أعلنت وزارة السياحة والآثار استمرار تطبيق المواعيد الاستثنائية لفتح قصر البارون إمبان بمصر الجديدة والتي كان

السيسي,مصر,السياحة,قصر البارون

السبت 31 أكتوبر 2020 - 20:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

للإقبال الشديد

استمرار تطبيق المواعيد الاستثنائية لزيارة قصر البارون

قصر البارون إمبان
قصر البارون إمبان

أعلنت وزارة السياحة والآثار، استمرار تطبيق المواعيد الاستثنائية لفتح قصر البارون إمبان بمصر الجديدة، والتي كان قد أقرها الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، وذلك من الساعة 9 صباحًا وحتى الساعة 6 مساء لحين إشعار آخر.



وأكد الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، أنه كان من المقرر أن ينتهي تطبيق هذه المواعيد الاستثنائية اليوم الأربعاء وعودة تطبيق مواعيد الفتح العادية من 9 صباحا وحتى 4 مساء، ولكن لإقبال الزائرين على زيارة القصر فقد تم مد فترة المواعيد الاستثنائية.

وأشار إلى أنه سيتم الاستمرار في اتخاذ كل التدابير والإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد لضمان أعلى مستويات للسلامة الصحية للزائرين، حيث سيتم بيع 900 تذكرة فقط يوميا كحد أقصى بواقع 100 زائر كل ساعة، كما أن الحد الأقصى لعدد للزائرين داخل كل قاعة بالقصر هو 10 زائرين، وأقصى عدد للزائرين بمنطقة البانوراما (سطح القصر) هو 15 شخصا في نفس الوقت كحد أقصى، وسوف تستغرق الزيارة داخل مبنى القصر بحد أقصى 45 دقيقة.

جدير بالذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية قد افتتح قصر البارون نهاية شهر يونيو الماضي، بعد الانتهاء من أول مشروع متكامل لإنقاذه وترميمه وتطويره ليصبح معرضا يحكي تاريخ حي مصر الجديدة.

من ناحية أخرى، انتهت اللجنة الأثرية برئاسة مدير عام آثار قنا، من أعمال دراسة الجدار الحجري، الذي تم الكشف عنه أثناء قيام شرطة السياحة والآثار بإلقاء القبض على 4 أشخاص كانوا يقومون بأعمال الحفر خلسة في منطقة "هو" بنجع حمادي.

وأكد الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء، أن اللجنة أكدت أثرية الجدار فهو مصنوع من الحجر الرملي ومزين بنقوش وخراطيش تنتمي للعصر البطلمي تحمل اسم المللك بطليموس الرابع.

وأوصى الأمين العام بإجراء أعمال حفائر إنقاذ بالمنطقة، وذلك فور تسلم الموقع بعد الانتهاء من التحقيقات، ومن المتوقع أن يكشف الموقع عن المزيد من أسراره.

وتبعد المنطقة التي تم بها الحفر خلسة على بعد حوالي 200 متر من مقصورة الإلهة حتحور بمنطقة "هو" في نجع حمادي، والتي تمثل الإقليم السابع من الأقاليم المصرية القديمة والمتبقي من المقصورة حاليا عبارة عن أطلال.