قضت المحكمة الإدارية العليا بدرجتيها الابتدائية والاستئناف إلغاء تراخيص قنوات بين سبورتس القطرية في المملكة

تويتر,قطر,السعودية,نتيجة,بي ان سبورت,قناة beinsports

الخميس 3 ديسمبر 2020 - 00:01
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

المحكمة الإدارية السعودية تغرم "بي إن" 10 ملايين ريال

قضت المحكمة الإدارية العليا بدرجتيها الابتدائية والاستئناف، إلغاء تراخيص قنوات بين سبورتس القطرية في المملكة العربية السعودية، وذلك مع تغريمها 10 ملايين ريال سعودي، وذلك لاستغلال القناة القطرية وضعها الاحتكاري للبطولات الرياضية لإجبار المشاهد السعودي على وتجديد اشتراكه في قناة بين سبورتقبل موعدها من أجل مشاهدة البطولات المختلفة بحجة أنها بطولة منفردة وليس على داخل الباقة العامة.



وأصدرت الهيئة العامة للمنافسة السعودية بيانًا رسميًا نشرته عبر صفحتها الرسمية على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، أكدت فيه أن المحكمة الإدارية السعودية قد أصدرت حكمًا بتغريم قناة بين سبورت القطرية 10 مليون ريال سعودي بتهمة الاستغلال للمشاهد السعودي المشترك لدى القناة، كما قامت بإلغاء رخصة القناة في المملكة وإلزامها برد كل المكاسب التي حققتها نتيجة هذه المخالفة.

وأكدت الهيئة في بيانها أن القضية تعود إلى عام 2016، عندما أجبرت القناة، المشترك السعودي على تجديد اشتراكه لمدة عام إضافي من أجل مشاهدة كأس الأمم الأوروبية 2016، رغم أن بعض المشتركين كانت اشتراكهم سارية، ووضع بطولات لم تكن مرغوبة من قبل المشتركين بحجة وجودها في الباقة وتحميل تكاليف إضافية عليهم.

وأوضح البيان أن قناة بين سبورت، قد خالفت الفقرة العاشرة من المادة السابعة في اللائحة التنفيذية لنظام المتافسة المشار لها، والتي تنص على حظر المنشأة ذات الوضع المهيمن استغلال الهيمنة للإخلال بالمنافسة أو الحد منها عبر تعليق بيع سلعة أو تقديم خدمة بشراء سلعة آخرى أو كمية محددة أو بطلب تقديم خدمة آخرى.

وجاءت عقوبات المحكمة الإدارية على القناة القطرية عبر معاقبة القناة بغرامة مالية قدرها 10 ملايين جنيه مع إلغاء رخصتها في السعودية بشكل نهائي وعدم التعامل معها وإلزام قناة بين سبورت برد جميع المكاسب التي حققتها في المخالفة محل النزاع، والتي حدثت عام 2016.

وأهابت هئية المنافسة السعودية بجميع الجهات في القطاعين العام والخاص بالإسهام في تعزيز المنافسة المشروعة في سوق بث ونقل البطولات الرياضية مع تشجيع خيارات المستهلكين بما يدعم صناعة الإعلام الرياضي في الفترة المقبلة.

وكانت السنوات الماضية قد شهدت خلافات كبيرة بين السعودية وقناة بين سبورت القطرية، حيث تم نقل الشركة القطرية من السعودية ومنع التعامل معها، على هامش قرار دول السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع قطر.