علي مدي ثلاثين عاما ومع دقات الدفوف والملابس الملونة والخطوة والحركات أبدع وتألق وألف أجمل الرقصات محمود رضا

مصر,القاهرة,المصري,الأقصر,جامعة القاهرة,أصالة,المهرجانات,محمود رضا وزوجته وابنته

الخميس 13 أغسطس 2020 - 09:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الراقص الذي تحول إلي أسطورة.. حكاية محمود رضا

محمود رضا وفريدة فهمي
محمود رضا وفريدة فهمي

علي مدي ثلاثين عاما، ومع دقات الدفوف والملابس الملونة والخطوة والحركات، أبدع وتألق وألف أجمل الرقصات محمود رضا قائد فرقة رضا، الفرقة التي حملت اسم مصر في كافة المهرجانات والاحتفالات، تاريخ الرقص الشعبي بدأ من عند فرقة رضا وأيضا انتهي عندها، الفرقة التي غيرت مفاهيم ومقاييس الرقص عند العرب والمصريين.



كان محمود رضا الذي توفي اليوم في 10/7/2020، بعد رحلة عطاء ألف فيها أجمل الرقصات، هو صاحب فكرة تكوني الفرقة عشق الرقص من خلال أخوه الذي رأه يرقص في بعض الأفلام، والتحق بمدرسة البالية وعمره 17عام، وأثناء الدراسة يري فرقة أرجنيتنية ترقص في الأوبرج، ويطلب منها أن يرقص معهم، فيوافقوا ويسافر معهم ويطوف أوربا، وبعد فترة يقرر العودة إلي مصر، بدل الرقص في بلاد الغربة لثقافات أخري.

يعود محمود رضا من بلاد الخواجات إلي قاهرة المعز، ليبدأ رحلة طويلة من الكفاح، ليكون فرقة رضا للفنون الشعبية، في عام 1959، وتحمل اسم مؤسسيها الأخوين علي رضا ومحمود رضا، وبالاشتراك مع زوجة أخية الراقصة فريدة فهمي، والمصمم والمؤلف الموسيقي علي رضا، وتبدأ رحلة العطاء للفرقة وتقدم أولي عروضها علي مسرح الأزبكية، وكان عدد أعضائها ساعتها 13 راقصة و13 راقص و13 عازفاً، ومن بعدها يكتشفوا الكثير من المواهب الفنية الجديدة، ليتألقوا في إعادة استعراضات الفكلور المصري  والأغاني الشعبية القديمة، منها، حلاوة شمسنا، والأقصر بلدنا، ورقصة اللمونة، والفلاحين، والإسكندراني، والتنورة والتحطيب والكرنبة والنوبة، وغيرها من الأغاني القديمة.

استوحي علي رضا ومحمود رضا رقصات الفرقة من التراث المصري القديم من الريف والبيئة الساحلية، ومزجت بين روح التراث المصري وبين عبقرية الإداء واتسمت بالتناغم بين حركات الراقصين والملابس الفلاحي التي تعبر عن أصالة مصر.

ومع عام 1961 تعثرت الفرقة ماليا وأعلنت إفلاسها، لتنضم إلي إشراف وزارة الثقافة، وتقدم عروضها علي مسرح متروبول بالقاهرة، كما كون الموسيقار علي إسماعيل أول أوركسترا خاص بالفنون الشعبية، وقام  بتلحين أشهر استعراضاتها.

كما شاركت الفرقة في بطولة أفلام سينمائية، منها إجازة نصف السنة، وغرام في الكرنك، وحرامي الورق، وبعد النجاح الذي وصلت إليه الفرقة، قرر محمود رضا تقسيم الفرقة إلي ثلاثة أقسام الأول تقدم عروضها داخل وخارج مصر، وفريق بمثل الصف الثاني للفرقة، إلي جانب مجموعة الثالثة وهم تحت التدريب.

رقصات محمود رضا الرائعة منها رقصة الحجالة ورقصة عرائس المولد ورقصات نوبية وأغنية يا مراكبي الصعيدية، يبدع رضا في اسكتش بعنوان الناي السحري يلعب دور عمدة متزمت وصوت الناي يسحره ويظهر رضا بلحية وبالجبة والقفطان في دور العمدة، بالإضافة إلي تقمصه شخصية  بائع العرقسوس والراقص مع فريدة فهمي

ومن أغاني فرقة رضا، حلاوة شمسنا، لحظ رنا، حتشبسوت، الأقصر بلدنا، رقصة المجنونة، وسماح النوبة، رقصة 1،  عجبا لغزال، يامن نشا، رقصة 2، يا غريب الدار، لاه تياه، أه لقلبي والقمر، الرحلة، ليالي طوال، قف يا هوي، وغيرها من الأغاني الجميلة التي جعلت المصريون يعشقون تاريخهم.

محمود رضا الذي توفي اليوم ولد في 11نوفمبر 1930، وتخرج من كلية التجارة جامعة القاهرة في عام 1954، وتزوج أول مرة من نجيدة فهمي شقيقة فريدة فهمي، لكنها توفيت بعد خمس سنوات فقط، بعدها تزوج من راقصة البالية اليوغوسلافية وأنجب منها ابنة وحيدة الممثلة شيرين رضا.

كما حصل علي الجائزة الأولي عن رقصات النوبة ويا مراكبي، في مهرجانات عالمية، بالإضافة إلي العديد من الجوائز وشهادات التقدير له وللفرقة.