عقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار اجتماعا عبر تطبيق ويبينار برؤساء بعثات دول.. المزيد

مصر,القاهرة,السياحة,سيناء,البحر الأحمر

السبت 24 أكتوبر 2020 - 20:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الاتحاد الأوروبي: لا قيود من جانبنا على رحلات الطيران إلى مصر

أثناء الاجتماع
أثناء الاجتماع

عقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اجتماعا، عبر تطبيق "ويبينار"، برؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القاهرة؛ لمناقشة عملية استئناف الحركة السياحة بين مصر ودول الاتحاد، وذلك في إطار استئناف الحركة السياحية الوافدة إلى مصر اعتبارا من أول شهر يوليو الجاري بالمحافظات السياحية الساحلية كمرحلة أولى. 



وقد حرص على المشاركة في الاجتماع رؤساء بعثات 24 دولة من الاتحاد الأوروبي من إجمالي 27 دولة ممثلة بالقاهرة.   واستهل وزير السياحة والآثار، الاجتماع، باستعراض التدابير والإجراءات الإحترازية التي اتخذتها مصر لاستئناف السياحة الخارجية لضمان السلامة الصحية للسائحين والعاملين بالقطاع السياحي.   وأكد الدكتور خالد العناني أن نسب الإصابة في محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح، التي تم استقبال السياحة الخارجية بها كمرحلة أولى، أقل من نسب الإصابة ببعض الدول في الاتحاد الأوروبي، حيث إن نسب الإصابة بها أقل من أن تعد على الأصابع.

وقد استعرض الجانب الأوروبي المعايير الخاصة بالسماح لمواطني الدول من خارج الاتحاد الأوروبي بدخول أراضيها، وهي القائمة التي أصدرها الاتحاد للمرة الأولى في الأول من شهر يوليو الجاري والتي يتم مراجعتها دوريا مرتين شهريا.   وأشار السفير ماجد مصلح، المشرف العام على الإدارة المركزية للعلاقات الدولية والعامة بوزارة السياحة والآثار، إلى أن مسئولو الاتحاد الأوروبي أوضحوا أن هذه القائمة معنية فقط بدخول المواطنين من الدول من خارج الاتحاد الأوروبي إلى أراضي دول الاتحاد وليس بسفر المواطنين الأوروبيين إلى الخارج، مؤكدين أنه لا يوجد أي عوائق تحول دون سفر مواطني الاتحاد الأوروبي إلى مصر، لافتين إلى أن نصائح السفر في تعريفها القانوني إنما هي نصائح يمكن أن يأخذ بها المواطن الأوروبي من عدمه، وبالتالي لا يوجد ما يمنع المواطنين الأوربيين من السفر إلى مصر مع اختلاف التدابير المتخذة عند عودتهم من دولة إلى أخرى.   وقد أعرب العديد من السفراء المشاركين عن اطمئنانهم للتدابير الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي اتخذتها الحكومة المصرية المتعلقة باستئناف السياحة، ومنهم السفير السويدي الذي أثنى على هذه التدابير، موضحا أنه حرص على تفقد هذه الضوابط بنفسه على أرض الواقع في البحر الأحمر والساحل الشمالي.   كما وعد السفير الفرنسي بتوجيه رسالة للشعب الفرنسي بالسفر إلى مصر، كما استأنفت البعثات الأثرية الفرنسية عملها بالقاهرة منذ أوائل شهر يوليو الجاري.   وأشار ماجد مصلح إلى أنه من المنتظر أن تواصل وزارة السياحة والآثار اجتماعاتها مع الدول الأوروبية سواء على الصعيد الثنائي أو دون الإقليمي، ومن المقرر أن يُعقد اجتماع في هذا الإطار مع الدول الاسكندنافية الخمسة من خلال سفاراتها في القاهرة.