وأكدت أسرة السائق أنه توفي إثر إصابة بالغة في المخ ولفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى أمس الجمعة..المزيد

الشرطة,فرنسا,الأطباء,تويتر,وزير الداخلية,رئيس الوزراء,عمر,وفاة,مسيرة,إصابة,الأمن,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 12:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

طالب الركاب بارتداء الكمامة فقتلوه.. مصرع سائق أجرة

فيروس كورونا
فيروس كورونا

لقي سائق حافلة فرنسي يُدعى فيليب مونغويلوت، حتفه إثر تعرضه للضرب المبرح من قِبل بعض الركاب بعد أن طلب منهم ارتداء الكمامات، في إطار التدابير الاحترازية التي أقرتها الحكومة؛ للحيلولة دون تفشي فيروس كورونا، وأكدت أسرة السائق أنه تُوفي إثر إصابة بالغة في المخ، ولفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى أمس الجمعة.



مقتل سائق فرنسي على أيدي الركاب لطلبه ارتداء الكمامة

 أعلنت أسرة فيليب مونغويلوت، سائق الحافلة الفرنسي، البالغ من العمر 59 عامًا، اليوم السبت، أنه تعرض للضرب المبرح من قِبل الركاب بعد أن طلب منهم ارتداء الكمامة، بما يتماشى مع القواعد الوقائية لمكافحة فيروس كورونا، ببلدة بايون جنوب غرب البلاد الإسبوع الماضي.

ونُقل السائق إلى المستشفى إثر إصابته بهجوم بالغ في المخ، وكان في حالة صحية حرجة، وتُوفي بالمستشفى بعدما قررت عائلته وقف أجهزة الإنعاش، فقالت ماري فيليب مونغويلوت، ابنه السائق: أيدنا الأطباء في فصل أجهزة الإنعاش عن أبي، حسبما أفادت صحيفة التليغراف البريطانية.

من جانبه، قال جيروم بورييه، المدعي العام الفرنسي، في تصريحات لوكالة فرانس برس: إنه سيطلب تشديد العقاب بعد وفاة السائق  فيليب مونغويلوت.

وأكد أنه تم اتهام ثلاثة أشخاص آخرين على صلة بالهجوم، بينهم متهمان اثنان بعدم مساعدة شخص في حالة خطر، وآخر حاول إخفاء هوية المشتبه به، ويبلغ عمر المتهمين بمحاولة القتل 22 و23 عامًا، وكانا معروفين لدى الشرطة في السابق.

وأفادت صحيفة التليغراف البريطانية، بأن عائلة السائق فيليب مونغويلوت، نظمت مسيرة صامته انطلقت من محطة الحافلات التي وقع بها الهجوم؛ للتنديد بالحادث.

مظاهرات تندد بمقتل السائق الفرنسي

 

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن زملاء السائق رفضوا العمل بعد الهجوم، فضلًا عن عملاء الأمن الذين يتم نشرهم في الحافلات الكبيرة ببلدة بايون والمناطق المحيطة بها، مؤكدة أنهم سيستأنفون العمل الإثنين المقبل، بموجب ترتيبات أمنية مشددة.

مظاهرات تندد بمقتل السائق الفرنسي

 

 

مقتل السائق يثير غضب الزعماء الفرنسيين

أثار مقتل السائق فيليب مونغويلوت، غضب الزعماء السياسيين الفرنسيين، وأدانوا الهجوم على سائق الحافلة، ووصفوا مهاجميه بالجبناء.

واقترح جان كاستكس، رئيس الوزراء الفرنسي، تكريم السائق فيليب مونغويلوت، وكتب عبر حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة تويتر: تعترف فرنسا بفيليب مونغويلوت، كمواطن مثالي، ولن تنساه، وأن القانون سيعاقب مرتكبي هذه الجريمة الدنيئة، ووصف الهجوم بالجبان.

وفي هذا السياق، أكد جيرالد دارمانين، وزير الداخلية الفرنسي، أن هذا الهجوم عمل بغيض، وأن الجبان مرتكب الهجوم لا يجب أن يفلت من العقاب.

ومن المقرر أن يلتقي جيرالد دارمانين، وزير الداخلية الفرنسي، اليوم السبت، ببعض سائقي حافلات بايون؛ لمناقشة الأوضاع الأمنية.