يأتي عيد الأضحى هذا العام مختلفا تماما عن باقي الأعوام في ظل جائحة فيروس كورونا التي ألقت بثقلها على قطاع ال

الحمل,وزير الزراعة,وزارة التموين,اللحوم,عيد الأضحى

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 00:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تأمين المنافذ الحدودية وتكثيف ساعات العمل

بإجراءات «غير مسبوقة».. الزراعة تستعد لعيد الأضحى والخصومات 20 ٪

يأتي عيد الأضحى هذا العام مختلفا تماما عن باقي الأعوام، في ظل جائحة فيروس كورونا، التي ألقت بثقلها على قطاع الثروة الحيوانية، كواحد من القطاعات التي تواجه أزمة حالية، خاصة وأن البلاد بحاجة لتأمين رصيد كافٍ من رؤوس الماشية والأبقار.

الاستعداد المبكر

بدأت وزارة الزراعة الاستعداد مبكرا لعيد الأضحى فأعلنت الطوارئ في كافة الهيئات لتوفير احتياجات المواطنين من اللحوم والمواد الغذائية، لكنها مع ذلك لازالت تواجه أزمة كبيرة ونقص في العمالة وانعكاس ذلك على عدد منافذ التوزيع التي كانت تعدها كل عام.

ويعد قطاع الخدمات البيطرية بالوزارة، أحد القطاعات التي يلقى على كاهلها الحمل الأثقل، فأصدر الوزير قرارا بنزول المفتشين إلى أسواق بيع اللحوم والمنتجات الحيوانية والمجازر للتفتيش والرقابة المبكرة، وضبط أي مخالفة على الفور لمنع وصول الغذاء غير الآمن للمواطنين.

تكثيف الحملات

وكثفت الهيئة العامة للخدمات البيطرية من الرقابة على المنافذ الحدودية لمنع تسلل أي حيوانات غير مطابقة للمواصفات في ظل انتشار الأوبئة المتعلقة بالثروة الحيوانية، كما وضعت اشتراطات لابد من توافرها قبل دخول رؤوس الحيوانات إلى الأسواق وقبل إعطائها أصحابها التصاريح اللازمة.

وقال الدكتور مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة، إن هناك توجيهات لهيئة الخدمات البيطرية وقطاع الثروة السمكية والحيوانية والداجنة بتكثيف جهود العمل قبل عيد الأضحى بفترة كافية لمنع التلاعب في الأسواق وضبط أي محاولة للغش، مشيرا إلى أن تلك التوجيهات غير مسبوقة وتتناسب مع المرحلة الدقيقة التي يمر بها الوطن.

وأوضح «الصياد»، أن وزارة الزراعة خاطبت بعض الدول لاستيراد كميات من رؤوس الماشية وسيعلن عن ذلك في بيان قريبا، لافتا إلى أن تلك المخاطبات تمت منذ فترة نظرا لأن العديد من الدول تطلب أيضا في نفس الوقت شحنات وأعداد كبيرة من الرؤوس.

ووصف نائب وزير الزراعة الجهود التي تقوم بها هيئات الوزارة والقطاعات حاليا بغير المسبوقة على كافة المستويات، نظرا لإدراكها حجم الاختلاف بين موسم عيد الأضحى المقبل وغيره من الموسم، في ظل توقف عجلة الإنتاج لفترة طويلة نسبيا بالنسبة لقطاع خدمي وهام مثل الزراعة.

وعلى صعيد منافذ بيع المنتجات، بدأت وزارة الزراعة في التجهيز للمنافذ الثابتة والمتحركة وضخ كميات كبيرة من منتجاتها ذاتية الإنتاج فضلا عن منتجات أخرى بالتنسيق مع وزارة التموين والتجارة الداخلية، وطرحها بأسعار مخفضة تصل نسبة الخصم فيها إلى 20 ٪.

التخفيضات تصل لـ 20 ٪

وقال مصدر بالوزارة إن التخفيضات التي حددتها اللجنة التسعيرية التي شكلها وزير الزراعة لمراجعة المنتجات، وضعت تسعيرة إجبارية سيتم العمل بها في كافة المنافذ التابعة، مؤكدًا أن منتجات التموين والشركات المتعاقد معها ستخضع أيضا لنفس نسبة الخصم، في إطار الجهود المبذولة لرفع العبء عن كاهل المواطن البسيط.

ومن المقرر أن تصدر الوزارة بيانا تفصيليا خلال أيام يتضمن إجمالي عدد الرؤوس التي سيتم استيرادها والدول المستورد منها وكذلك بيان تفصيلي بمنافذ البيع المعتمدة ووقت عملها خلال أيام العيد.