قال مصدر بالجيش الوطني الليبي إن الجيش الليبي رصد تحركات عسكرية لقوات تركيا والوفاق في محيط سرت والجفرة الت

اليوم الجديد,السيسي,ليبيا,الجيش الليبي,مصر,تركيا,الرئيس السيسي,الغربية,المصري,الإمارات,الأمن

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 19:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب تحرك الميلشيات التركية

مصدر بالجيش الليبي: عملية عسكرية خلال ساعات في سرت والجفرة

قال مصدر بالجيش الوطني الليبي، إن الجيش الليبي رصد تحركات عسكرية لقوات تركيا والوفاق، في محيط سرت والجفرة، التي سبق وحذر الرئيس عبد الفتاح السيسي من الاقتراب منها واصفا الموقعين - سرت والجفرة- بأنهما خط أحمر غير مقبول المساس به، فالاقتراب منه يعني الاقتراب من أمن مصر القومي.

وأكد المصدر في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، أنه من المتوقع أن تشهد سرت والجفرة عملية عسكرية كبرى خلال الساعات المقبلة، مؤكدا تحسب الجيش الوطني الليبي لبدء المعركة مع الميليشيات التركية في أي وقت خلال الأيام المقبلة.

وحذر المصدر في تصريحات خاصة من حشد تركيا وقطر لميلشياتهم بالقرب من مدينة سرت وقاعدة الجفرة، في تحدٍّ صارخٍ لمطالبات المجتمع الدولي بوقف إطلاق النار أو تنفيذ أي عمليات عسكرية.

تهديدات تركية

كانت الأيام الماضية قد شهدت تهديدات كثيرة من قبل الجانب التركي وحكومة الوفاق التي أكدوا فيها ضرورة السيطرة على سرت والجفرة مهما بلغ الثمن، في الوقت الذي وصفت فيه مصر ما يجري بأنه تصعيد خطير على الأراضي الليبية وهو أمر غير مقبول.

كانت الإمارات قد رفضت التهديدات التركية التي وجهتها لضرب ليبيا قائلة إن هذا الأمر سيشعل المنطقة حال تنفيذ أي مخطط عسكري عدواني على ليبيا.

أهمية “سرت والجفرة” لمصر

وكان الرئيس السيسي قد صرّح خلال كلمة له على هامش زيارته للمنطقة الغربية العسكرية، أن مصر تسعى للتوصل إلى حل سيسي للأزمة الليبية.

وشدّد السيسي على أن الصراع في ليبيا يجب ألا يمتد إلى الخط الممتد بين سرت والجفرة، والذي وصفه بأنه "خط أحمر" لن يسمح بامساس به، بسبب خطورة المتحكم فيه على الأمن القومي المصري.

وتأتي أهمية مدينة سرت في أنها تبعد ألف كيلومتر فقط عن الحدود مع مصر، وتُمكن السيطرة عليها من القدرة على الايتلاء على منطقة الهلاف النفطي التي تضم أكبر مخزون للنفط في ليبيا، والذي يُشكل المصدر الرئيسي للدخل في الدولة الليبية.

وفي المقابل فإن قاعدة الجفرة هي أكبر قواعد الجيش الليبي، وتتمتع بنية تحتية قوية، وتضم غرفة العمليات الرئيسية للجيش الوطني الليبي، ومن يحكم السيطرة على هذين الموقعين يستطيع تهديد الحدود الشرقية لمصر، وهو السبب الرئيسي للاهتمام الكبير من القيادة المصرية بهذين الموقعين تحديدًا.