البعض حاول استغلال فترة الحجر الصحي الذي مر بها العالم كله جراء فيروس كورونا فمنهم من بدأ الالتزام في ممارسة

اليابان,العنوسة,تطبيق زووم,Zoom,الزواج عبر الإنترنت,تطبيقات الزواج,مكاتب الزواج,العزوبة,العنوسة في اليابان

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 23:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

كيف نجحت اليابان في استغلال فترة الحجر لخفض العزوبة؟

الزواج في اليابان - أرشيفية
الزواج في اليابان - أرشيفية

البعض حاول استغلال فترة الحجر الصحي الذي مر بها العالم كله جراء فيروس كورونا، فمنهم من بدأ الالتزام في ممارسة الرياضة أو التمشية مع حيوانه الأليف أو حتى إنجاز شيئا ما في دراسة معينة، لكن في اليابان، تحولت فترة الحجر إلى فرصة للتعارف والبحث عن أشخاص مناسبين للزواج عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما استغلته شركات وساطة الزواج في طوكيو، فاليابان تعاني أصلا من نسبة عنوسة عالية في السنوات الأخيرة. 



تطبيق Zoom المشهور في عالم الأعمال والاجتماعات، تحول خلال هذه الفترة في اليابان إلى وسيلة للتواصل بين المحبين والراغبين في الزواج، وأكدت شركات الزواج أن لقاءات الفيديو عبر تطبيق "zoom" حققت نجاحا كبيرا، حيث خففت ضغوط اللقاءات الشخصية المرتب لها في مجتمع اليابان الذي غالبا لا يشجع على الجرأة باللقاءات الأولى. 

النهاية السعيدة

ويقول كازونوري ناكانيشي، وهو موظف في فندق يبلغ من العمر 31 عاماً من مدينة كوماموتو: "من دون هذه اللقاءات عبر الإنترنت، ما كنا سنلتقي أبداً".

إذ رتبت إحدى شركات الزواج لقاء عبر الإنترنت بينه وبين أياكو، وهي اختصاصية اجتماعية تبلغ من العمر 43 عاماً، وتعيش في طوكيو، أي على بُعد 885 كم.

في أواخر شهر يونيو، بعد وقت قصير من رفع القيود المفروضة على السفر داخل اليابان، التقيا كازونوري وأياكو شخصيا للمرة الأولى، وفي اليوم التالي تزوجا.

يقول ناكانيشي: "أعتقد أنه من الأسهل على الأشخاص الخجولين التحدث من داخل الحصن، دون أن تعيقك المسافة ودون أن تشعر بالتوتر من وجودك في مكان غريب". 

عقلاني وأسهل

 يقول كوتا تاكادا، رئيس شركة LMO، وهي شركة وساطة الزواج التي جمعت بين الزوجين عن طريق تطبيق Zoom: "على التطبيق بإمكان الأشخاص إجراء محادثات مثمرة قريبة جداً من المحادثات التي تجري وجهاً لوجه، دون تبادل وسائل الاتصال الشخصية، وهذه طريقة عقلانية للغاية لزيادة فرصك وأنت تشعر بالأمن والأمان في المنزل".

من جهتها، قالت أياكو، المتزوجة حديثاً: "إنه من الأسهل التواصل عبر الإنترنت، إذ لا تحتاج إلى قضاء وقت طويل في الاستعداد، أو مغادرة المنزل بملابس متأنقة، كي تسافر إلى مكان لا تعرفه".

كيف يلتقي الطرفان؟

تقول شركة LMO والشركات الأخرى في هذا المجال، غالباً ما تبدأ بلقاء جماعي عبر Zoom، حيث يبدأ منظِّم الاجتماع بالحديث؛ لتخفيف التوتر عن الآخرين ومساعدتهم في تقديم أنفسهم، ويسألهم بعض الأسئلة لفتح حوار مثل: كيف تقضي وقتك في المنزل؟ كيف تتخيل شكل الحياة الزوجية؟ ما أحلامك؟ ثم يبدأ المشاركون في التحدث بغرف جانبية ويقضون عدة دقائق في الدردشة مع شركائهم المحتملين.

التقى كازونوري وأياكو ثلاث مرات بهذه الطريقة قبل أن يقررا أخيراً البدء في المواعدة عبر الإنترنت، وطوال الشهر التالي، كانا يمضيان وقتاً طويلاً معاً على الإنترنت يصل في بعض الأحيان إلى ثماني ساعات وهما يباشران مهام حياتهما اليومية.

واكتشفا خلال هذا الشهر اهتمامهما المشترك بالدراجات النارية وحلمهما بالتجول بها في أنحاء اليابان.

واستأنفت شركات الزواج اللقاءات الشخصية المباشرة بعد رفع حالة الطوارئ باليابان في مايو، لكنها ستستمر أيضاً في تنظيم الاجتماعات عبر الإنترنت.

يأتي ذلك في الوقت الذي تعاني فيه اليابان بشكل عام، تراجعاً كبيراً في  معدلات الزواج، منذ عقود.