حالة من الجدل أثارها الشيخ عبد الله رشدي في عدد من فيديوهاته ومنشوراته بشأن تبرير التحرش ومطالبة الفتيات بال

المرأة,عمر,حادث,النساء,فتاة,ورد,التحرش,عبد الله رشدي,سعد عرفات

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 05:28
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعيدًا عن التحرش.. سعد عرفات يحرم أمرًا في العلاقة الحميمة

الشيخ سعد عرفات
الشيخ سعد عرفات

حالة من الجدل أثارها الشيخ عبد الله رشدي، في عدد من فيديوهاته ومنشوراته بشأن تبرير التحرش، ومطالبة الفتيات بالجلوس في البيت وعدم الخروج للعمل، وعلى إثرها استدعى النشطاء العديد من الفيديوهات المشابهة لشيوخ آخرين يتهمون المرأة بالانحلال، وأنا سببا في جلب التحرش.



من بين هذه الفيديوهات كان للشيخ السلفي السلفي سعد عرفات، نصيب الأسد برفقة شبيهه في هذا التيار، الشيخ محمد حسين يعقوب، واعتبر كثيرون أن حديث عرفات أقرب أن يكون مبررًا للمتحرش، كونه ألقى بكامل اللوم على الفتيات، خاصة بعد حادث فتاة المنصورة الأخير، الذي تصدر "الترند" لفترة، ثم أعقبه متحرش الجامعة الأمريكية، أحمد بسام زكي.

وخلال السطور التالية، يرصد اليوم الجديد، واقعتين للشيخ سعد عرفات، يثبتان أن من هم على شاكلته سبب بلاء هذه البلاد.

قال "عرفات" في الفيديو المنسوب إليه: "أنتِ الداعية.. اعلمي أنكِ السببب.. لعلك خرجتِ متنقبة متسترة، فسلط الله عليكِ شيطانا يؤذيك، لأن عينيك تجري ذات اليمين وذات الشمال، وأحيانا هي التي تنظر إليه، كأنها تقول له: أنا هنا ألا تراني، أنت أعمى، فينظر إليها فتدقق النظر إليه.. فيرسل إليها قبلة".

حقيقة الأمر، أن الفيديو لا يخص حادث فتاة المنصورة على الإطلاق، حيث تم نشره قبل ثلاث سنوات تقريبًا، ضمن برنامج على قناة "الرحمة" السلفية، وحقق وقتها بعضا من الجدل، فاضطر الشيخ سعد عرفات للتوضيح على ذلك الأمر آنذاك في حلقة من برنامج "جراب حوا" الذي تقدمه الإعلامية ميار الببلاوي، على قناة "LTC"، قال فيه: "إن ذلك الفيديو، وتلك التصريحات كانت خاصة بوقت معين، وهو وقت الانفلات الأمني في البلاد"، ولم ينفِ عرفات ما قاله، بل أصر عليه، مكدًا أن المُتحرش بها ما زالت تحمل الكثير من اللوم، مثلما قال: "ربما خرجت من بيتها بدون حاجة".

علاقة سعد عرفات بالمرأة وشؤونها ليست جديدة، كما قد يرى أي مشاهد للفيديو، فالمتابع لقناة "الرحمة" سيجد أن الشيخ السلفي له برنامج خاص عليها عنوانه "كبائر النساء"، يخصص كل حلقاته للأفعال التي يراها تضع المرأة تحت طائلة الحرام، محاولا إبعادها عن الشبهات. وفي إحدى الحلقات التي حملت عنوان "التبرج"، قال سعد عرفات: "بعض النساء يضربن بأرجلهن كي يسمع الرجال صوت الخلخال ويفتنون به وبها".

وفي لقاء آخر، كان هو الضيف المنوط به الرد على بعض الفتاوى، سُئلَ الشيخ سعد عرفات عن رأيه في تقبيل الرجل لفرج امرأته، وانتظر السائل إجابة شرعية، لكن الشيخ السلفي لم يجد، ورد بأن أهلنا وأجدادنا لم يفعلوا ذلك، بالرغم من استشهاده بقاعدة بما حدث بين النبي "ص.ع" والصحابي عمر بن الخطاب، حين أتاه الأخير قائلًا: "هلكت هكلت يا رسول الله.. أتيت امرأتي من دبرها في قُبلها"، فقال له النبي: "أنت في حل ما دمت في موضع الحرث"، بما يعني أن التمتع بالجسد كله مباح، ما لم يأتِ بما هو منهي عنه، وليس من بينها تقبيل الفرج.