أكد المدير العام لـ منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم جيبرسيوس أن العديد من الدول تتحرك في الاتجاه

روسيا,الصحة,الصحة العالمية

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 17:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب كورونا

الصحة العالمية تحذر من زيادة فرص انتقال كورونا

الصحة العالمية
الصحة العالمية

أكد المدير العام لـ منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم جيبرسيوس، أن العديد من الدول تتحرك في الاتجاه الخاطئ فيما يتعلق بإجراءات مكافحة فيروس كورونا المستجد، مضيفا، في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين، أنه لا توجد عودة للحياة الطبيعية في المستقبل المنظور بسبب فيروس كورونا، متابعا: "لكن هناك خارطة طريق يمكننا اتباعها للسيطرة على الوباء والاستمرار في حياتنا الطبيعية".



وأشار إلى أن هناك ارتفاعا مثيرا للقلق في إصابات كورونا في عدة دول، لافتا إلى أن المنظمة تأمل في الوصول إلى لقاح فعال.

لكنه أكد أن العالم بحاجة الآن إلى التركيز على استخدام الأدوات المتاحة لدينا الآن لمكافحة انتقال العدوى وإنقاذ الأرواح، لافتا إلى أن هذا يتطلب عدة أشياء منها التركيز على الحد من معدل الوفيات ومكافحة انتقال العدوى.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، من أن أزمة فيروس كورونا قد تسوء إذا لم تلتزم الدول بأساسيات الوقاية.

ووفقا لنبأ عاجل بثته شبكة "روسيا اليوم"، منذ قليل، قالت منظمة الصحة العالمية إن أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، قد تسوء "أكثر فأكثر" إذا لم تلتزم الدول بأساسيات التدابير الاحترازية التي تم اتباعها من قبل للقضاء على انتشار الفيروس التاجي. 

• إصابات كورونا حول العالم

وأظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا أن عدد الإصابات به حول العالم تجاوز 12.9 مليون حالة حتى صباح اليوم الاثنين.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، عند الساعة 06:00 بتوقيت جرينتش، أن إجمالي الإصابات تجاوز 12 مليونا و910 آلاف حالة.

كما أظهرت أن عدد المتعافين تجاوز 7.1 مليون، فيما تجاوز عدد الوفيات 569 ألفا.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة، تليها البرازيل والهند وروسيا وبيرو وتشيلي والمكسيك والمملكة المتحدة وجنوب إفريقيا وإيران وإسبانيا وباكستان وإيطاليا والسعودية وتركيا.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمملكة المتحدة والمكسيك وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة لإصابات كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.