في خطوة هي الاولى من نوعها بالمنقطة الشرقية في المملكة أعلنت سيدة سعودية انشاء معهد لتعليم رقص الباليه للصغير

مهرجان,جدة,السعودية,الرياض,الثقافة,النساء,التعليم,البحر الأحمر,الرياضة

السبت 31 أكتوبر 2020 - 21:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لأول مرة... افتتاح معهد لتعليم رقص الباليه في السعودية

في خطوة هي الاولى من نوعها بالمنقطة الشرقية في المملكة، أعلنت سيدة سعودية إنشاء معهد لتعليم رقص الباليه للصغيرات والكبيرات على حد سواء، إذ بثت قناة "الإخبارية" التلفزيونية الحكومية تقريرًا مصوراً دون أن تذكر اسم مالكته، ولا المدربات اللاتي يعملن فيه يهر فتايات صغيرات يتعلمن الرقص.



وتظهر صاحبة المدرسة أو المعهد الفني الجديد أنها رأت ابنتها الصغيرة ذات الأعوام الأربعة، محبة للبالية، لذ قررت أن تنشأ لها مكانا تمارس فيه هذا النوع من الرقص.

وتعد المنطقة الشرقية من المناطق التي يوجد فيها قيود اجتماعية ودينية شديدة.

 

 

كذلك تظهر إحدى مدربات المعهد تتحدث عن مسيرتها مع تعلم الباليه وصولًا إلى مرحلة تعليمه للأطفال.  

وتزيد مشاركة النساء في السعودية، يومًا بعد آخر، في مجالات الرياضة والثقافة والفنون، بعد أن ركزت الرياض في السنوات القليلة الماضية على إزالة القيود التي كانت تحدّ من مشاركة نسائها في الحياة العامة.

وتملك السعودية راقصة باليه مشهورة، هي سميرة الخميس، التي تعيش في الرياض، وتحظى  بشهرة كبيرة كراقصة بجانب اهتمامها بعرض الأزياء. وقد وضعت صورتها على الملصق الرئيسي لمهرجان البحر الأحمر السينمائي، الأول من نوعه في المملكة، قبل أن يتأجل بسبب كورونا.

في الشهر الماضي  كشف وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود عن إدراج بعض الجامعات السعودية أقسامًا تعليمية في الموسيقى والمسرح والفنون.

بذلك تعود المؤسسات التعليمية لدراسة الموسيقى والمسرح والفنون من جديد بعد غيابها لأكثر من أربعين سنة، حيث كانت هذه الفنون تقدم وتدرّس في بعض المدارس، كمدارس الثغر في مدينة جدة في عام 1960، حيث أدخلت تدريس الموسيقى ضمن المناهج الدراسية، وكان الطلاب يدرسون النوتة الموسيقية، كما كانت هناك فرقة موسيقية للمدرسة تعزف جميع الأناشيد والأغاني الوطنية.

وساهم صعود الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز ثم المكل سلمان بن عبد العزيز إلى السلطة في تآكل صلاحيات المؤسسة الدينية في البلاد، حيث طلب من وزارة التعليم على سبيل المثال إجراء مراجعة شاملة للمناهج الدراسية واستحداث موضوعات وأساليب حديثة في التدريس. وبدا فجأة بأن الفجوات تتقلص وبدأ الفنانون بعرض أعمالهم الفنية في المعارض الناشئة بعد أن كانت تعرض سرا.