وجهت أوساط سياسية في تونس اتهامات لرئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي بالفشل في مهامه وعدم القدرة

الداخلية,تونس,داعش,الديمقراطية,الأصوات,حركة النهضة,راشد الغنوشي,الإرهاب في تونس,البرلمان التونسي,اعتصام في البرلمان التونسي,الحزب الدستوري الحر,سحب الثقة من الغنوشي

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 13:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اعتصام داخل برلمان تونس.. واتجاهات لسحب الثقة من الغنوشي

وجّهت أوساط سياسية في تونس اتهامات لرئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، بالفشل في مهامه وعدم القدرة على إدارة الخلافات داخل البرلمان، الذي تحوّل إلى ساحة صراعات سياسية، ضاع معها العمل التشريعي، حسب قولهم، وعليه، تعالت الأصوات في البرلمان للمطالبة بسحب الثقة من الغنوشي، في ظل الاتهامات التي وجهها الحزب الدستوري الحر له، بدعم الإرهاب وإدخال أحد ممثليه إلى قبة البرلمان.



إدارته للمجلس كارثية

واعتبر رئيس الكتلة الديمقراطية بالبرلمان التونسي، هشام العجبوني، أنّ ما يجري في تونس بلغ درجة ”غير مسبوقة من العبث بمصلحة البلاد والرداءة وترذيل المشهد البرلماني والسياسي”.

وأكد العجبوني أن رئيس البرلمان راشد الغنوشي، ”يتحمّل مسؤولية كبيرة فيما يحدث من خلال إدارته للمجلس“، معتبرا أن ”إدارته للمجلس كارثية“، وفقا لمنشور كتبه عبر حسابه الخاص على ”فيسبوك".

وأشار العجبوني إلى أن الغنوشي أصبح يشرع عبر رئيس ديوانه ومستشاريه لخرق النظام الداخلي بطريقة فاضحة وممنهجة.

مؤيد للإرهاب ويهدد أمن تونس

ودعت العضوة فيالبرلمان التونسي  عن الحزب الدستوري الحر، عواطف قريش، النواب إلى تأييد مسعى سحب الثقة من الغنوشي، الذي يتهمه الحزب بتأييد الإرهاب.

وأكدت قريش في حديث لشبكة"سكاي نيوز" البريطانية، أن الغنوشي "يشكل تهديدا على أمن تونس".

وقالت: "نحن ندعو النواب إلى سحب الثقة من المرشد العام للإخوان الذي يترأس هذا البرلمان، لأنه أصبح خطرا قوميا على البرلمان وعلى خارجه".

كما دعت بقية النواب في البرلمان التونسي إلى الانضمام لاعتصام الحزب الدستوري الحر، المطالب بسحب الثقة من الغنوشي، مشددة على أن الحزب سيظل في "اعتصام مفتوح" حتى الاثنين، لمعرفة مدى تفاعل النواب والسلطات مع تحرك الحزب.

أدخل شخصًا داعشيًا للبرلمان

وكانت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، قد وجهت مرارا انتقادات لاذعة للغنوشي، مؤكدة أنه فتح المجال أمام دخول متهم بالإرهاب، وأحد أعضاء كتلة حليفة لحزب النهضة، إلى داخل البرلمان.

وبحسب الحزب، فإن الشخص الممنوع من الدخول، هو حافظ البرهومي، أحد ضيوف رئيس ائتلاف كتلة الكرامة، وهو متهم بالعلاقة مع تنظيم داعش الارهابي، وبالمسؤولية عن تسفير الشباب التونسي إلى بؤر التوتر في العالم العربي.

اعتصام داخل البرلمان

ودعت عبير موسى وزيري الداخلية والعدل ورئاسة الجمهورية للتحرك الفوري في هذا الملف المتعلق بأحداث فوضوية شهدها البرلمان أمس الجمعة.

وقالت موسى: ”نحن ننتظر تحركا من النواب للتوقيع على عريضة من 73 نائبا لسحب الثقة من رئيس البرلمان، راشد الغنوشي“،  مشيرة  إلى أن ”الحزب الدستوري الحر سيتخذ ترسانة من الإجراءات، إذا لم يتم حل الملفات“.