صرح عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي بأن هناك اجتماعمرتقب خلال اليومين المقبلين بين الأطراف في ليبيا لحل

ليبيا,مصر,القاهرة,تركيا,مجلس النواب,البرلمان,الانتخابات,مجلس الدولة,رئيس مجلس النواب,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 11:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| اجتماع لحل الأزمة في ليبيا خلال ساعات

عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي
عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي

صرح عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، بأن هناك اجتماع مرتقب خلال اليومين المقبلين بين الأطراف في ليبيا لحل الأزمة سلميًا، بما يتوافق مع بنود إعلان القاهرة، تزامنًا مع زيادة تدخلات تركيا العسكرية في ليبيا، والتصريحات الاستفزازية الخاصة بالسيطرة على سرت والجفرة، وطلب البرلمان الليبي تدخل مصر لدعم الأشقاء الليبين في هذا الصدد.



اجتماع لحل الأزمة الليبية خلال يومين

وقال عقيلة صالح، في تصريحات لقناة العربية، اليوم الثلاثاء، إن هناك محاولة لحل الأزمة في ليبيا خلال اليومين المقبلين، عبر دعوة كافة أطراف الصراع الليبي للحوار والالتئام، مؤكدًا أن هذا الأمر لقى ترحبيًا واسعًا من قِبل المجتمع الدولي بأثره، الذي يؤيد وقف إطلاق النار في ليبيا.

وأفاد رئيس مجلس النواب الليبي، بأنه حاول إيجاد حل للأزمة عبر جولة من الزيارات التي قام بها لكل من مصر وروسيا وجنيف، مشيرًا إلى أن إعلان القاهرة الذي أكد على ضرورة حل الصراع بين الأطراف الليبية دون تدخل خارجي، والالتزام بالمسار السياسي في حل الأزمة ووقف إطلاق النار لقي تأييدًا عربيًا ودوليًا واسعًا لكل من يهمه حفظ أمن ليبيا والحفاظ على مقدرتها واستقرار شعبها.

وطالب عقيلة صالح، أثناء اجتماعه بستيفاني وليمز، نائب البعثة الأممية في ليبيا، بالمضي قدمًا لتحقيق رؤيتها لحل الصراع الليبي ولا سيما البدء بالوقف الفوري لإطلاق النار، وفق مخرجات المؤتمرات الدولية التي تم عقدها بشأن هذه المسألة وبنود إعلان القاهرة.

وأشار إلى أن أضرار الحرب في بلاده لن تؤثر على ليبيا بمفردها فحسب، وإنما ستمتد تأثيراتها لدول آخرى في حالة عدم التوصل لحل للأزمة في ليبيا، مشددًا على أن المسار السياسي هو الحل للأزمة، وأن جميع المواطنين الليبين شركاء في السلطة والثروة.

وأضاف عقيلة صالح: لم ينقطع الحوار بين مجلس الدولة والمجلس النيابي الليبي، ولكن لم يتوصل الطرفات حتى الآن إلى النتائج الختامية أو تسمية رئيس، مشيرًا أنه لن يتم تسمية رئيس إلال بعد إلحاق الاتفاق السياسي بالإعلان الدستوري، وأن الانتخابات لازالت مستمرة؛ للوصول إلى المرحلة الختامية في هذا الأمر.

ويذكر أن البرلمان الليبي، أجاز مساء أمس الإثنين، التدخل العسكري المباشر في الصراع الليبي؛ لحماية أمنها القومي وأمن أشقائها الليبين، لردع الغازي التركي، في ظل إصرار تركيا على إرسال المرتزقة والأسلحة لتحقيق أطماعها بالسيطرة على ليبيا واستغلال مقدراتها، وتحقيق حلم أردوغان العثماني.