في شقتها بمنطقة أوسيم بمحافظة الجيزة جلست عبير اسم مستعار35 عاما تدبر شؤون منزلها.. المزيد

وفاة,الجيزة,جريمة قتل

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 15:15
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السبب "شوية فاكهة للعيال".. تفاصيل مقتل سيدة بأوسيم

في شقتها، بمنطقة أوسيم بمحافظة الجيزة، جلست عبير “اسم مستعار”، (35 عامًا)، تدبر شؤون منزلها. بورقة وقلم كتبت ما يحتاجه البيت من متطلبات، على مدار الشهر، ولكن الاحتياجات كثيرة، وما يعطيه لها زوجها من أموال لتغطي مصاريف البيت لا يكفي، فماذا بوسعها أن تفعل في ظل قلة الحيلة مع ارتفاع الأسعار يوميا؟



انتظرت عبير، زوجها البالغ من العمر 37 عامًا، ويعمل موظفا؛ لتتناقش معه في الأمر؛ ليجدا حلا لهذه المشكلة.

عاد الزوج، بعد يوم عصيب من العمل، ويتفاجأ بقائمة المتطلبات التي يحتاجها المنزل، احتد النقاش بين الزوجين، حينما طلبت عبير زيادة مصروف البيت، فطفليها بحاجة إلى تناول الفاكهة، وشراء ملابس جديدة، تطور النقاش إلى التشابك بالأيدي، وتبادل الزوجان السُباب، مما دفع الزوج إلى التوجه نحو المطبخ، وأخذ السكينة الموجودة على الطاولة، وطعن زوجته بمناطق متفرقة بجسدها، لتسقط على الأرض، وتلفظ أنفاسها الأخيرة في الحياة.

وما كان من الزوج إلا الهروب خشية افتضاح جريمته في حق أسرته، وعلى الرغم من مرور 8 أيام على ارتكاب الجريمة، إلا أنه لم يتم العثور على المتهم حتى الآن، فما زال رجال المباحث في الجيزة يكثفون الجهود؛ لضبط المتهم.

التحريات تكشف تفاصيل الواقعة

التحريات والتحقيقات، والتي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلين، مدير الإدارة العامة للمباحث، أكدت أن المتهم متزوج ولديه طفلان، وأن سبب الجريمة مشادة كلامية نشبت بين الزوجين، بسبب رفض المتهم زيادة مصروفات البيت، وتطورت المشادة الكلامية إلى التشابك بالأيدي، توجه على إثرها الزوج إلى المطبخ، واستل سكينا وقتل زوجته “المجني عليها”.

وكشفت التحريات التي جرت بمعرفة العقيد أحمد الوليلي، مفتش مباحث شمال الجيزة، والرائد محمد مجدي رئيس مباحث أوسيم، أن المتهم ارتكب الواقعة وفرا هاربا.

بدوره، أمر اللواء مدحت فارس، نائب مدير الإدارة العامة للمباحث بتحرير محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيق، وانتقلت إلى مكان الواقعة، وناظرت الجثة، وتبين أن المجني عليها، مصابة بطعنات، وعُرضت الجثة على الطب الشرعي بعد قرار النيابة العامة؛ لتشريحها لبيان أسباب وفاة المجني عليها، فيما طلبت النيابة تحريات المباحث، حول الواقعة، وضبط وإحضار المتهم.