ألقت أجهزة الأمن اليوم السبت القبض على محمد هاشم صاحب دار نشر ميريت للتحقيق في بعض البلاغات المقدمة.. المزيد

الثقافة,#محمد_هاشم,#تحرش,#دار_ميريت,#حرية_المرأة

الإثنين 10 أغسطس 2020 - 10:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد القبض عليه

دافع عن المرأة وتحرش بها.. حكاية الناشر محمد هاشم

محمد هاشم
محمد هاشم

ألقت أجهزة الأمن، اليوم السبت، القبض على محمد هاشم، صاحب دار نشر ميريت؛ للتحقيق في بعض البلاغات المقدمة ضده، واتهامه بالتحرش بعدد من الفتيات، وتحرير محضر له بقسم شرطة عابدين في القاهرة. وتعود تفاصيل الواقعة، عندما تم تداول عدد من التدوينات والمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، حول تعرض عدد من الفتيات؛ للتحرش من قِبل الناشر محمد هاشم، صاحب دار ميريت.



شهادات حول التعرض للتحرش على يد محمد هاشم 

وقالت آلاء حسين، أحد المدونات على هاشتاج محمد هاشم متحرش، إنه في عام 2019، توجهت لأول مرة لدار ميريت، بدعوة من أحد الأصدقاء، كان ذلك وقت معرض الكتاب، وكانت ميريت تحتفل بمرور 20 عامًا على إنشائها.

وأضافت: "تم تقديمي لمعظم الناس هناك واتعرفت على أغلب الموجودين منهم محمد هاشم، اللي كان بيتم الاحتفاء بيه بشكل غير معهود، رحب بيا وقالي مكانك وفي أي وقت ومن هذا الكلام".

وتابعت: "بعدها بيومين عديت على ميريت أجيب كتب، كان فيه في الدار شخص من العاملين فيها بالإضافة إلى هاشم، طبعًا رحب بيا وقالي لازم تشربي حاجة، قعدنا نتكلم وكانت إحدى بناته نايمة في نفس الأوضة اللي قاعدين فيها، قالي تعالي ندخل الأوضة التانية عشان ما نزعجهاش أنا طبعا ماخطرش على بالي إن الشخص دا.. قلت تمام ندردش خمس دقايق وبعدين أجيب الكتب اللي عايزاها وأمشي، وبدون أي مقدمات هجم عليا محمد هاشم، صاحب دار ميريت، وبدأ يمسك جسمي ويبوس فيّا بالغصب".

 

 

فيما نشر حساب يحمل اسم هويدا الحسن، رسائل من شخصية لها وزنها الثقافي على حد وصفها، تُفيد بتعرضها للتحرش على يد محمد هاشم، صاحب دار ميريت، والتي أكدت عدم رغبتها في الكشف عن هويتها، خوفًا من تعرض أهلها وأولادها للإيذاء.

 

 

العقوبة المنتظرة ضد محمد هاشم

والقانون الحالي يُعاقب على جرائم التحرش بنص المادتين 306 (أ)، و306 (ب) من قانون العقوبات، ووفقًا لهاتين المادتين، فإن المتحرش يواجه عقوبة الحبس ما بين 6 أشهر إلى 5 أعوام، وكذلك غرامة قد تصل إلى 50 ألف جنيه، وفي حالة تكيف الجريمة كشروع في الاعتداء الجسدي، فإن العقوبة قد تصل إلى المؤبد.

دار ميريت للنشر

وتأسست دار ميريت للنشر عام 1998، بمبادرة من مؤسسها محمد هاشم، وباحتضان عدد كبير من الرموز الثقافية المصرية، يتقدمهم الراحل إبراهيم منصور.

وتُعرف دار ميريت للنشر نفسها، على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أنها معنية برفع سقف حرية التعبير، ورفض الرقابة على العقل والروح بأشكالها، مؤكدة أنها أنتجت ما يقرب من 750 عنوان ما بين القصة والرواية والشعر والمسرح والدراسات السياسية والاقتصادية والتاريخية والاجتماعية، بالإضافة إلى دورها في نشر الفن والثقافة، فهي تحمل على عاتقها مهمة اكتشاف الكتابات الجديدة، وتقديم المزيد من المبدعين للواقع الأدبي.