حظر اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية اليوم الخميس استخدام الطائرات الورقية بطريق الكورنيش على..المزيد

الأطفال,حوادث,محافظ,الإسكندرية,محافظ الإسكندرية,وفاة,الجيزة,الطائرات الورقية,طيارة ورق,طائرات ورقية

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 07:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منع الطيارات الورقية بالإسكندرية

طائرات ورقية
طائرات ورقية

حظر اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، اليوم الخميس، استخدام الطائرات الورقية بطريق الكورنيش على جميع المواطنين، وجاء ذلك القرار خوفًا على سلامتهم، نظرا لما تمثله من خطورة داهمة عليهم وعلى مستخدمي هذه النوعية من الألعاب، ووقوع العديد من الحوادث بسبب استخدامها.



محافظ الإسكندرية: توقيع غرامة مالية لا تقل عن 300 جنيه ولا تزيد عن 1000 جنيه 

وأصدر اللواء محمد الشريف قرار بتوقيع غرامة مالية لا تقل عن 300 جنيه ولا تزيد عن 1000 جنيه على المخالف أو على الولي الطبيعي له حال عدم تجاوزه الثامنة عشر عاما، وكلف المحافظ مسئولي الإدارة المركزية للسياحة والمصايف والمختصين بالأحياء بتنفيذ ذلك القرار.

ويذكر أنه في الأونة الأخير وبعد انتشار فيروس كورونا، اتجه الأطفال والشباب لصناعة الطيارات الورق للتغلب على أوقات الحظر، مما نتج عنه عدة حوادث  بالكثير من المحافظات. ففي محافظة الجيزة لقي طالب، مصرعهن بعدما نشبت مشاجرة بينه وبين عاطل على اللعب بها فوق سطح أحد المنازل في محافظة الجيزة، وانتهت بمقتله بعدما سدد له المتهم طعنة أسقطته جثة هامدة، وتم تحرير محضر عن الواقعة، وتم إلقاء القبض على المتهم وأحيل إلى النيابة العامة والتي حققت في الواقعة.

وضبطت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة العاطل، لاتهامه بقتل الطالب بطعنة نافذة واستخدامه سلاح أبيض، "مطواه"، في المشاجرة التي نشبت بينهما بعدما منع المجني عليه المتهم من تسلق منزله واللعب بطائرته الورقية.

وفي مدينة الحوادية أطاح القطار طفل صغير، كان يلعب بطائرته الورقية، ما أدى إلى شطر جسده نصفين، وتم نقل جثته إلى المشرحة بمستشفى الحوامدية.   

وتلقت الأجهزة الأمنية إخطارًا يفيد بمصرع ذلك الطفل، على قضبان السكة الحديد بمدينة الحوامدية.

 وفي هذا الشأن قال دار الإفتاء المصرية، أن اللعب مِن وسائل الترفيه والترويح عن النفس التي أباحها الإسلام، لكونه من متطلبات الفطرة الإنسانية والنفس البشرية، مؤكدة في بيان لها، أن اللعب مباحٌ وجائزٌ إذا كان فيه ما ينفع الناس في عقولهم واستعادة نشاطهم والتَّقوِّي على مواصلة حياتهم، وذلك تعليقا على وفاة الكثير من الشباب والأطفال بسبب الطائرات الورقية.