اعتذر موقع تبادل الصور إنستجرام اليوم الخميس من عارضة الأزياء الأمريكية فلسطينية الأصل بيلا حديد بعد أن هاج

إنستجرام,فلسطين,دعم,التنمر,العنصرية,بيلا حديد

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 04:10
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب فلسطين.. إنستجرام يعتذر لـ"بيلا حديد"

اعتذر موقع تبادل الصور إنستجرام، اليوم الخميس، من عارضة الأزياء الأمريكية فلسطينية الأصل بيلا حديد، بعد أن هاجمت الموقع واتهمته بـ"التنمر والعنصرية"، على خلفية إزالته صورة لجواز سفر والدها محمد حديد منتهي الصلاحية، والتي ذُكر فيها أنه من مواليد فلسطين.



اعتذار إنستجرام

وبعد هجومها الحاد، قال المتحدث باسم "فيسبوك"، الشركة الأم لمنصة إنستجرام، رداً على ما حدث: "لحماية خصوصية عملائنا، لا نسمح للأشخاص بنشر معلومات شخصية، مثل أرقام جوازات السفر على إنستجرام، في هذه الحالة نقوم بحجب رقم جواز السفر، لكن لا يجب إزالة المحتوى، وقد استعدنا المحتوى ونعتذر لبيلا عن الخطأ الذي حدث".

لكن بيلا أصرت على إعادة نشر الصورة مرة أخرى عبر تطبيق الصور، وعلقت عليها قائلة: "ينبغي أن يتمكن الجميع من نشر أين وُلد آباؤهم وأمهاتهم، ذكرهم بمدى فخرك بالمكان الذي جئت منه!".

وأعادت جيجي حديد نشر story أختها على إنستجرام في ملفها الشخصي في عرض دعم مع صورة "GIF" مبدية فخرها بشقيقتها.

كما أعاد محمد حديد، والد بيلا، 71 عاماً، نشر الصورة.

الصورة التي أثارت الأزمة

 بيلا حديد قالت، الثلاثاء الماضي، عبر حسابها على إنستجرام، والذي يتابعه حوالي 31.4 مليون شخص، إن صورة نشرتها عبر خاصية "ستوري" على المنصة قد أُزيلت، والتي كتبت فيها: "أبي ومسقط رأسه فلسطين".

أوضحت بيلا لمتابعيها: "إنستجرام أزال قصتي التي قلتُ فيها فقط "أبي ومسقط رأسه فلسطين" مع صورة لجواز سفره الأمريكي".

بيلا تواصلت مع إنستجرام

ثم تحدّت بيلا موقع التواصل الاجتماعي، وسألته: "إنستجرام، في أي جزء بالضبط من كوني فخورة بوالدي ومسقط رأسه فلسطين تعدّونه تنمّراً، أو مضايقة، أو تعرياً جنسياً؟".

أضافت عارضة الأزياء التي تنحدر من أصولٍ فلسطينية وهولندية: "ألا يُسمح لنا بأن نكون فلسطينيين على إنستجرام؟ هذا بالنسبة لي هو التنمر، لا يمكنك محو التاريخ عن طريق إسكات الناس، لا تسير الأمور على هذا النحو".