حذرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم السبت من مجموعات مجهولة تتوجه إلى المسيحيين وتحاول أن تقدم لهم مجانا

مصر,المسيح,الكنائس,الكنيسة القبطية,المعنى الصحيح لانجيل المسيح

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 15:39
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الكنيسة تحذر المسيحيين من مجهولين يوزعون كتب مهرطقة

القمص بولس حليم
القمص بولس حليم

حذرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم السبت، من مجموعات مجهولة تتوجه إلى المسيحيين وتحاول أن تقدم لهم مجانًا كتبًا مزورةً للإنجيل المقدس وتلح عليهم لقبولهما، وذلك عقب الأزمة التي نتجت عن كتاب "المعنى الصحيح لإنجيل المسيح" التي تصدرت ساحة الحوار في الوسط القبطي منذ أمس، ما نتج عنه العديد من بيانات الإدانة والرفض من جميع الطوائف المسيحية.



وقال القمص بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن الكنيسة تعلن رفضها التام لمحتوى هذه الكتب وغيرها من الكتب الفاسدة التي تحاول أن تجذب القاريء بإقحام عبارة " انجيل المسيح " في عناوينها.

وأضاف "حليم"، في بيان، أن الكنيسة تشيد ببيان دار الكتاب المقدس بمصر حيث أنها الجهة الوحيدة التي تتولى مسئولية طبع الكتاب المقدس وتوزيعه من خلال الكنائس إلى جانب مكتبات الدار.

وأشار إلى أن الكنيسة القبطية تؤكد على رفضها التام لهذه الكتب، التي يتنافى محتواها بشكل كامل مع أساسيات الإيمان المسيحي.

وتهيب الكنيسة بالجهات المعنية الوقوف بحزم ضد من يقف وراء هذه الإصدارات الملفقة والكاذبة التي تعبث بالسلام المجتمعي من التلاعب بنصوص الكتب المقدسة.

ونفت دار الكتاب المقدس بمصر، المشاركة أو وجود أي علاقة لها بكتاب المعنى الصحيح لإنجيل المسيح، موضحة أن لجنة داخلية متخصصة قامت بالاطلاع على الكتاب ورفضت مضمونه ومنهجية إعداده.

وأضافت أن كتاب المعنى الصحيح لإنجيل المسيح آثار ضجة ملحوظة الأيام الماضية، إثر تداول مقتطفات من محتواه تضمنت ترجمة لبعض آيات الكتاب المقدس، تعمد إلى تقديم معاني للآيات تتنافى مع أساسيات الإيمان المسيحي.

وأكدت الدار أنها تقوم بنشر الترجمة العربية وتحتفظ بحقوق الطبع والنشر في مصر والعالم لهذه الترجمة المعتمدة من عقود زمنية عديدة في معظم الكنائس في مصر والعالم.

وأوضحت أنها ترفض موضوع ومنهجية اعداد الكتاب تماما حيث لم يتوفر له الالتزام بمعايير الكتابة والترجمة التي اقرتها دور الكتاب المقدس ويتفق عليها علماء الترجمة والمتخصصون فيها وأن اللجنة المختصة بالاطلاع على الكتاب ابدت انزعاجها الشديد من بعض المفردات والمصطلحات المستخدمة في هذا الإصدار والتي تؤدى إلى زعزعة الكثيرين عن الإيمان والحقائق الاساسية التي يجب أن يتعامل معها الجميع بكل يقظة وحذر.

الثقافي القبطي: تلك الكتب مُحرفة النصوص أصدر المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، منذ قليل، بيان بخصوص 4 كتب: "المعنى الصحيح لإنجيل المسيح، البيان الصحيح لحواري المسيح، الإنجيل قراءة شرقية، قراءة صوفية لإنجيل يوحنا"، مؤكدين أن الأربعة كتب مُحرفة النصوص.

وأوضح أن هذه الكتب لم تصدر من دار الكتاب المقدس أو طبعت به وهو الجهة الوحيدة المنوط لها طباعة الكتاب المقدس في العالم، مشددين أن هذه الترجمة تنشر بدعة وهرطقات لهدم الإيمان المسيحي السليم، والمقصود من هذا التحريف نقض وهدم العقيدة المسيحية وإضاعة لاهوت وجوهر السيد المسيح.

وأكدوا أن أصحاب هذه المؤامرة المتشعبة والمترامية الأطراف في استخدام ترجمات فاسدة ذات صبغة أريوسية لإحياء هرطقات انتصرت عليها الكنيسة منذ قرونها الأولى.

كما حذر المركز جميع المسيحيين من هؤلاء الناشرين بأفكارهم وأتباعهم.