروس كورونا.



جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، اليوم الخميس، حول أحدث تطورات مرض فيروس كورونا المستجد، ويشمل تحديثاً عن الوضع العالمي والوضع الإقليمي لجائحة كورونا، وإرشادات منظمة الصحة العالمية حول أنماط انتقال عدوى كوفيد-19، إلى جانب الإجابة على أسئلة الصحفيين والإعلاميين. 

الصحة العالمية تحذر من زيادة فرص انتقال كورونا

وفي وقت سابق، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم جيبرسيوس، أن العديد من الدول تتحرك في الاتجاه الخاطئ فيما يتعلق بإجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد، مضيفا، في مؤتمر صحفي الإثنين الماضي، أنه لا توجد عودة للحياة الطبيعية في المستقبل المنظور بسبب فيروس كورونا، متابعا: "لكن هناك خارطة طريق يمكننا اتباعها للسيطرة على الوباء والاستمرار في حياتنا الطبيعية".

وأشار إلى أن هناك ارتفاعا مثيرا للقلق في إصابات كورونا في عدة دول، لافتا إلى أن المنظمة تأمل في الوصول إلى لقاح فعال.

لكنه أكد أن العالم بحاجة الآن إلى التركيز على استخدام الأدوات المتاحة لدينا الآن لمكافحة انتقال العدوى وإنقاذ الأرواح، لافتا إلى أن هذا يتطلب عدة أشياء منها التركيز على الحد من معدل الوفيات ومكافحة انتقال العدوى.   وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن أزمة فيروس كورونا قد تسوء إذا لم تلتزم الدول بأساسيات الوقاية.

ووفقا لنبأ عاجل بثته شبكة "روسيا اليوم"، قالت منظمة الصحة العالمية إن أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، قد تسوء "أكثر فأكثر" إذا لم تلتزم الدول بأساسيات التدابير الاحترازية التي تم اتباعها من قبل للقضاء على انتشار الفيروس التاجي.