يا بلدي يا واد يا واد أنت.. مفيش في جمالك في جمالك أنت تغنى المطرب الشعبي أحمد عدوية بهذه الأغنية ولكن كلم

القاهرة,الطلاق,الزمالك,حب,أشرف زكي,نور الشريف,رشدي أباظة,هياتم,زينات علوي

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 02:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هياتم.. ملكة الإغراء التي رفضت رجال مبارك

هياتم
هياتم

"يا بلدي يا واد يا واد أنت.. مفيش في جمالك في جمالك أنت"، تغنى المطرب الشعبي أحمد عدوية بهذه الأغنية، ولكن كلماتها كانت معبرة بشكل كبير عن الراقصة والفنانة هياتم ذات الجسد الناعم كما أطلق عليها مٌعجبيها والانحناءات المميزة، التي جعلتها أقرب إلى الطبقة الشعبية المصرية في رقصها و ملامحها الشعبية المصرية الأصيلة، بالرغم من وجود العديد من الراقصات في تلك الفترة وكان على رأسهم سهير زكي.



هياتم.. من تكون؟

ظهرت الكثير من الراقصات المصريات في فترة السبعينات بمصر، ولكن كانت لهياتم نكهتها الخاصة، فهي سهير حسن ابنة محافظة الاسكندرية التي ولدت عام 1949، والتي دخلت إلى عالم الرقص وهي لم تتخط العشرين عام، بأفراح محافظتها، وفي الكازينوهات، لتنتقل بعدها إلى محافظة القاهرة محاولة أن تجد لنفسها طريق بين جيل كبير من الراقصات، راسمة لذاتها مساحة منفردة بينهن.

هياتم نجمة السبعينات

مع بداية السبعينات وتحديدًا في عام 1971، طرقت هياتم عالم السينما، بفيلمها الأول "ثم تشرق الشمس" والذي قام ببطولته رشدي أباظة ونجلاء فتحي و نور الشريف ومن إخراج أحمد ضياء الدين، وقدمت به دور الراقصة، وقدمت أيضًا ذات الدور في فيلمي "الحسناء واللص" و"ليلة حب أخيرة"، لتستبدل الرقص في السينما بنظيره بالكازينوهات والملاهي الليلية، وتحصل بعدها على أول دور ناطق في فيلم "حكاية بنت اسمها مرمر" عام 1972.

 

استطاعت هياتم خلال فترة السبعينات أن تحقق لنفسها الانتشار الجيد بين السينما والتليفزيون محققة اسمًا لها، ومن تلك الأعمال التي شاركت بها" حكمتك يا رب" و"ومضي قطار العمر" و"الكل يحب" و"همسات الليل" و"ليل ورغبة" و"وراء الشمس" و"أحلى أيام الحب" وغيرهم الكثير، حيث وصلت عدد أعمالها ما بين السينما والتليفزيون إلى 128 عمل فني.

هياتم .. الأنوثة والجرأة

مع بداية الثمانينات أخذت هياتم مساحة مختلفة من الأدوار في السينما، فتنوعت أدوارها ما بين الزوجة الجميلة التي تقع غيرة زوجها، أو السيدة التي تقوم بخيانة زوجها كدورها المتميز في فيلم "عفوًا أيها القانون"، أو كأشهر أدوارها " حنان" في فيلم "غريب في بيتي"، و كذلك فيلم "المتسول" في دورها بـ”مراة خال حسنين”،  حتى تم تلقيبها بـ"ملكة الإغراء".

وحول أدوارها الإغرائية التي أدتها هياتم قالت عنها:" أن الأنوثة لا تمثل، فإن لم تكن المرأة أنثى من ذاتها فلا تستطيع تمثيل ذلك"، مؤكدة أنها لم تقدم أدوار مبتذلة.  

ومنذ هذه السنوات وحتى وفاة الفنانة هياتم، كان لها جمهورها الخاص في عالم الرقص وفي عالم التمثيل أيضًا، والذي رأها مختلفة حتى آخر الأعمال التي قدمتها عام 2017 وهو فيلم "يجعله عامر".

زيجات هياتم وعلاقتها برجال مبارك

تزوجت الفنانة هياتم ثلاث مرات وجاء طلاقها بسبب الغيرة، في كل مرات زواجها، حيث قالت في أحد اللقاءات التليفزيونية، أن أحد أسباب طلاقها جاء بسبب أن التليفون مشغول، حيث قال لها زوجها:" هو على طول التليفون مشغول"، ليكن ردها عليه :"انت جاي تقرفني واتطلقنا".

وقالت أيضًا أن سبب طلاقها من زوجها الثاني جاء بسبب غيرته من تصفيق الجمهور لها على المسرح وحقده عليها وحين رأت ذلك طلبت منه الطلاق مباشرة، وكان زوجها الثالث هو لاعب كرة القدم بنادي الزمالك محمود الخواجة.

كما أعلنت هياتم عن رفضها إقامة علاقة مع أحد رجال مبارك، بعد أن ذهبت لمقابلة معه لكنها رفضت حتى "تبعد عن الشر وتغنيله"، على حد قولها، مؤكدة جرأتها في ذلك، “لأنه لم يكن الله لكي لا تستطيع رفض طلبه”.

 

هياتم وعلاقتها بالحكام العرب

لم يقتصر رفض هياتم على رجال مبارك فقط، بل رفضت أيضًا الإقتراب من الحكام العرب الذي توددوا إليها، كما أنها تلقت هدية عبارة عن قصر في سويسرا من أحد الأثرياء الذين تقدم للزواج منها، لكنها رفضت العرض وبالتالي الهدية، موضحة في أحد اللقاءات المصورة: "كان المقابل تركي عملي اللي هو أهم حاجة في حياتي، وإزاي ببساطة أترك جمهوري وفني، ولم أندم على كل هذه الأمور وشغلي كل حياتي ومتعتي".

وصية هياتم قبل وفاتها

توفت هياتم في يوليو عام 2018، ليكشف نقيب الممثلين حينها الدكتور أشرف زكي عن وصيتها وهي عدم الإعلان عن تفاصيل وفاتها وتشييع جثمانها إلا بعد أن يتم دفنها، وهذا بعد أن أصابها مرض السرطان في نهاية حياتها.