هل يستغرق الأمر الكثير والكثير من الوقت لإنهاء مهامك المعلقة هل تمر أيام عديدة وأنت ترغب في تنظيف دولابك أو

الأدوية,الاكتئاب,الانتحار,الصحة,كاف,الرياضة,الوقت,إهدار الوقت

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 12:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

6 أسباب نفسية وراء إهدارك للكثير من الوقت

هل تستغرق الكثير من الوقت لإنهاء مهامك المُعلّقة؟ هل تمر أيام عديدة وأنت ترغب في تنظيف دولابك أو ترتيب مكتبتك أو إنهاء الكتاب الذي تقرأ به دون أن تفعل هذا؟ إن تأجيل شيء يجب القيام به يُسمى "التسويف"، كلنا نفعل ذلك في بعض الأحيان، ولكن إذا كنت تُكافح باستمرار لإنهاء المهام المطلوبة منك، فقد تكون هناك مشكلة أكبر يجب علاجها، بمجرد معرفتك للأسباب التي تقف وراء إهدار الوقت سيُمكنك معرفة العلاج، وبدء العمل على الاستفادة القصوى من وقتك.



الأسباب المُحتملة لإهدار الوقت وعدم الإنجاز.

هناك بعض الأسباب الصحية والنفسية التي قد تقف وراء إهدارك للوقت، ومنها:

1ـ التوتر

عندما تواجه شيئًا لا تريد القيام به، يمكن أن يجعلك هذا تشعر بالتوتر. يُعدّ تأجيل هذا العمل الذي ترفضه وسيلة للحصول على بعض الراحة على المدى القصير. الجانب السلبي هو أنه لا يزال عليك القيام بمهمتك في المستقبل، مما قد يجعلك تشعر بالذنب أو الغضب، ويؤدي ذلك إلى زيادة شعورك بالضغط.

إذا كان التوتر سيئًا بما يكفي لمنعك من إنجاز الأمور، فقد تلاحظ أنه يؤثر عليك بطرق أخرى أيضًا، مثل: اضطراب النوم، الأفكار الكثيرة المُتلاحقة، نقص الطاقة أو صعوبة التركيز، الصداع أو التوتر العضلي.

علاج التوتر

حافظ على مزاجك جيدًا من خلال ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحدّ من المُنبهات والكافيين، والتي قد تؤدي إلى زيادة التوتر، واحصل على قسط كاف من النوم. كذلك يُمكنك التحدث إلى صديق أو مستشار حول ما يدور في ذهنك.

2ـ اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

يؤثر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على السلوك. غالبًا ما يواجه الأشخاص المُصابون به مشاكل في اتخاذ القرارات أو تنفيذ المهام قبل الموعد النهائي. المُصابون بهذا المرض يُشتت انتباههم بسبب الأنشطة الأخرى حولهم. فيجدون صعوبة في التخطيط للمستقبل، أو يصابون بالإحباط بسهولة ويستسلمون.

تشمل الأعراض الأخرى لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ما يلي:

النسيان أو فقدان الأشياء بسبب عدم التركيز، ارتكاب أخطاء بسبب اللامُبالاة أو المخاطرة غير الآمنة، التململ.

علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه:

يُمكن أن تساعد الأدوية غالبًا في السيطرة على العديد من أعراض الاضطراب. يُمكن كذلك للعلاج المعرفي السلوكي، الذي يساعد على تحديد أنماط التفكير السلبية وتغييرها، أن يساعد العديد من الأشخاص المصابين بهذه الحالة على إدارة وقتهم بشكل أفضل.

3ـ الشعور بالتعب

كمية قوة الإرادة لديك تتغير كل يوم وتعتمد على أشياء كثيرة، بما في ذلك ما إذا كُنت حصلت على قسط كاف من النوم أم لا. إذا كان قد نمت أقل من 6 ساعات، يكون من الصعب على دماغك ضبط تركيزك والسيطرة على عوامل التشتت لفترة كافية لإنهاء ما تحتاج إلى القيام به.

 

 

تتضمن العلامات الأخرى التي تدل على شعورك بالتعب:

النوم أثناء مشاهدة التلفزيون أو قراءة كتاب، الشعور بالتهيج، النوم لفترة أطول في عطلة نهاية الأسبوع، مواجهة مشكلة للاستيقاظ في الصباح.

لمواجهة الشعور بالتعب:

عليك الحصول على راحة جيدة في الليل، واحتفظ بنفس وقت النوم ووقت الاستيقاظ. حاول التوقف عن التدخين وتجنّب تناول الكحوليات والكافيين والوجبات الثقيلة قبل بضع ساعات من النوم، لأنها يمكن أن تعركل نومك.

4ـ القلق

يعني القلق أن دماغك يُبالغ في رد فعله تجاه المشاعر السلبية. فتتوقع الأسوأ، حتى عندما لا يكون هناك ما يدعو للخوف. يُهدر بعض الأشخاص القلقين الكثير من طاقتهم في القلق بشأن الأسرة أو الصحة أو المال أو العمل لدرجة أنهم يجدون صعوبة في القيام بالمهام اليومية.

من العلامات التي تدل على إصابتك بالقلق:

الشدّ العضلي، الإعياء، اضطراب النوم، التهيج والعصبية.

لإيقاف مشاعر القلق:

خذ 10 أنفاس بطيئة وعميقة، أو إذا هاجمتك فكرة سلبية حاول استبدالها بأخرى إيجابية. من المهم أيضًا الحصول على قسط كافٍ من الراحة وممارسة الرياضة بانتظام والتأكد من عدم تخطي الوجبات. احتفظ بدفتر لمساعدتك على معرفة ما يثير قلقك. يحتاج بعض الأشخاص إلى الأدوية أو العلاج النفسي للسيطرة على الحالة.

5ـ الاكتئاب

الاكتئاب يُغير كيمياء دماغك. قد يكون لديك القليل من الطاقة، حتى بالنسبة للهوايات والأنشطة التي تحبها. من الشائع أيضًا أن تشعر بالعجز والانتقاد الذاتي، مما قد يتسبب في عدم قدرتك على فعل أي شيء حتى ولو كان شيئًا تُحبه.

تشمل أعراض الاكتئاب الأخرى ما يلي:

شعور بالحزن لا يزول، قّلة الشهية وفقدان الوزن، أو الإفراط في تناول الطعام وزيادة الوزن، الأرق واضطراب النوم، الشعور بالانفعال والعصبية، أفكار انتحارية قد تؤدي إلى الانتحار فعلًا.

التعامل مع هذه الحالة:

يجب فورًا الحصول على مُساعدة مُتخصصة إذا كنت تفكر في إيذاء نفسك أو الآخرين. حتى إذا لم يصل الأمر إلى هذه الدرجة، تحدث إلى استشاري أو معالج إذا كان لديك أي من أعراض الاكتئاب. قد يجد بعض الأشخاص الراحة من اكتئابهم باستخدام الأدوية المضادة للاكتئاب.

6ـ اضطراب الوسواس القهري

إذا كنت مُصابًا بهذا الاضطراب، فلن يتمكن دماغك من الإشارة عندما تفعل شيئًا بشكل صحيح. بدلاً من ذلك ، يُصبح لديك شعور مزعج بأن أفعالك ليست "صحيحة تمامًا". بدلاً من إنهاء مهمة ما، فإن الأشخاص الذين يُعانون من الوسواس القهري يعلقون في البحث عن حل "مثالي".

تشمل الأعراض الأخرى لهذا الاضطراب:

الكثير من الأفكار أو الصور غير المرغوب فيها، الشعور بالعجز عن إيقاف هذه الأفكار، الإفراط في بعض الطقوس مثل غسل اليدين وقضاء الكثير من الوقت بها.

علاج هذا الاضطراب:

يمكن للأدوية المُضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب تحسين أعراض الوسواس القهري. يستخدم العديد من الأشخاص أيضًا العلاج السلوكي المعرفي أو علاج التعرض، حيث يتعلمون مواجهة مخاوفهم ببطء.

ما تستطيع فعله عندما تجد أنك تُهدر الكثير من الوقت.

كن صادقًا مع نفسك بشأن ما قد يُعيقك عن إنجاز المهمة. ثم فكر في طرق واقعية تُمكنك من إنجاز مُهمتك. إذا كنت تعتقد أنك عالق بسبب مشكلة صحية أو نفسية، فتحدث إلى طبيبك للتأكد من حصولك على التشخيص والعلاج المناسبين.

إذا كانت المماطلة المُعتادة هي مشكلتك، فقم بتقسيم المشاريع الكبيرة إلى مشاريع أصغر يمكنك القيام بها بسهولة أكبر. يُمكنك تحديد مواعيد نهائية للبقاء على المسار الصحيح. يجد بعض الأشخاص أيضًا أنه من المفيد مكافأة أنفسهم عندما يحرزون تقدمًا.

عندما تجد نفسك تُضيع الوقت، سامح نفسك بدلًا من الشعور بالخجل أو الغضب. قد تقلّ احتمالية المُماطلة مرة أخرى إذا شعرت بالراحة والتصالح تجاه نفسك.

المصادر:

Why Do I Waste So Much Time?

https://www.webmd.com/add-adhd/why-do-i-waste-time