بدأت الرحلات السياحية التي وصلت إلىمحافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر من أوكرانيا وبيلاروسيا وسويسرا في العودة

مصر,السياحة,مجلس الوزراء,سيناء,شرم الشيخ,أوكرانيا,المستثمرين,أخبار مصر

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 09:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عودة سياح الرحلات الأولى لبلادهم دون إصابات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

بدأت الرحلات السياحية التي وصلت إلى محافظتي جنوب سيناء والبحر الأحمر من أوكرانيا وبيلاروسيا وسويسرا، في العودة إلى بلادها وذلك بعد قضائهم أسبوعا علي شواطئ مصر الخلابة واستمتاعهم بجوها الدافئ والمشمس،حيث أشاد السائحون بالإجراءات الاحترازية المقررة وضوابط السلامة الصحية المطبقة بالفنادق في مدينتي شرم الشيخ والغردقة والتي لم تؤثر سلبا علي استمتاعهم بوقتهم وبالمناظر الخلابة بهذه المدن. 



كما أشادوا بالتزام الجميع بالضوابط التي أرسلتها مصر إلى كل دول العالم عن طريق بعثاتهم الدبلوماسية وكبري منظمي الرحلات والشركات السياحية. 

وأوضح تامر مكرم رئيس جمعية مستثمري جنوب سيناء أت المجموعات السياحية بدأت بالمغادرة إلى بلادهم دون أي إصابة سواء بين المغادرين أو الموجودين حاليا بمصر ولم يغادروا بعد وما زالوا يستمتعون بقضاء عطلتهم علي شواطئ مصر الخلابة.

وقد حرص الدكتور خالد العنانى وزير السياحة والآثار أمس الخميس أثناء زيارته بمدينة شرم الشيخ لتفقد بعض الفنادق، علي مقابلة السائحين المتواجدين على الشواطئ واطمئن على مدى الالتزام بتطبيق الاجراءات الوقائية من تباعد وغيرها من ضوابط السلامة الصحية. 

وأكد السائحون للوزير أنهم قضوا وقتا ممتعا بمدينة شرم الشيخ وكانوا في أمان، لافتين إلى أن مصر بجوها الدافئ وأماكنها المفتوحة والضوابط المقررة من الوزارة توفر مناخ صحي مثالي لرحلاتهم السياحية. 

وأشاروا إلى أنهم سيخبرون اصدقائهم وزملائهم عند عودتهم الي بلادهم عن مدي التزام الفنادق بضوابط السلامة الصحية التي أعلنتها مصر، وينصحوهم بالذهاب إلى مصر في رحلات سياحية.

• التخطيط لمستقبل السياحة

وشاركت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، في جلسة نقاشية نظمتها مجموعة بوسطن الاستشارية لاستشارات الأعمال؛ بهدف مناقشة مستقبل التخطيط لمجال السياحة في مصر، وجهود الدولة المصرية لتحقيق الاستفادة القصوى من هذا القطاع.

شهدت الجلسة النقاشية التي جاءت تحت عنوان "مقدمة ومنظور حول قفزة السياحة في مصر" وعقُدت عبر تقنية الفيديو كونفرانس حضور كل من زياد بهاء الدين نائب رئيس مجلس الوزراء المصري الأسبق، وفرانشيسكو بالمييري "MD"، شريك أول ومشرف على السوق المصري، وجوزيبي فالكو العضو المنتدب والشريك التنفيذي لشركة "BCG"، وباتريك دوبوكس الشريك الأول والرئيس التنفيذي لشركة "BCG Africa" بالدار البيضاء، وفنسنت تشين شريك أول لشركة "BCG" مشرف على منطقة سنغافورة، وباسم فايق شريك ومشرف لشركة "BCG" في القاهرة، وندى مسعود المستشار الاقتصادي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

وخلال الجلسة، أشارت الدكتورة هالة السعيد إلى الدور المهم الذي يلعبه قطاع السياحة في زيادة الناتج المحلي، وتوفير فرص عمل عدة في مختلف أنشطة القطاع أو في الأنشطة والقطاعات المرتبطة والمتداخلة معه، مؤكدة ضرورة الاهتمام بالقطاع السياحي وتحقيق زيادة كبيرة في عوائده.

• إجراءات وإصلاحات

وأوضحت السعيد أن الدولة اتخذت العديد من الإصلاحات والإجراءات، التي تسعى لتهيئة بيئة الأعمال وإعادة ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري، بهدف تحقيق النمو الشامل والمستدام، مشيرة إلى أن قطاع السياحة يُعد شريكا رئيسيا للحكومة في تحقيق التنمية، مؤكدة وجود خطة شاملة للإصلاح الهيكلي لعدد 7 قطاعات واعدة في الاقتصاد منها المجال السياحي.

كما أكدت السعيد أن مصر دائمًا ما تستهدف جذب أسواق جديدة في مجال السياحة، مشيرة إلى أن المستهدف بشكل أساسي هو الطبقات المتوسطة، غير أن الدولة المصرية تسعى لجذب شريحة أكبر من السياح إلى المناطق السياحية في مصر على رأسهم الطبقات العليا التي يمكن أن تكون أحد أهم الشرائح السياحية المناسبة للسياحة الثقافية.

ورحبت وزيرة التخطيط بالتعاون مع مجموعة بوسطن الاستشارية لاستشارات الأعمال والاستفادة من خبرات الشركة في مجال الاستشارات الإدارية الاستراتيجية لتحقيق رؤية متكاملة حول التطوير الأمثل لمجال السياحة في داخل مصر.

• العمل على عودة السياحة

من جانبه، أكد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، أن الدولة المصرية تعمل حاليًا على عودة السياحة في القريب العاجل إلى أرقامها قبل جائحة كورونا، مشيرًا إلى أن مصر أظهرت مرونة في التصدي والتعامل لعدة أزمات سابقة شهدتها البلاد خلال العقدين الماضيين.

وأوضح العناني أن السياحة الأوروبية شكلت ما يقرب من 60% من السياحة في مصر خلال عام 2019، مشيرًا إلى أن الدولة المصرية تسعى لخلق وجهات سياحية جديدة داخل البلاد من خلال التوسع في إنشاء المتاحف الأثرية وتأسيس مدن جديدة مثل مدينة العلمين الجديدة، والتي من المتوقع أن تكون أحد أهم الواجهات السياحية في مصر خلال السنوات القادمة، مشيرًا إلى أن مصر استقبلت في عام 2019 ما يقرب من 2 مليون سائح من ألمانيا، و1.5 مليون سائح من أوكرانيا.