الخال والدوالوالد إذا وجد إبنته عارية لهرول مسرعا يغطيها ويحميها بجسده هذا هو الأمر الطبيعي..المزيد

الداخلية,الانتحار,الزواج,المرأة,قتل,فيس بوك,نتيجة,إيمي علي

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 12:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حاولت الانتحار.. قصة 17 عاما من الاعتداء على فتاة

الفتاة إيمي علي داخل المستشفى
الفتاة إيمي علي داخل المستشفى

الخال والد والوالد إذا وجد ابنته عارية لهرول مسرعًا يغطيها ويحميها بجسده، هذا هو الأمر الطبيعي، إلا أن قصة الفتاة "إيمي علي" كان مغاير عن الطبيعي، خاليها اللذان من المفترض أن يكونا في مقام والدها ويتخذا دوره للدفاع عن عرضها وشرفها، هما أول أشخاص انتهكا حرمتها وأطاحا بعذريتها بعدما،  ليلحق بها العار والمرارة والانكسار ما دفعها لمحاولة قتل نفسها 3 مرات، وإنهاء دنيتها التي كُسرت نتيجة الاعتداء الجنسي من أقرب الناس إليها.



بوجه منكسر وصوت مرتعش ودموع منهمرة، خرجت الفتاة التي تدعى "إيمي علي" بمقطع فيديو عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، تكشف عن معاناة نفسية مرت بها على مدار 17 عامًا أدت إلى إصابتها بأكتئاب حاد ما دفعها لمحاولة انتحار مرتين بينما جاءت ثالثهما اليوم.

8 سنوات من التحرش 

وتعود الواقعة حين انفصل والديها وهي في الخامسة من عمرها، ما نتج عنها العيش مع جدتها، ومن ثم راودها أخوالها عن نفسها وهي إبنة الـ 6 أعوام، كل واحد منهما على حدى، نتج عنها إصابتها بحالة نفسية على مدار 17 عام، حيث تكررت الاعتداءات على مدار 8 سنوات، منذ أن كانت في السادسة حتى الرابعة عشر من عمرها.

 

اتمنى الناس تحس بيا مش تفهمنى😓 حقى اعيش حياة كريمة ....ساعدونى #عذريتى_فين #حق_اميرة_يجى #لا_للاغتصاب #النيابة_العامة #مؤسسة_قضايا_المرأة_المصرية #المجلس_القومى_للمرأة #Azza_soliman

Posted by Emy Ali on Monday, July 6, 2020

 

هربت من خاليها فلاحقها زوج أمها

الفتاة الصغيرة تركت دراستها من المدرسة بجوار منزل جدتها، هربا من ذلك المنزل التي وجدت داخله جحيمًا، ومن ثم اتجهت إلى منزل والدتها، وهناك لم يكن الحال أفضل مما كان عليه، فوجدت التحرش والاعتداء الجنسي من زوج أمها.

الفتاة لم تستطع الصبر أكثر من ذلك، فاتجهت إلى والدتها تحكي لها ما حدث، فكانت النتيجة أن أتت والدتها برفقة زوجها ويعلنا لها أن ذلك اختبار لشرفها وكيفية تعاملها مع تلك المواقف.

اختها عانت من خالها أيضًا

وأوضحت “إيمي”، أن شقيقتها تعرضت لنفس الحركات من خالها، لتطالب الفتاة بحبس أخوالها وزوج أمها لما فعلاه من اعتداءات جنسية، بالإضافة إلى والدها لكونه تركها هي وأختها لهذا الواقع المر.

الفتاة أقدمت على الانتحار اليوم، ونشرت مقطع فيديو وضحت خلاله سبب الانتحار نتيجة دفاع والدتها عن أخوالها وتبريرها ما حدث بأن خاليها في تلك الفترة كانا في مرحلة المراهقة، وكتبت على مقطع الفيديو: "اتمنى تكون أمي مبسوطة وتفضل تدافع عن أخواتها، رميت نفسى من عربية وهى ماشية على ١٠٠،محتاجة أعمل عملية تركيب مسامير وشريحة".

معاناة الفتاة على مدار 17 عام 

الفتاة أكدت على أن ما حدث من خاليها قد تسبب في فقدان عذريتها والمعاناة على مدار السنوات الماضية بسبب أزماتها النفسية، كما أنها حُرمت من طفولتها، ومراهقتها وشبابها وأن تصبح زوجة وأم، حيث أنها ترى أنه لن يرض أي شاب الزواج منها بعد كل ما حدث لها.

من جهتها أكدت أجهزة وزارة الداخلية على مواصلة فحص الفيديو الذي بثته الفتاة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المتهمين في حال ثبوت كلام تلك الفتاة.

أتمنى تكون أمى مبسوطة و تفضل تدافع عن اخواتها رميت نفسى من عربية وهى ماشية على ١٠٠ محتاجة اعمل عملية تركيب مسامير وشريحة

Posted by Emy Ali on Thursday, July 9, 2020