مبروك هل تنتظر وزوجتك طفلا قادما في الطريق إليكما يعد الحمل من أكثر الأوقات إثارة وبهجة في الحياة ولكنه

الأطفال,الولادة,الحمل,المرأة,دعم,الصحة,النساء,الأزواج

الإثنين 10 أغسطس 2020 - 10:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الحمل لا يخص المرأة وحدها.. 4 نصائح تساعد الرجل لدعم زوجته

مبروك! هل تنتظر وزوجتك طفلًا قادمًا في الطريق إليكما؟ يُعدّ الحمل من أكثر الأوقات إثارة وبهجة في الحياة، ولكنه قد يكون أيضًا من أكثر الأوقات المُجهدة. ستختبر زوجتك سلسلة من المشاعر، ناهيك عن عاصفة شديدة من التغييرات الجسدية حتى يستطيع جسدها استيعاب نمو الطفل.



قد تتساءل عن دورك في كل هذا، وما هي أهم الأشياء التي يجب أن تعرفها عن الحمل، وما إذا كُنت ستعرف كيف تكون الزوج الداعم الذي تريده أم لا.

إليك بعض الأخبار السارة: مُجرد طرح هذه الأسئلة هو خطوة في الاتجاه الصحيح. فكونك زوجًا جيدًا يبدأ من نيتك في تقديم الدعم والمساعدة، بعد ذلك، كل شيء يتعلق بالتعلم قدر المُستطاع حول الحمل والولادة.

لماذا الأزواج الداعمون مهمون لزوجاتهم أثناء الحمل؟

بالطبع، قد لا تكون الشخص الذي يحمل طفلك وينجبه، ولكن هناك العديد من الطرق التي يُمكنك من خلالها المشاركة. وإليك الجزء الأفضل: يمكن أن يكون لمشاركتك آثار إيجابية ليس فقط على علاقتك بزوجتك، ولكن أيضًا على الصحة العامة والرفاهية لزوجتك ولطفلك المُنتظر.

أظهرت العديد من الدراسات أهمية دعم الزوج أثناء الحمل وتأثيره على الصحة العقلية والبدنية للنساء الحوامل وأطفالهن، على سبيل المثال، وجدت دراسة نُشرت في مجلة صحة المرأة أن النساء اللواتي لم يتلقين دعم أزواجهن أثناء الحمل أبلغن عن مستويات أعلى من القلق والاكتئاب. أدى ذلك بالباحثين إلى استنتاج أن وجود زوج داعم يمكن أن يكون أساسيًا لصحة النساء الحوامل النفسية، والتي تدعم بالطبع نمو الجنين بشكل صحي، وقد خلص الباحثون إلى أن دعم الأزواج قد يكون هدفًا مهمًا لتحسين نتائج الحمل ودعم صحة الجنين.

بحثت دراسة أخرى، نُشرت في مجلة طب الأم والجنين وطب الأطفال حديثي الولادة، تأثير الدعم العاطفي والمالي للشريك على الإجهاد الذي تُعاني منه الأمهات أثناء الحمل. فكان وجود شريك مُشارك عاطفيًا وداعمًا ماليًا مرتبطًا بشكل كبير مع انخفاض مستويات التوتر بين الأمهات. بالإضافة إلى ذلك، ارتبطت مشاركة الأزواج في مواعيد المُتابعة الطبية لمرحلة ما قبل الولادة ارتباطًا وثيقًا بانخفاض مستويات الإجهاد بين الأمهات.

يُشير الباحثون أيضًا، إلى أن الصحة العقلية للأمهات لها تأثير مباشر على صحة الجنين. وكتب الباحثون في الدراسة: "الضغط الذي تتعرض له الأمهات أثناء الحمل، يمكن أن يؤدي إلى نتائج الحمل السلبية التي تُهدد صحة الأم والطفل الجسدية والعقلية".

كيف يمكن للأزواج تقديم الدعم لزوجاتهم؟

قد يرغب العديد من الأزواج في دعم زوجاتهم الحوامل، لكنهم لا يعرفون كيفية القيام بذلك. قد يشعرون بعدم اليقين بشأن ما تريده أو تحتاجه الزوجة حقًا، وما هي أفضل طريقة للمشاركة.

بادئ ذي بدء، لا يضر أن تسأل. يُعدّ نسج خطوط اتصال مفتوحة مع زوجتك بشأن احتياجاتها خلال كل مرحلة من مراحل الحمل واحدة من الخطوات الأولى التي يُمكنك اتخاذها عندما تبدأ في التفكير في دعم زوجتك.

أخبرها ببساطة: "أنا هنا لمساعدتكِ في كل ما تحتاجينه" ، يُمكن أن يكون لهذه الجملة أثر المعجزات في تخفيف الضغط على زوجتك، وجعلها تشعر بمزيد من الثقة في الاعتماد عليك خلال الأشهر التسعة المقبلة، وما بعدها.

 

 

وهناك بعض النصائح البسيطة التي تُمكنك من تقديم الدعم، ومنها:

ثقف نفسك

المعرفة قوة، وكلما تعلمت أكثر عما يحدث في جسم زوجتك المتغير، وكيف يمكن أن تؤثر هذه التغييرات على حالتها العاطفية والجسدية، وما هي أنواع التحديات والاضطرابت الصحية التي قد تواجهها، كلما زادت قدرتك على مُساعدتها وتقديم الدعم لها بشكل أفضل. وينطبق الشيء نفسه على معرفة معلومات حول النمو الصحي لطفلك وكيفية الاستعداد للولادة ومرحلة ما بعد الولادة.

شارك زوجتك

إحدى الطرق الرئيسية لإظهار الدعم هي ببساطة التواجد والمُشاركة. اذهب إلى أي وجميع المواعيد الطبية لدى زوجتك. شارك في القرارات المُتعلقة باختبارات ما قبل الولادة التي قد ترغب زوجتك في مُشاركتك فيها، شارك في اختيار طبيب المُتابعة ومكان الولادة.

تكلم مع زوجتك

التواصل المفتوح هو ما يُعزز شعور زوجتك بدعمك وإهتمامك. أجعل زوجتك تشعر أنه يمكنها مشاركتك كل ما يدور في ذهنها، حتى الأشياء الصعبة.

يمكن للحمل أن يُثير جميع أنواع العواطف، ويمكن أن يُثير ذكريات مؤلمة، ويمكن أن يُطلق مشاعر الشك الذاتي والخوف. أجعل زوجتك تثق في أنك ستستمع مشاعرها بعقل متفتح وأنه لا يوجد شيء محظور، حتى تتمكن من تقديم الدعم العاطفي الذي تحتاجه زوجتك.

اطرح الأسئلة الصحيحة

لا يُتوقع منك أن تعرف كل ما تحتاجه زوجتك في أي وقت. لا تخف من السؤال عما يُمكنك فعله، سيكون هناك الكثير من الأشياء التي يُمكنك تقديمها، بدءًا من جدولة مواعيد الطبيب إلى إعطائهم التدليك، خاصةً تدليك الساقين، وصولًا إلى طهي وجبتهن الصحية المفضلة.

في الوقت نفسه، لا تضع العبء بكامله على زوجتك وتتوقع أن تُخبرك بكل ما يجب أن تفعله بالضبط في كل خطوة على الطريق. جزء من كونك زوجًا داعمًا هو اتخاذ خطواتك الاستباقية في دعم زوجتك. هذا هو السبب في أن تثقيف نفسك بشأن الحمل وما قد تواجهه زوجتك أمر مهم.

المصادر:

How to Support Your Partner During Pregnancy

https://www.verywellfamily.com/partner-support-during-pregnancy-4797874