أعلن المجلس الإكليريكي قراره بإيقاف القمص رويس عز خليل كاهن كنيسة مارجرجس عن عمله الرعوي والخدمي.. المزيد

مصر,حوادث,تويتر,ضحايا,فتاة,كنيسة,الأقباط,البابا تواضروس

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 21:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الكنيسة تقرر إيقاف كاهن تحرش بطفلة في الـ11 من عمرها

مقر الكنيسة المرقسية بالعباسية
مقر الكنيسة المرقسية بالعباسية

أعلن المجلس الإكليريكي قراره بإيقاف القمص رويس عز خليل كاهن كنيسة مارجرجس عن عمله الرعوي والخدمي.

كما ألزم المجلس في قراره القمص بالعودة فورًا إلى مصر من أجل التحقيق معه فيما نُسب إليه.

 

 

 

 

وكانت فتاة قبطية تُدعى سالي زخاري كتبت عبر حسابها الرسمي على موقع التدوينات "تويتر" سلسلة من التدوينات التي كشفت فيها عن تعرضها للتحرش من قِبل الكاهن المذكور خلال إقامتها بأمريكا، والتي تزامنت مع خدمته في كنيسة العذاء مريم.

وكشفت سالي أن القمص رويس كان يستغل اختلاءه بها خلال طقس الاعتراف من أجل التحرش بجسدها.

كما أوضحت أنها تقدمت بالعديد من الشكاوى إلى الكنيسة التي أسفرت عن إجراء تحقيق بشأن هذه المزاعم، وفي النهاية أوصى التحقيق بعزله.

وتابعت سالي: “وأنا عندي 16 سنة اتكلمت آخيراً. لما قلت للقمص يوسف، قاللي "كان فيه ضحايا تانيين كتير قبلك بس ماتقلقيش أنا بعته مصر والبابا هيتعامل مع الموضوع". كمان نصحني إني أسامح وأنسى”.

وفي نهاية رسالتها كتبت سالي: "الميل الجنسي للأطفال مش خطية ممكن الواحد يتوب عنها، ده مرض محتاجين نتعامل معاه وننهيه. الشخص اللي عنده ميل جنسي للأطفال مكانه مش في الكهنوت. نقطة. أنا مش هبطل أتكلم لحد ما كل الكهنة الأقباط اللي اعتدول على أطفال يتم عزلهم من الكهنوت". 

 

وتفاعل عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع هذا المنشور ما بين مؤيدٍ للفتاة ومُشجِّع لتحدثها عن هذا الأمر بشجاعة ووضوح، وبين معارض لما قالته ومدافعًا عن الكاهن المتهم، وبين فريق آخر دعى لعدم اتخاذ أي رد فعل حتى يتم الانتهاء من التحقيقات، وتتبين الحقيقة بشكلٍ رسمي.

فضائح التحرش في الفاتيكان

ومن العام 2008م هزّت الفاتيكان فضيحة تحرش جنسي قام بها 700 رجل دين في ولاية إيلينوي الأمريكية على امتداد عقود طويلة.

وفي 2013م اعتذر البابا فرانسيس بابا الفاتيكان عن حوادث التحرش بالأطفال التي وقعت على أيدي رجال من المذهب الكاثوليكي.

وتُطبِّق الكنيسة عقوبات صارمة بحق أي كاهن يُمارس الجنس مع الأطفال، وهو إجراء معمول به منذ قديم الزمان، فمجمع "إليفرا" الإسباني والذي انعقد عام 305م، دشن، لأول مرة، عددٍ من التحذيرات المرتبطة بالحياة الجنسية للكهنة، وبينها "نع الكاهن الذي يمارس الجنس مع أولاد قُصَّر، من المناولة حتى على فراش الموت".