أحالت النيابة العامة الاستئنافية في بيروت الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان..المزيد

تركيا,بيروت,نتيجة,لبنان,ورد,أردوغان,نيشان,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,اعتقال نيشان,نيشان يسب أردوغان

الخميس 13 أغسطس 2020 - 16:00
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

يمثل أمام المحكمة في أكتوبر

القصة الكاملة لمحاكمة نيشان بتهمة انتقاد أردوغان

الإعلامي نيشان
الإعلامي نيشان

"أنا لبناني أكثر منك، وأردوغان ابن مليون خبيث "، بهذه الكلمات عبر الإعلامي اللبناني نيشان عن غضبه من تعليقات أحد مشاهديه الذي وصفه باللاجئ وانتقد وصف إحدى ضيوف نيشان للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالخبيث، ليفاجئ بحملة شرسة شنها النظام التركي ضده، لينتهي المطاف بالقبض عليه بتهمة إهانة الرئيس التركي.



نيشان: أردوغان ابن مليون شخص خبيث

استضاف الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان، ببرنامجه أنا هيك، الذي يبث على فضائية الجديد، في شهر يونيو الماضي، وئام وهاب، وزير البيئة اللبناني الأسبق، ورئيس حزب التوحيد العربي، والذي صرح بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شخص خبيث، لتكون الشرارة التي أشعلت حملة هجومية ضد نيشان.

فتدخل مواطن لبناني من أحد المشاهدين بالبرنامج للرد على تصريح وئام وهاب، قائلًا: أظهر اللاجئ نيشان عنصريته، في إشارة إلى أصول نيشان ديرهاروتيونيان الأرمينية، حسبما أفادت صحيفة عرب ويكلي.

ورد نيشان على انتقادات المشاهد قائلًا: ابن مليون شخص خبيث.. أردوغان والنظام والعثمانيون والأتراك، مضيفًا: إذا اعتبرتني لاجئًا فأنا لبناني أكثر منك وفخور ببلدي لبنان أكثر منك.

تركيا تشن حملة هجومية ضد نيشان

تدخلت السفارة التركية في لبنان في النزاع، وحشدت عشرات المحتجين أمام محطة تلفزيون الجديد، للتنديد بإهانة الدولة العثمانية، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ودعوا تلفزيون الجديد والمسؤولين عن البرنامج إلى الاعتذار عما حدث.

واستهدفت الحكومة التركية الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان، عبر تويتر، واستخدموا اللجان الالكترونية لسب الإعلامي نيشان بشتائم عنصرية، والتشهير به.

وأفادت صحيفة عرب ويكلي نقلًا عن مجموعة من الخبراء، بأن تركيا تحاول استغلال الفراغ السياسي في لبنان، نتيجة للأزمات الاجتماعية والاقتصادية المتصاعدة في البلاد.

وأكدت أن تركيا تمكنت من التسلل للبلاد وإنشاء لوبي لإسكات منتقدي الاحتلال العثماني للدول العربية، وحلم أردوغان الخاص بإعادة الإمبراطورية العثمانية عبر أطماعه في الدول العربية ومنطقة شرق المتوسط.

وحذر مجموعة من المراقبين من المخاطر التي تنطوي عليها محاكمة  الإعلامي نيشان بتهمة انتقاد أردوغان، ليس على لبنان فقط بل على المنطقة العربية بأسرها، مؤكدين أن تركيا تسعى إلى إنشاء جماعات ضغط إعلامية وسياسية وقانونية؛ لمنع أي انتقادات لسياستها الاستعمارية القديمة والجديدة، فضلًا عن تعريض منتقدي أردوغان لاتهامات قانونية.

وذكرت صحيفة عرب ويلي نقلًا عن مصادر سياسية لبنانية، أن المزاعم التركية ضد الإعلامي الأرميني نيشان، جزء من المواجهات المستمرة بين الأرمن اللبنانيين وتركيا، المتهمة بارتكاب جرائم إبادة جماعية ضد الأرمن بين عامي 1914 و 1923.

ولفتت الصحيفة إلى أن انتقادات الأرمن اللبنانيين اللاذعة لتركيا تحرج السلطات اللبنانية، التي تحاول تخويف مواطنيها عبر وضع مجموعة من الخطوط الحمراء في هذا الصدد.

من جانبه صرح صحفي لبناني، طلب عدم الكشف عن هويته، لصحيفة عرب ويكلي، بأنه لا توجد أسباب منطقية للتهم القضائية ضد الإعلامي نيشان، مضيفًا: هذه مسألة نزاع تاريخي ليس له آفاق، مع العلم أنه يتعلق بجريمة كبيرة ضد الشعب الأرمني، وهي جرائم ترفض تركيا حتى الآن الاعتراف بها.

محاكمة نيشان في أكتوبر المقبل

أحالت النيابة العامة الاستئنافية في بيروت، الإعلامي  نيشان ديرهاروتيونيان، للمحكمة أمام غرفة المطبوعات في بيروت، الخميس الماضي، بتهمة إهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  ، في إطار المواجهات المستمرة بين الأرمن اللبنانيين وتركيا، المتهمة بارتكاب إبادة جماعية ضد الأرمن بين عامي 1914 و 1923.

 ومن المقرر أن يمثل الإعلامي نيشانديرهاروتيونيان  أمام دائرة المطبوعات في بيروت في 8 أكتوبر المقبل؛ بتهمة إهانة الرئيس التركي.

وكشفت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، أن الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان، سيخضع للعقوبة طبقًا للبند 2 من المادة 35 من قانون البث التلفزيوني والإذاعي رقم 94/382 معطوفة على المادتين 23 و 25 من المرسوم الإشتراعي رقم 7 المعدل معطوفة على المادة 257 عقوبات.