أعلنت حكومة شمال دارفور ممثلة في اللجنة الأمنية والتي يرأسها اللواء ركن مالك الطيب خوجلي مساء الاثنين حالة

السودان,البشير,عمر,دعم,الأمم المتحدة,دارفور

الأحد 6 ديسمبر 2020 - 03:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السودان يفرض حالة الطوارئ في دارفور

السودان
السودان

أعلنت حكومة شمال دارفور ممثلة في اللجنة الأمنية والتي يرأسها اللواء ركن مالك الطيب خوجلي، مساء الاثنين، حالة الطوارئ بجميع أنحاء الولاية اعتبارًا من اليوم حتى إشعار آخر، وذلك على خلفية أحداث العنف التي شهدتها محلية كتم ووحدة فتابرنو الإدارية التابعة للمحلية اليوم، حيث نقلت وكالة السودان للأنباء "سونا" عن بيان حكومة شكال دارفور، إعلانها ملاحقتها للمشتبه بهم في أحداث كتم وفتابرنو من أجل تقديمهم للعدالة، وإرسالها مزيد من القوات إلى وحدة فتابرنو الإدارية ومدينة كتم ومحليتي كبكابية والسريف، بجانب تأكيدها علي قيام امتحانات شهادة مرحلة الأساس في موعدها.



وقالت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور "يوناميد" إنها أرسلت فريقا لبلدة كتم في ولاية شمال دارفور بعد ورود أنباء عن حرق قسم للشرطة وسيارات على يد محتجين مجهولين.

وقال أحد السكان إن المحتجين طالبوا الأحد بتحسين الأوضاع الأمنية وحكومة مدنية للولاية.

ونقلت وكالة "رويترز" عن ساكن آخر قوله إن ميليشيات مجهولة هاجمت الاثنين اعتصامًا في فتابرنو، وهي قرية تقع في ذات المنطقة.

وبدأت الاعتصامات السلمية في الظهور في مدن وبلدات في أنحاء دارفور ومناطق أخرى من السودان للاحتجاج أيضا على وجود مليشيات مسلحة.

السودان يطلق برنامج دعم نقدي للمواطنين

أطلقت الحكومة السودانية برنامج دعم نقدي يصل إلى 80 بالمئة من سكان البلاد، البالغ عددهم حوالي 42 مليون نسمة، كجزء من خطة إصلاح اقتصادي.

وتأتي الخطة في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وزيادة معدل التضخم، وتراجع قيمة العملة المحلية.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس، قال عصام عباس، مدير وكالة التحول الرقمي بوزارة المالية السودانية إن "البرنامج يقوم على دعم 80 بالمئة من سكان البلاد دعما نقديا مباشرا من الدولة".

وأضاف أن البرنامج "يهدف لمساعدة هذه الشريحة من السكان لمواجهة عملية الإصلاح الاقتصادي بصورة كاملة".

وفي يونيو، أعلنت الخرطوم الاتفاق مع صندوق النقد الدولي على برنامج إصلاح اقتصادي مدته 12 شهرا لتأهيل البلاد للحصول على تمويل من المؤسسات الدولية.

وأعلنت 40 دولة ومنظمة اجتمعت خلال الشهر نفسه في برلين عن تقديمها 1.8 مليار دولار دعما للحكومة الانتقالية التي تتولى زمام البلاد تحت مجلس سيادي بعد إطاحة عمر البشير في أبريل من العام الماضي.

ويعاني السودانيون منذ أشهر للحصول على الخبز ووقود السيارات والغاز المنزلي، وتشهد منافذ هذه السلع طوابير انتظار طويلة.