لم ينتهالعالم بعد من وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 وإذ بالصين تسجل إصابات لمرض آخر عرف بمسمىالطاعون ا

اليوم الجديد,الداخلية,وفاة,دعم,إصابة,الصحة,الأمراض,نتيجة

السبت 26 سبتمبر 2020 - 16:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حقيقة العلاقة بين حيوان المرموط والطاعون الدبلي

حيوان المرموط
حيوان المرموط

لم ينتهِ العالم بعد من وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وإذ بالصين تسجل إصابات لمرض آخر عُرف بمسمى"الطاعون الدبلي"، الأمر الذي أدخل العالم في حالة من الخوف خشيًة انتشاره وأن يصبح وباءً مجددًا مثل ما كان الأمر عليه في القرون الوسطى، الأمر الذي سيزيد متاعب الدول أكثر في حال حدوث ذلك، حيث سيحتاج الجميع دعمًا اقتصاديًا وصحيًا كبيرًا لمواجهة تلك الأمراض.



وتعود تلك المخاوف ليوم السبت الماضي، حين أعلنت الصين حالة التأهب القصوى، على إثر ربط إصابة حالتين من الطاعون الدبلي بأكل  لحم حيوان المرموط، الأمر الذي جعل العالم يستحضر بدايات أزمة كورونا التي ارتبطت بأنباء عن تناول لحم الخفاش، وأنه أحد مسببات هذا الوباء.

ويستعرض "اليوم الجديد" التفاصيل الكاملة حول "الطاعون الدبلي" عن أسبابه ومدى انتشاره، وكيفية السيطرة عليه، ومدى ارتباطه بحيوان المرموط، وما أوجه المقارنة بينه وبين فيروس كورونا المستجد.

البداية.. ما هو الطاعون الدبلي؟

اشتهر الطاعون الدبلي في العصور الوسطى بـ"الموت الأسود"، ويسمى بهذا الاسم نتيجة موت أجزاء من الجسم مثل أصابع اليد وأصابع القدم مع تطور حدة المرض، وهو مرض شديد العدوى وغالبًا ما يكون مميتًا، وينتشر في الغالب عن طريق القوارض.

ويعد الطاعون الدبلي أحد أكثر الأمراض فتكًا في تاريخ البشرية، ويصاب الأشخاص بالطاعون الدبلي نتيجة بكتيريا "رسينيا بيستس" تعيش في بعض الحيوانات، خاصة القوارض والبراغيث.

ما سر ارتباط الطاعون الدبلي بحيوان المرموط؟

على الرغم من أن حالات الطاعون مألوفة في الصين دون تفشٍ حيث سجلت الصين 26 حالة إصابة و11 حالة وفاة خلال الفترة من 2009 إلى 2018، فيما  تم الإبلاغ عن 3248 حالة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 584 حالة وفاة، وذلك بين أعوام  2010 إلى 2015، فإن الأسبوع الجاري ارتبط ذلك المرض للمرة الأولى بتناول حيوان المرموط، الأمر الذي شكل هاجس خوف نتيجة ذلك.

وتكمن المشكلة في أن تناول حيوان المرموط يعد من الوصفات الشعبية الصينية لصحة جيدة، حيث يعتادون تناول لحوم المرموط النيئة معتقدين أنه علاج شعبي لصحة جيدة، لكن وفقًا لمنظمة الصحة العالمية فأن المرموط هو ناقل معروف لبكتيريا الطاعون، ومن هنا تكمن المشكلة في حال استمرار تناوله.

كل ذلك دفع الصين لتوجيه إنذار في منطقة منغوليا الداخلية في باينور مع وضع المنطقة في حالة تأهب من المستوى الثالث وحظرت السلطات صيد وأكل الحيوانات التي يمكن أن تحمل الطاعون على رأسها "المرموط"، وطلبت من الجمهور الإبلاغ عن أي حالات يشتبه أنها طاعون أو حمى بدون أسباب واضحة، والإبلاغ عن أي حيوان مرموط مريض أو ميت.

هل يتحول الطاعون الدبلي إلى وباء مثل كورونا؟

مع انتشار الهلع من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، أصاب العالم هلع تجاه أي مرض جديد، إلا أن منظمة الصحة العالمية، أكدت أنها لا ترى في مرض الدبلي في الصين خطرًا حقيقيًا، كما أعلنت أنها لا تصنف الدبلي كطاعون أو وباء، مشيرة إلى أنها مستمرة بمراقبة أعداد الإصابات بالدبلي.