على الرغم من حصد فيروس كورونا كوفيد- 19 آلاف الأرواح حول العالم بعد أن بلغت.. المزيد

الأطفال,الاكتئاب,وفاة,الصحة,النساء,الأمراض

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 19:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لا يصيب الجسد فقط.. فيروس كورونا يذهب العقل

على الرغم من حصد فيروس كورونا "كوفيد- 19" آلاف الأرواح حول العالم، بعد أن بلغت أعداد الوفيات 572 ألف حالة، فإن خطر فيروس كورونا امتدت ليؤثر على الصحة العقلية للمواطنين، مع اتخاذ العديد من البلدان قرارات بحظر التجوال، أو تشديد الإجراءات الاحترازية على التنقل، وزادت معدلات الاكتئاب والتوتر بين سكان العالم منذ بداية انتشار فيروس كورونا، الناتج من التباعد الاجتماعي، خاصة بين كبار السن، ما هم 65 عاما فما فوق، والذين هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض والوفاة بسبب ضعف مناعتهم.



وكشفت دراسة أعدها الدكتور هشام ماجد، الطبيب النفسي والمحاضر الدولي، والدكتور خالد حسين، طبيب الأمراض العصبية والنفسية واستشاري الجودة الطبية، عن ارتفاع أمراض القلق والتوتر والاكتئاب والوسواس القهري منذ جائحة فيروس كورونا، وانخفاض عدد مرضى الذهان مثل مرضى الفصام في التردد علي العيادات.

وأكدت الدراسة التي تم نشرتها مجلة فورتشن للطب النفسي والاضطرابات النفسية الدولية، أن الرجال أكثر عُرضة للاكتئاب خاصة أصحاب التعليم العالي، نتيجة زيادة المعرفة والاطلاع والوعي بكل تفاصيل وباء كورونا، أما النساء فكانت الأعلى في اضطرابات القلق والتوتر والوسواس القهري، نتيجة الخوف على الأطفال والأسرة من الإصابة بفيروس كورونا.

تأثير أزمة كورونا على الصحة النفسية لكبار السن

 

الدكتورة بينوا مولسانت، العالمة الإكلينيكية في معهد كامبل لأبحاث الصحة العقلية للأسرة في CAMH، تقول إن ثلث الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا يعانون من الاكتئاب والضغط العالي، في ظل أزمة كورونا "كوفيد- 19"، مشيرة إلى أن هذه الأرقام قد تكون أعلى بكثير لدى كبار السن، الذين هم أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا، ويلجأون إلى العزلة الاجتماعية خوفا من المرض.

جامعة كوبنهاجن أكدت في دراسة لها أن 96٪ من المرضى الذين دخلوا المستشفى نتيجة للإصابة بفيروس كورونا أكدوا تعرضهم لاضطراب ما بعد الصدمة نتيجة مرضهم، كما وجد الباحثون أيضًا زيادة خطر الاكتئاب والقلق واضطرابات الصحة العقلية الأخرى في مرضى كوفيد 19.

الأمم المتحدة تُحذر من تأثير كورونا على الصحة العقلية

 

الأمم المتحدة بدورها طالبت باتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة المشكلات النفسية الناجمة عن المرض، محذرة من أزمة عالمية كبرى في مجال الصحة العقلية، نتيجة تفشي فيروس كورونا حول العالم.

وأكدت ديفورا كيستيل، رئيسة قسم الصحة العقلية وتعاطي المخدرات في منظمة الصحة العالمية، أن أزمة كورونا سببت تحديات نفسية للتلاميذ المتوقفين عن الدراسة نتيجة حالة عدم اليقين والقلق، كذلك النساء اللواتي يواجهن خطرا متزايدا من التعرض للعنف المنزلي مع البقاء لفترات طويلة في المنزل.

أوضحت كيستيل أن الدراسات أظهرت أن معدل انتشار الاضطراب العقلي في خضم أزمة تفشي فيروس كورونا، كان بنسبة 60 بالمئة في إيران و45 بالمئة في الولايات المتحدة الأمريكية.