التهاب الحلق البكتيري هو مرض شائع بشكل خاص بين الأطفال في سن المدرسة ويحاول الأطباء.. المزيد

الأطفال,الأطباء,القضاء,إصابة,الأمراض,استئصال اللوزتين,العدوى البكتيرية

السبت 28 نوفمبر 2020 - 10:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لقاح يحمي طفلكِ من جراحة استئصال اللوزتين

التهاب الحلق واللوزتين
التهاب الحلق واللوزتين

التهاب الحلق البكتيري هو مرض شائع بشكل خاص بين الأطفال في سن المدرسة، ويحاول الأطباء حل لغز لماذا يعاني بعض الأطفال من التهاب الحلق البكتيري المُتكرر، وعدوى الحلق المؤلمة التي يمكن أن تؤدي إلى تقرحات جلدية معدية، ومشاكل في الكلى، وأمراض القلب الروماتيزمية إذا لم يتم علاجها بشكل سريع، وقد يُقرر الطبيب أن العلاج هو إجراء جراحة لاستئصال اللوزتين.



سبب إصابة الطفل بالتهاب الحلق المُتكرر

وجد بحث نُشر في فبراير 2019 في مجلة Science Translational Medicine أن الصفات الوراثية والاستجابات المناعية الضعيفة قد تكون السبب في إصابة بعض الأطفال بنوبات مُتكررة من العدوى البكتيرية بينما قد لا يحدث هذا للبعض الآخر من الأطفال.

ويُعتبر تحديد أسباب هذه العدوى بالضبط هو ما يُقرب الباحثين من تطوير لقاح للبكتيريا التي يُطلق عليها المكورات العقدية من المجموعة الأولى، والتي تسبب التهاب الحلق، وهو النوع الأكثر شيوعًا من العقديات، والذي يصيب أكثر من 600 مليون شخص كل عام.

قامت جينيفر دان، الحاصلة على الدكتوراه في الطب، وهي أحد مؤلفي الدراسة وأخصائي الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو هيلث، بفحص اللوزتين التي تمت إزالتها جراحيًا لـ 65 طفلًا؛ 26 بينهم تم استئصال اللوزتين بسبب نوبات متكررة من التهاب اللوزتين.

وجدت دان وزملاؤها، أن الأطفال الذين تمت إزالة اللوزتين بسبب العدوى المتكررة لديهم مراكز جرثومية أصغر في اللوزتين.

وتعيش المراكز الجرثومية داخل العقد الليمفاوية، وتساعد في إنتاج الأجسام المضادة التي تقاوم العدوى.

وتتعرف الأجسام المضادة على البكتيريا وتعطلها، وعادة ما تكون قادرة على القضاء على العدوى البكتيرية قبل أن تُصيب الطفل مرة أخرى.

وقالت دان: "إذا كانت هذه المراكز الجرثومية أصغر، فقد لا يتمكن الطفل من تحقيق استجابة مناعية جيدة".

وكان الأطفال المصابون بالتهاب اللوزتين المُتكرر من عائلات يكثر عدد أفرادها الذين تعرضوا لاستئصال اللوزتين، ما يشير إلى الاستعداد الوراثي لحدوث الاستجابة المناعية الضعيفة.

معرفة السبب يُساعد على تطوير اللقاح

معرفة أسباب الإصابة بالعقديات المتكررة هي أحد مفاتيح تطوير اللقاح، وفقًا للدكتور ماثيو بريجر، وهو مؤلف مُشارك ورئيس قسم أمراض الأذن والأنف والحنجرة في مستشفى Rady Children في سان دييغو، فإن اللقاح لن يُعالج البكتيريا والالتهابات الأخرى مثل التهاب اللوزتين فحسب، بل سيُقلل أيضًا من الحاجة إلى العمليات الجراحية مثل استئصال اللوزتين.

وقال بريجر: "الجراحة شائعة جدًا، ويخضع لها العديد من الأطفال، لكنها تتضمن عادةً تغيب أسبوع عن المدرسة، وخطر حدوث النزيف، ورغم ذلك، نحن نُجري هذه الجراحة طوال الوقت، لأننا ما زلنا لا نمتلك فهمًا جيدًا لسبب الإصابة بالعقديات المتكررة عند بعض الأطفال دون البعض الآخر”.

ومن جانبها، أكدت ماري فرانسيس موسو، أخصائية طب الأنف والأذن والحنجرة للأطفال في مستشفى تكساس للأطفال، أن السببين الرئيسيين وراء إصابة اللوزتين لدى الأطفال هما توقف التنفس أثناء النوم والإصابة المتكررة بالعقديات، ولا زال بإمكاننا أن نوصي بالجراحة، ولكن فقط إذا كان الطفل يُعاني من سبع إصابات على الأقل في عام واحد، وحتى مع الجراحة، سيستمر بعض الأطفال في الإصابة بالبكتيريا”.

وأوضحت الدكتورة موسو، أن الدراسة الأخيرة تُقدم دليلاً جديدًا على أسباب الإصابة بالعقديات المتكررة، والتي ستكون خطوة أولى حاسمة في تطوير لقاح.

وقالت: "هذه هي المرة الأولى التي نسمع فيها عن إمكانية العثور على لقاح بكتيريا المجموعة الأولى، ما يقولونه يمكن أن ينجح، وإذا استطاعوا تطوير لقاح، فقد يكون فعّالًا ويُقلل من معدل الإصابة".

المصادر:

EVERYDAY HEALTH