عند مدخل مضيق البوسفور وحينما تقف في منطقة السلطان أحمد في العاصمة التركية.. المزيد

المسيح,كنيسة,#آيا_صوفيا,#أردوغان

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 06:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رسومات آيا صوفيا المسيحية.. إبداع يتحدى الزمن

مسجد آيا صوفيا
مسجد آيا صوفيا

عند مدخل مضيق البوسفور، وحينما تقف في منطقة السلطان أحمد، في العاصمة التركية إسطنبول، تجد معلما أثريا فريدا من نوعه، إنه "آيا صوفيا"، الذي أثار عاصفة من الجدل، بين العالمين الإسلامي والمسيحي، خلال الأيام القليلة الماضية، بعد قرار الرئيس التركي بتحويله إلى مسجد بعد أن كان متحفا منذ قرار مصطفى أتاتورك عام 1934م.



"آيا صوفيا" التي تعني باليونانية بـ"الحكمة الإلهية"، اعتبر كموقع تراث عالمي منذ عام 1985م، كان كاتدرائية أرثذوكسية شرقية سابقا، إلى أن جاء محمد الفاتح، وفتح القسطنطينة، ودخلها يوم ثلاثاء، وحول كنيسة آيا صوفيا لمسجد، على أن يُصلي به يوم الجمعة، وخلال هذه الأيام الثلاث، جرت عمليات مشددة لتغطية الرسوم المسيحية بالجبس، ونقش زخارف إسلامية فوقها، ومع مرور الزمن سقطت طبقات الجبس، وأصبحت الرسوم المسيحية تصارع الوجود، وتنافس النقوش الإسلامية في الظهور.

الرسوم المسيحية حاضرة رغم الزمن

 

حينما شرع جستينيان، في بناء كنيسة آيا صوفيا، عام 532م، جمع جميع إمكانيات الإمبراطوية البيزنطية؛ لكي تُصبح "آيا صوفيا" قمة المعمار البيزنطي، وتزينها من الداخل بزخارف لا مثيل لها، بألوان متعددة ونقوش من الفرسكو والفسيفساء، والحوائط مغطاة بألواح من الرخام.

الملائكة والقديسين تجدهم على الحوائط المكسوة بالرخام المتعدد الألوان، في تُحفة فنية شكلة صورة بديعة، كما أن الأرضيات تمت تغطيتها بالموازييك الزجاجي الملون، ومع عهد الدولة العثمانية، تم تغطية التماثيل، أما الرسوم المسيحية فوضع فوقها طبقات من الجبس؛ لتحل محلها الآيات القرآنية بزخارف هندسية من الخط العربي، لكن مع الوقت وعوامل الزمن، سقطت طبقات الجبس، ما جعل الرسوم المسيحية القديمة أسفلها تظهر من جديد.

ومن أبرز الرسومات المسيحية التي تظهر على جدران “آيا صوفيا”، هو مشهد للمسيح وهو يتوسط الإمبراطور قسطنطين التاسع والإمبراطورة زويا.

 

 

 

بالإضافة إلى منمنمة للسيدة مريم العذراء، وهي تتوسط قسطنطين الأول وجستينيان الأول.

 

 

 

وأخرى للسيد المسيح وهو يتوسط مريم العذراء ويوحنا المعمدان.

 

 

 

علاوة على صورة كبيرة للسيدة العذراء مريم وهي تحتضن السيد المسيح تتوسط قبة مسجد آيا صوفيا.

 

 

 

مصير الرسوم المسيحية بعد تحويل آيا صوفيا لمسجد

 

بدورها، أكدت رئاسة الشؤون الدينية في تركيا، في بيان لها مساء الثلاثاء، أنه سيتم تغطية هذه الرسومات أو تعتيمها أثناء أوقات الصلاة، حتى يتسنى للمسلمين أداء صلواتهم بخشوع، مشيرة إلى وجود الرسومات المسيحية ليست عائقًا أمام صحة الصلوات داخل مسجد آيا صوفيا.

وقالت رئاسة الشؤون الدينية، إنه لا يوجد أي مانع من الناحية الدينية من افتتاح آيا صوفيا، الذي يُعتبر قيمة كبيرة للتراث الثقافي الإنساني والتاريخي، أمام الزوار خارج أوقات الصلاة، وفقًا لوكالة سبوتنيك الروسية.