أوضح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن مصر طالبت بإيضاح رسمي عاجل.. المزيد

مصر,سد النهضة,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,وزارة الري والموارد المائية

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 15:35
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول رد رسمي مصري على البدء في ملء خزان سد النهضة

سد النهضة
سد النهضة

قال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن مصر طلبت إيضاحاً رسمياً عاجلاً من الحكومة الإثيوبية بشأن مدى صحة بدء إثيوبيا ملء خزان سد النهضة، وأكد المستشار حافظ أن مصر تواصل متابعة تطورات ما يتم إثارته في الإعلام حول هذا الموضوع.



وبأتي ذلك في في إطار الرد على عددٍ من الاستفسارات الصحفية بشأن ما تردد إعلاميًّا عن بدء إثيوبيا ملء خزان سد النهضة.

وكان وزير المياه الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، قد نفى ما تردد من أنباء بشأن ملء سد النهضة. وأوضح الرجل في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء العالمية: "الصور عكست الأمطار الغزيرة التي كان تدفقها أكبر مما هو معتاد".

وبالرغم من هذا النفي، فإن وزارة الري السودانية أكدت أن منسوب المياه في النيل الأزرق تراجع بمعدل 90 مليون متر مكعب، وهو ما يرجح معلومة أن إثيوبيا بدأت ملء خزان السد بشكلٍ أحادي.

تراجع مستويات المياه

ونقلت وسائل الإعلام المحلية والعالمية معلومات وصور ملتقطة بالأقمار الصناعية تشير إلى بدء إثيوبيا في ملء سد النهضة بالمياه قبل التوصل لاتفاق حول الملء الأول والتشغيل.

ومن جانبه طلبت وزارة الري والموارد المائية من أجهزتها المختصة بقياس مناسيب النيل الأزرق بالتحري عن صحة هذه المعلومات، واتضح جليا من خلال مقاييس تدفق المياه في محطة الديم الحدودية مع إثيوبيا أن هناك تراجعا في مستويات المياه بما يعادل 90 مليون متر مكعب يوميا، ما يؤكد إغلاق بوابات سد النهضة. وفي هذا الشأن جددت وزارة الري والموارد المائية رفضها لأية إجراءات أحادية الجانب يتخذها أي طرف خصوصا مع استمرار جهود الاتحاد الأفريقي ورئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامافوزا، للتوصل إلى توافق ما بين الدول الثلاث في النقاط الخلافية العالقة والتي يمكن الاتفاق حولها إذا توفرت الإرادة السياسية.

وستتابع الحكومة السودانية ووزارة الري والموارد المائية هذه التطورات بما يؤمن المصالح القومية السودانية. 

ويذكر أن قال الدكتور ياسر عباس، وزير الري السوداني، إنه تم التوافق على معظم المسائل الفنية بنسبة من 90% إلى 95%، والتي تتعلق بالملء الأول في الظروف العادية في السنين الجافة والممتدة الجفاف، وأيضًا في التشغيل المستمر بعد ملء سد النهضة، ولكن تبقت بعض النقاط الفنية، التي لم تحسم بعد. وأوضح أنه يمكن التوافق بشأنها لأنها ليست معقدة أو صعبة مثل تفاصيل اللجنة الفنية في المستقبل من الدول الثلاث، وكيف يكون التشغيل المستمر لسد النهضة.